النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ويبقـــــى الوطــــــــن

رابط مختصر
العدد 8472 الأربعاء 20 يونيو 2012 الموافق 30 رجب 1433

تغربت، وجدت بلاداً تختلف عن بلادك تأملت شعباً يختلف عن شعبك، عشت نظاماً يتباين عن نظامك، شاهدت أنهاراً، وبحاراً، و سماء هي لا تختلف عن أي بلاد تملك مثل ذلك، تمنيت أن يكون الأفضل لك ولبني قومك ولعشيرتك الأقربين؛ كل شيء جميل وكل فعل حسن، وكل تصرف حضاري. رأيت طفلاً يبحث في متحف ومركز علمي عن سر آلة قديمة تم تطويرها لتبدع أشياء أخرى تتعاطى مع تقنيات العصر الحديث، رأيت أمرأة رغم فعل السنين تعمل بكل دأب وجد واجتهاد، رأيت رجلاً رغم قسوة الظروف يزرع الابتسامة، ويبادرك بتحية الصباح والمساء، رأيت شاباً يحمل على ظهره زاد الرحيل والارتحال والتنقل بمحفظة نقود تكاد تسد رمق الحياة اليومية، لم تر قطعاً كناساً في كل زاوية وقارعة طريق يلم الأوراق والأكياس بيديه العاريتين، فقد وجدت حاويات القمامة أينما يممت لتلقي بما لا تريد في مكانه المخصص له. لكنك أيضاً وجدت مخموراً يفترش الطريق، وشيخاً جاوز الثمانين ملقى على قارعة الطريق لا شيء يستر جسمه الناحل، وجدت شابة وضعت أمامها لافتة تقول: «لا بيت لي homeless» ووالدها يقف حاملاً وعاء يطلب منك أن تضع فيه «الخردة» التي تستغني عنها، هو لايلاحقك نعم ولكنه يستعطف فيك نخوتك وأريحيتك، شاهدت غجريات يحملن أثقالاً من الأسمال من كل لون وهن يأكلن الخبز الناشف دون أن يلتفتن إليك، وجدت رجل أمن مدجج بكل ما يستطيع به أن يتعامل مع المخالفين بالدرجات والمعايير التي يتعاملون بها ولكنه يرقب من بعيد ولاتهاون لديه إن وجد من يخرق القانون ويسيئ إلى النظام. وإذا أخذتك النفس لإقتناء شئ جديد تضمه إلى ما تملك ووجدت فيه نقصاً أو عيباً فلا تتردد في إرجاعه، وستأخذ مكانك الطبيعي في خانة استرداد البضاعة، لتحصل إما على المبلغ الذي دفعته أو تستبدل قطعة أخرى تناسبك دون أن يتم التفتيش عن نواياك ومبررات إرجاع ما أردت استرداده، كما يمكنك أن تعترض على طعام لم تكن تتوقع طعمه، ليحقق لك البائع ما تريد بابتسامة ومعذرة عن الإزعاج. تذكرت هذه المواقف في لحظات تأمل وإذا بشيخنا الإمام محمد عبده (1849-1905) يطل علينا بقامته البهية وعمامته البيضاء ولحيته الوقورة ليقول عبارته الشهيرة: «وجدت الاسلام و لم أجد المسلمين، وفي البلاد الإسلامية وجدت المسلمين ولم أجد الإسلام «وهو» أحد أبرز المجددين في الفقه الإسلامي في العصر الحديث، وأحد دعاة الإصلاح وأعلام النهضة العربية الإسلامية الحديثة، فقد ساهم بعلمه ووعيه واجتهاده في تحرير العقل العربي من الجمود الذي أصابه لعدة قرون، كما شارك في إيقاظ وعي الأمة نحو التحرر، وبعث الوطنية، وإحياء الاجتهاد الفقهي لمواكبة التطورات السريعة في العلم، ومسايرة حركة المجتمع وتطوره في مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية «والذي قال فيه شاعر النيل حافظ إبراهيم: بكى الشرق فارتجت له الأرض رجة وضاقت عيون الكون بالعبرات إلى أن قال: بكى عالم الإسلام عالم عصره سراج الدياجي هادم الشبهات آه يا وطني كم فيك من الدروس والعبر وكم أنت عظيم في تاريخك وعطائك الإنساني، وكم أنت في كل يوم تسطر صفحات من الإنجاز والبذل والعطاء لرجال أخلصوا وتفانوا ووقفوا في المحنة وأخذوا على أنفسهم عهداً بأن يبقى الوطن وتبقى الأرض، ويقف الجميع الرجال والنساء والأطفال ليقولوا نعم للبحرين، ويظهروا في موقف نادر «قواهم الناعمة» وحبهم لبعضهم بعضاً وتمسكهم بوحدتهم ولحمتهم الوطنية، فلا شيء يمنعنا من أن نتواصل مع إخوتنا، ولا شيء يمنعنا من أن نحافظ على نظافة بلدنا والتمسك بمنجزاتنا. ومن حق كل مواطن أن يفخر بما حققه الأجداد والآباء، ومن حقه أن يقول ويفعل ما يحفظ لهذا الوطن عزته وكرامته وشيمه وقيمه وعاداته وتقاليده وأعرافه وانتمائه العربي والإسلامي ليبقى الوطن شامخاً رافع الرأس مصان الجانب، محمي بناسه وبأبنائه ورجاله ونسائه. وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا