النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

محمد السيد.. صفحات من الذاكرة

رابط مختصر
العدد 8638 الإثنين 3 ديسمبر 2012 الموافق 19 محرم 1434

كان لقاؤنا الأول صيف العام 1964 في بيروت حيث جاء كل منا إلى العاصمة اللبنانية من البحرين على انفراد، وتعارفنا هناك للمرة الاولى لنكون معا في دورةٍ لشهرين. العمل السري لم يكن ليسمح للعلاقات الإنسانية بين ناشطيها أن تتجذر وأن تسيحَ في العروق إلا حين تتحول هذه العلاقة السرية المتقطعة والمحكومة بالضرورة والواجب الحزبي وظروف الأمن إلى علاقة متواصلة وشبه مستقرة تفرضها متطلبات العمل السياسي كالسفر للدراسة أو الدورات الحزبية والخاصة، أو أن يُزج بأطراف العلاقة هذه الى السجن. كناّ معاً باسمين مستعارين وكان معنا عمانيون وقد حاولنا قدر الإمكان إخفاء هويتنا الشخصية حتى عن بعضنا البعض لكن العلاقة التي برزت وتوطدت مع الراحل أثناء الدورة دفعتنا إلى تجاوز بعض من السرية لننفتح على بعضنا في الأمور الشخصية والعامة. كان محمد قد تعرف على أمينة وكانت جارةً لهم فجمعهما حبٌ عظيم. حديث أبوسلام عن علاقته العاطفية يتألق في المساء في أوقات راحتنا، وكان الليل والقمر يثيران فيه ذكريات طريّة عن لقاءاتهما فوق السطح وأحاديثهما وشجونهما وأحلام المستقبل. كان محمد السيد يؤمن بغدٍ أفضل وكان حديثه عن الحب لا يخلو من مثالية ذلك الزمن، حيث كان للحب طعم آخر ومعنى مرتبط بالنبل والتضحية وصدق المشاعر. بعد أقل من عام يخرج الشعب في انتفاضة مارس المجيدة، موحداً واضحَ المطالب والشعارات، وتُقمع الانتفاضة ويُزجّ بالشباب في المعتقلات ويَهرب بعضهم، ويتم تهريب محمد السيد جواً وتهريبي عن طريق البحر بقرار من القيادة. لعلها الصدفة ولكننا اجتمعنا في هذا المصير، فسافر السيد إلى موسكو للدراسة وانتقلت أنا للعمل الحزبي الخارجي متنقلا بين لبنان وسوريا. صيف 1966 يأتي محمد السيد الى دمشق ليلتقي زوجته أمينة فاستأجرنا مُلحقاً لأحد المنازل فوق السطح من غرفة واحدة أقام فيها محمد وكنت مع بعض الطلاب القادمين في إجازتهم ننام على السّطح. أتذكر لذة الطعام الذي تُعده أمينة كما أتذكر نقاشاتنا السياسية الطويلة مع محمد والآخرين. في العام 1967 تقرر ابتعاثي للدراسة في موسكو فكانت جامعة الصداقة ملتقى جديدا مع محمد فعملنا معاً في الرابطة والمُنظمة الحزبية، وكنا معا في الاجتماع التمهيدي لتأسيس الاتحاد الوطني في دمشق صيف العام 1970 ممثلَينِِ لرابطة الطلبة البحرينيين في الاتحاد السوفياتي. في كل التجارب المشتركة مع الرّاحل وفي العلاقة العائلية التي توطدت في ظروف العمل السري والمنفى ثم في مراحل الانفراج مع الدستور الأول ثمّ الميثاق كان محمد السيد حميميا في علاقاته الشخصية والأسَرية وفي انتمائه الوطني والحزبي وأثبت صلابة في المعتقل. كان قارئا جيداً وطموحا في الارتواء من مصادر المعرفة والفكر واهتم ّبالشأن الثقافي والعمل النقابي. حين نقيّم الرجال الذين ساهموا في المسار الوطني في مراحله المختلفة وقدموا تضحياتٍ ملموسة فانما نتعامل معهم كمفردة من شعب مناضل ومن أن تراثهم النضالي ملكٌ لهذا الشعب وللتنظيمات الوطنية التي احتوتهم ووضعتهم في الخندق الوطني. إنهم جزءٌ من جموع ترنو الى الحرية والى مستقبل أفضل، فإن اختلفت رؤيتهم أو مالوا أمام الرياح العاتية فإن عطاءهم وتاريخهم وتضحياتهم ملكٌ للوطن وإرثٌ يُحسب لصالح الحركة الوطنية وإسهاماتها في المكاسب الوطنية التي تحققت بشكل تراكمي وكان آخرها ميثاق العمل الوطني. نحن لا نتفق مع من رفع حجراً في وجه الفقيد بسبب بعض المواقف من العملية السياسية في مراحل تطورها، فللواقع أحكامُه، وفي ظل ضعف المكوّن السياسي وضياع البوصلة في بعض الأحيان تُفرض على الناشطين مواقف قد لا تتفق ورؤى الآخرين. العبرة في جوهر الموقف وأهدافه. كان السيد في كل تحركاته يحمل همّ الوطن وكادحيه تلفه ذكريات العمل السري وانتفاضة مارس والنشاط النقابي في الكويت وفي الوطن وإلى جانبه أمينة التي دفعها الحب إلى الانخراط في دروبنا الوعرة فينالها العسف والتشرد، لكنها ظلت رفيقة له وفرداً في قافلة الجبهة وتنظيمها النسائي وحاضنة لهموم زوجها وغربته في وطنه وحزبه. في الذاكرة الكثير مما لا مجال لقوله الآن، ولازلنا نحلم بأوضاع أكثر استقراراً وبغدٍ أكثر شفافية وحرية. للعزيزة أم سلام وأطفالها ولكل ذوي الفقيد ولكل من لم تحجب الغشاوة عن عينيه الشموعَ التي أوقدها الفقيد مع رفاقه إضاءة لطريقنا الطويل نحو الأمل، لكل هؤلاء أحرّ التعازي آملين أن يخرج الوطن من أزمة زُجّ فيه عنوة، لتستقر روح الفقيد وأرواح كل الذين رحلوا وهم يتغنون باسم البحرين العذب الحبيب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا