النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

حلمـــي سالــــــم

رابط مختصر
العدد 8531 السبت 18 أغسطس 2012 الموافق 30 رمضان 1433

في أواخر الشهر الماضي ودعت مصر رمزاً من رموزها المبدعين على مستوى الشعر والحياة الادبية والثقافية المستنيرة المصرية والعربية.. كان حلمي سالم الذي غيبه الموت بعد صراع مع المرض مناضلاً صلباً في وجه استبداد وظلم الانظمة والحملات التكفيرية.. كان مخلصاً في الدفاع عن الحداثة.. لم يعرف التبعية والازدواجية وتعدد الاقعنة بل عرف الزنازن المظلمة ودروب النضال الوعرة. يقول محمد شعير: كان مناضلاً سياسيا من ابرز جيل حركة الطلبة المصريين في أوائل السبعينيات.. نجا من سكاكين المتطرفين الذين حاربوا قصائده وكفروه. فضحهم في ديوانه «الشاعر والشيخ» الذي اهداه الى ضحايا التطرف على مدى العصور من الحلاج والسهرودي وابن رشد الى فرج فودة ونجيب محفوظ ونصر حامد ابو زيد. اصبح الديوان وثيقة يرد بها سالم على محتكري الحقيقة المطلقة الذين يلاحقون المبدعين في كل مكان وزمان حتى اصبح هو نفسه هدفاً لهم!! «وانتصر المرض حيث فشل المتأسلمون.. تحت هذا العنوان كتب «شعير» وباختصار عن حياة سالم الابداعية والسياسية.. كان اهم اهدافها الدفاع عن المظلومين والمطالبة بالعدالة الاجتماعية والحرية والديمقراطية وتحقيق حياة انسانية للجميع. ويتابع: حلمي سالم (1951 – 2012) الذي غيبه الموت دخل المستشفى قبل اسبوع من وفاته لإجراء بعض التحليلات، وهناك احتجزه الاطباء.. لكنه اصر على الخروج لأنه كان مرتبطا بأمسية شعرية.. كتب تعهداً بتحمله المسؤولية وذهب الى «حزب التجمع اليساري» ليلقي قصائد ديوانه الاخير.. معجزة التنفس «الشعر بالنسبة اليه «علاج» أفضل «من الف جلسه كيماوية» كما قال في تلك الامسية.. وهذا ما جرى ايضا عندما اصيب بجلطة في المخ، كان نصيبها ديوانه «مديح جلطة مخ» وكان سببا – كما قال – في شفائه قبل ان يكمل العلاج صاحب «سيرة بيروت» الذي انتمى الى جيل السبعينيات هو أكثر ابناء جيله غزارة ومغامرة أيضا كانت اشعاره «حياته» لكنها مكتوبة في قصيدة، هكذا يمكن ان نقرأ عن رحلاته ومرضه وحروبه ومعاركه الفكرية ونضالاته واصدقائه وتجاربه العاطفية.. كتب عن حصار بيروت وعن رحلته الباريسية «الغرام المسلح» وعن متابعاته للقضية الفلسطينية وعن تكفيره بعد قصيدته «شرفة ليلى مراد» والحكم سحب «جائزة التفوق» منه بعد الدعوى التي رفعها عليه الشيخ يوسف البدري (الشاعر والشيخ) حتى تجربة الثورة المصرية في ديوانه الاخير «ارفع رأسك عالية». كان سالم مولعاً بالأدب الروسي وتحديداً روايات: غوغل وتولوستوي ودستوفيسكي وتسيخوف وغوركي وبعض اشعار بوشكين وهذا الولع كان البذرة الاولى في طفولته التي شكلت ميله لاحقاً الى الفكر اليساري الاشتراكي وكانت حياة القرية التي عرف فيها الموالد الشعبية وحضرات المتصوفة واغنيات العمال مدخله الى الشعر.. عندما التحق بجامعة القاهرة، اختار دراسة الصحافة وممارسة العمل السياسي المنظم. شارك في تظاهرات الطلبة وانظم لاحقاً الى «حزب التجمع» حتى رأس تحرير مجله «ادب ونقد» الثقافية. حلمي الذي حصل على جائزة التفوق في الادب عام 2006 عن مجمل اعماله الادبية البالغة 18 ديواناً شعريا اولها.. حبيبتي مزروعة في دماء الارض» و»سيرة بيروت» و»الابيض المتوسط» و»سكندريا يكون الالم» و»عيد ميلاد سيدة النبع» وعدد من الكتب النقدية مثل «الثقافة تحت الحصار» و»الوتر والعازفون» وغيرها. كُفِّر في عام 2007 على قصيدة «شرفة ليلى مراد» بحجة «الاساءة الى الذات الالهية» في حينها اتهمه مجمع البحوث الاسلامية في تقرير خرج عنه قصيدة «تحمل الحاداً وزندقة» ليتعرض لحملة تطالب بما وصف «باستتابته» بعد ان وقع بيانًا بالأمر نحو مائة شخصية اسلامية لينتقدها لاحقاً مثقفون مصريون واصفين اياها «بحملة تكفيرية وبثقافة الارهاب» وفي عام 2008 اصدرت محكمة القضاء الاداري المصرية حكما قضائيا يطالب وزارة الثقافة بعدم منح جائزة التفوق للشاعر حلمي!! ومن جهته قال: لم يطلب من وزارة الثقافة الطعن في الحكم أو استئنافه لأنه «يعتقد أنه حصل على الجائزة بالفعل. وفي رده حول اتهام ان القصيدة تسيء للذات الالهية نفى سالم الاتهام مضيفاً: لقد انتقدت القصيدة تواكل المسلمين على الله وقعودهم خاملين وهذا معنى ديني ذكر في القرآن «ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» فالقصيدة قالت هذا المعنى بصورة شعرية بسيطة، لم يعتد عليها كل الذين يقرأون الادب قراءة حرفية ضيقة. ولاشك ان رحيل الشاعر حلمي سالم خسارة كبيرة للإبداع والثقافة المستنيرة والفكر التقدمي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا