النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

كلمة من القلب

وعــــــــــــــــود..

رابط مختصر
العدد 8631 الإثنين 26 نوفمبر 2012 الموافق 12 محرم 1434

وصلتني رسالة قبل بضعة أيام من ولي أمر طالب في الصف العاشر بمدرسة عبدالرحمن كانو تفيد بالآتي: في يوم 10 مايو 2012 أقامت وزارة الثقافة مهرجان التراث العشرين، وقامت بالتنسيق مع مدرسة عبدالرحمن كانو بالاستعانة بعدد من الطلبة والطالبات للمشاركة في عروض المهرجان على أن المدرسة ستقوم برصد «مكافأة قيّمة» جداً في نهاية العام الدراسي للمشاركين. وقد تزامن ذلك الحدث مع الامتحانات الشهرية، لكن إدارة المدرسة ارتأت تأجيل تلك الامتحانات لمدة أسبوع ليتفرغ المشاركون من الطلبة والطالبات في فعاليات المهرجان للتدريبات اليومية، إلا أن العديد من الحصص الدراسية قد ضاعت هباءً ولم يستفيدوا منها! وذلك لأنهم اضطُروا لمغادرة الصفوف الدراسية مبكراً للمشاركة في التدريبات اليومية. المهرجان الذي أقامته وزارة الثقافة قد انتهى منذ ستة أشهر، ووزارة الثقافة لم تفِ بوعودها «المغرية» للطلبة والطالبات الذين شاركوا في عروض المهرجان، ما دفع بإدارة مدرسة عبدالرحمن كانو أن تكافئ هؤلاء الأطفال مكافآت رمزية من ميزانية المدرسة الخاصة. السؤال الآن موجه لوزارة الثقافة، لماذا قطعت وزارة الثقافة تلك الوعود غير الوفية للأطفال الذين شاركوا في المهرجان من دون انتظار أي مقابل؟ ما دامت لم ترصد ميزانية لأية حوافز أو التزامات تذكر! مع العلم أن سيكولوجية الأطفال تعتمد على الطرف «القدوة» في التعامل! وهل هذا الموقف سيترك مجالا للأطفال في المشاركة مستقبلا في أية فعاليات لوزارة الثقافة أو غيرها من الوزارات التي من المفترض أن تعي وتقدر كيفية التعامل مع فئة عمرية بهذا المستوى! عنوان ورقم هاتف أم الطالب متوفر في حال أرادت الوزارة الرد على هذا الموضوع. آخر كلمة: بعض الأطباء والجراحين عند الانتهاء من إجراء العمليات الجراحية للمريض ينسون أو يتناسون أن مُسكن الآلام بعد العملية يمكن أن يؤثر سلباً وبنسبة عالية على المعدة، ما يعرض حياة المريض للموت! فأضعف الإيمان هو وصفة طبية إضافية تحمي معدة المريض من أية أخطار يمكن أن تزيد الطين بِلـّة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا