النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

يا ناصر الستة على الستين

رابط مختصر
العدد 8619 الأربعاء 14 نوفمبر 2012 الموافق 29 ذو الحجة 1433

عجيب أمر الأقدمين ؛ فهم دائما يجدون في ما يمر على حياتهم من قضايا ؛ عبارة أو معنى يعيش بينهم و يتمثلونه حينما تمر عليهم ظروف مشابهة أو مواقف تتطلب التأمل ، و اخذ السلوى من هذه الأقوال التي تصبح بالنسبة لهم خير معين ، و تجعلهم يقفون على أرجلهم أصلب عودا ، و يترفعون فوق جراحهم ، فتطمئن نفوسهم و تقر أعينهم و تطيب أفئدتهم ، و يجدون من يشاركهم في محنتهم أو بلواهم ، و أتساءل دائما هل نستطيع مثلهم اليوم في أن نولد من العبارات و المعاني التي نستند إليها في كل الظروف التي نمر بها سواء على الصعيد الشخصي أو على الصعيد العام ، أم أن الإبداع و خلق المفردات أصبح من الأمور العسيرة علينا ؟! على كل حال ، فقد قيل في حكمنا : « لم يترك الأولون السابقون إلى اللاحقين شيئا « . يا ناصر السته على الستين ، دعاء يتوجه به الإنسان إلى الخالق جلا و علا عندما تضيق به الدنيا ، و يجد أن حيلته ضعيفة فلا يقوى على مواجهة من هم أكثر منه عدة و عديدا ؛ و لكن هذه العبارة أو الدعاء تحمل في نفس الوقت طاقة إيمانية قوية و شحنة من العزم و التصميم تقف عاجزة امامه أي قوى تريد بالمرء شرا . و نحن بحاجة إلى أن نكون دائما متمثلين بهذا القول في ظل التحديات التي نواجهها في حياتنا، و أننا لنأسى على حال أوضاع إخواننا في سوريا ، فعندما تشاهد أو تسمع أو تقرأ الأوضاع في سوريا الشماء و دمشق الفيحاء الحزينة و حلب الجريحة ، و دير الزور المكلومة و ريف دمشق النازف و أدلب البائسة لا تملك إلا أن تعيش المأساة بكل أبعادها و تستغرب من موقف بعض الدول في مجلس الأمن و موقف الغرب الذي ينطبق عليه القول : « الشبعان على اليوعان بطى « و هنا نكرر في كل حين القول الدعاء : « يا ناصر السته على الستين ، و خيرا فعلت المؤسسة الخيرية الملكية بتوجيه كريم من حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله و رعاه و برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ببناء مجمع مملكة البحرين العلمي بمخيم الزعتري للأشقاء السوريين أحد مخيمات اللاجئين السوريين على الحدود السورية الأردنية ، و هذا هو موقف مملكة البحرين دائما تجاه أشقائها العرب ، و واجبها الذي استشعرته على مدى تاريخها ، و خير مثال على ذلك ما قامت به المؤسسة الخيرية الملكية من بناء مكتبة للأطفال بمدارس الفاخورة و بناء مركز صحي بخان يونس و بناء مدرسة في تل الهوى ، و تصنيع و تركيب أطراف صناعية ل 1400 معاق من النساء و الرجال و الأطفال و توسعة مدرسة جباليا و غيرها من مشاريع بغزة هاشم و كانت أول من أدخل مواد الإغاثة إلى غزة و هي تحت القصف الوحشي ، فكان شعور الغزاوية عميقا بأنهم ليسوا وحدهم و ان الله ناصرهم بوقوف أشقائهم معهم، بالاضافة إلى المشاريع الخيرية و الاغاثية للصومال و شعبها الشقيق. إننا بحاجة اليوم لأن نكون أقوى من كل ما يحاك لأمتنا من مكائد ، و بحاجة إلى أن نؤمن بقدراتنا و إمكانياتنا على تجاوز الصعاب و التحديات ، و إذا قويت شوكة أي شقيق فستقوى شوكة أشقائه و جيرانه ، و العكس صحيح ، و علينا أن نعي إن أرادة البقاء أشق على المرء من إرادة الفناء و علينا أن ندرك بأن كل فرد في مجتمعنا عليه واجب أن يكون إيجابيا ، و أن يسهم بقدر ما يستطيع من جهد ، في أي عمل يقوم به ، توخي المصداقية و حسن الأداء و التميز و أن يكون هدفه في المجمل وضع لبنات البناء و التطوير في بلادنا و غرس قيم المحبة و التسامح و الألفة بين أهله و أصدقائه و جيرانه و زملائه في العمل فلا تنهض الأمم إلا بتكاتف أبنائها و وضع الوطن و قيم المواطنة فوق كل اعتبار ؛ فالأوطان عزيزة ، و عزة أبنائها و كرامتهم من عزة و كرامة أوطانهم . و على الخير و المحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا