النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

نقطة نظام

عن الرقابة المالية الإدارية

رابط مختصر
العدد 8609 الأحد 4 نوفمبر 2012 الموافق 19 ذو الحجة 1433

صدر مؤخراً تقرير ديوان الرقابة المالية، وكعادته حمل العديد من التجاوزات في جهات مختلفة، إلا أن ما يلفت النظر مع كل تقرير يصدر، أن رئاسة مجلس الوزراء هي التي تتحرك وتبادر بتشكيل اللجان وتصحيح المخالفات والتجاوزات، في حين نرى أن تحرك مجلس النواب بحاجة إلى جهد أكبر في هذا الملف الهام. هناك مخالفات كبيرة قرأناها ولفتت الأنظار في التقرير الأخير، أبرزها مخالفات الرئيس التنفيذي (السابق) لبوليتكنك، مبالغ دعم الحكومة لشركة المواشي، إعفاءات بابكو عن بعض المبالغ، خسائر ألبا بسبب مخالفات بفترة التسعير وقلة الأسعار عند الشحن والتي تصل إلى ملايين الدنانير، وغيرها التي لم يتسن الوقت لتمحصيها وقراءتها. ولذلك، نتمنى من مجلس النواب تشكيل لجنة خاصة ذات فترة محددة لدراسة هذا التقرير على الأقل، ووضع توصيات حوله، حيث ان إحالة الموضوع إلى اللجنة المالية من شأنه أن يشتت الجهد، حيث ان اللجنة ستكون مشغولة بميزانية الدولة. على الرغم من أن البعض غير راض على أداء مجلس النواب، إلا أن هذا المجلس هو الجهة الوحيدة التي تمتلك حق الرقابة السياسية، وهذا هو الوقت المناسب لكي يثبت النواب خاصة الجدد منهم جدارتهم في ملف هام مثل ملف تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية. لقد أصدر تقرير ديوان الرقابة المالية تسعة تقارير منذ 2003 وحتى الآن، ولم يأخذ أي تقرير من هذه التقارير حقه في المتابعة من قبل مجلس النواب، لذلك لا بد من اتخاذ قرار جدي على صعيد الكتل النيابية للمضي قدماً في هذا التقرير. ليس هذا فحسب، فغالبية الجمعيات السياسية بدون استثناء، لا تعطي هذا الملف حقه، فالجميع مشغول بالأمور السياسية، وعندما نتكلم عن جمعية الوفاق فإننا نرى أن هذا الملف أصبح ملفاً ثانوياً لديها، وليس ضمن أجندتها، بكل بساطة لأنه مشغولة بأمور أخرى فالرقابة المالية والإدارية تستخدم عندما تكون وسيلة للوصول إلى المأرب، ولكن ليس من أجل الدفاع عن المال العام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا