النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أين تلفزيونات اليهود؟

رابط مختصر
العدد 8384 السبت 24 مارس 2012 الموافق غرة جمادى الأولى 1433

كثيراً ما يُتهم اليهود، وتُتهم إسرائيل، بالهيمنة على الصحافة العالمية وأجهزة التلفاز وكل ادوات الاعلام! ولكن اين اليهود وإسرائيل من هذا الكم التلفزيوني والاعلامي الهائل في الشرق الاوسط؟ ومن يهيمن على الاقمار والمحطات والارسال؟ كم عدد المحطات التي تبث منها اسرائيل أو يطل منها اليهود على مشاهدي التلفزيون الهواة والمدمنين في المنطقة العربية؟ هناك مثلاً 300 أو 400 أو ربما الف محطة وقناة عربية، وهناك العديد من القنوات الفلسطينية، بين قنوات لمنظمة التحرير وأخرى لحماس وثالثة ربما لجهات اخرى، بينما لا نجد في ارسال الاقمار المعروفة بثاً إسرائيلياً، ربما إلا من خلال قمر خاص لا يكاد يعرف احد اسمه. ألا يلفت نظر أيٍّ منا ان تكون هوليود «بيد اليهود»، والانتاج السينمائي والتلفزيوني بيد «الرأسمال اليهودي»، والاعلام الامريكي «في خدمة اسرائيل» من الألف الى الياء، ثم لا نجد اي اثر لليهود ودولتهم في تلفزيونات الشرق الأوسط؟ ألا يفترض ان تكون لهم قناة تنافس محطة CNN؟ ألا ينبغي ان يكونوا في مقدمة منافسي قناة «الجزيرة» مثلاً؟ ألا يحيرك مثلاً ان تكون للجزيرة وللدول الخليجية ولتركيا ولكل الدول تقريبا قنوات وثائقية، أو تعليمية أو دعائية أو معلوماتية، ولا يكاد المشاهد العادي في الدول العربية يعرف اي قناة يهودية او اسرائيلية؟ وكيف يعقل ان تمتلئ الشاشات بكل هذه القنوات الاقتصادية والتحليلات المالية وأخبار البورصات والبنوك، وأسعار الذهب والفضة والمجوهرات، بينما لا نجد قناة اسرائيلية او يهودية واحدة، يطلُ منها هذا الشعب الذي يقال إنه «يعبد المال والذهب» على شعوب الخليج الثرية مثلاً، أو على مناطق دول «الربيع العربي» للتأثير في مسار ثوراتها، أو على المشاهدين عموماً بالصور والدعايات، والترويج لهذه أو تلك من البضائع والصناعات؟ لماذا يتحدث في الاخبار والبرامج السياسية كل هؤلاء المحللين والعسكريين على هواهم، ولا يفسح المجال للجانب الاسرائيلي إلا من خلال القنوات العربية او الـ BBC أو غيرها؟ لماذا لا نجد في خدمة اسرائيل محطات اعلامية، من تلك التي «يمتلك اليهود الكثير منها» .. مثلاً؟! ثم انظر الى المواد الاعلامية التي تُعرض في تلفزيونات المنطقة وصُحفها، كم منها يخدم اسرائيل او يشيد بدور اليهود او يميل باتجاه الصهيونية؟ ثم من منا يعرف مذيعة او مقدم برامج ذا شهرة من الوسط الاعلامي اليهودي الاسرائيلي؟ وكم عدد المطربات والراقصات البارزات من الاسرائيليات ما دام «اليهود وراء الانحراف والانحلال والميوعة والفساد والتهتك»، وإنهم في الواقع هم من يسوّقون هذه البضاعة ويروجون لها، «محاولين تدمير شباب» العالمين العربي والاسلامي، وتنفيذ كل المؤامرات التي اشارت اليها «بروتوكولات حكماء صهيون» والماسونية ونوادي الروتري وغيرها؟ لماذا لا يتهالك الاسرائيليون في الواقع على الاعلام والبث والتلفاز و«تحسين صورتهم الاعلامية»، بينما نصرف نحن الملايين عليها؟ لماذا بالمناسبة لم نعد حتى نسمع بوجود الاذاعة الاسرائيلية «صوت اسرائيل»، التي كانت تبث للعالم العربي سنوات طويلة؟! ما المسؤول فيما يبدو، بأدرى من السائل!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا