النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

الأيام».. الموقف والحدث»

رابط مختصر
العدد 8367 الأربعاء 7 مارس 2012 الموافق 14 ربيع الآخرة 1432

تتوالى الأيام.. وتبقى هي «الأيام».. الصحيفة، المدرسة، والموقف والحدث، منذ السابع من مارس من عام 1989 وحتى اليوم السابع من مارس من عام 2012، كانت الأيام وستظل «الأيام» في كل ذلك، تقارع التحديات وتجتازها بثبات لتكون مع القارئ أينما كان، ولتكون مع الوطن في كل الايام. اليوم تمر الذكرى الثالثة والعشرون لتأسيس «الأيام» وهي الذكرى العزيزة التي تعني لنا ولمسيرة الصحافة في البحرين الكثير، يوم عاهدت الايام نفسها والقراء الاعزاء على ان تكون دائما في المقدمة، وان تكون دائما في وسط الحدث، امتثالا لقول الشاعر: «ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا.. ويأتيك بالأخبار من لم تزود». من بداية الانطلاقة الى هذه اللحظة، لم تتوقف الايام ولم تتعب ولم تتأخر، ولم تنتظر الآخرين، اصرت على ان تكون في المقدمة، وان تعكس قاعدة الاعلام العصري القائم على التوازن الموضوعي. اليوم تمر ذكرى تأسيس الايام وسط مناخ حافل بالأحداث محليا وعربيا، تحملت خلالها الايام مسؤوليتها الوطنية والقومية والصحفية باقتدار.. واستمرت على نهجها الثابت في الولاء للوطن والقيادة والشعب البحريني بكل أطيافه وتياراته، لقد كانت الايام وستظل للجميع ومع الجميع وضمير الجميع. لقد عاهدنا أنفسنا منذ البداية على المضي في طريق العمل القائم على نهج الاعلام العصري الذي يوازن بين الجميع من دون انحياز إلا للحقيقة والوطن والشعب، ومن هذا المنطلق كان للايام نهج ثابت وشكلت مدرسة للصحافة، هي مدرسة الايام القائمة على التوازن والواقعية. ومنذ ان تعرض الوطن في الشهور الماضية لمحنة قاسية، وقفت الايام مع الوطن ومع الشعب، واستلهمت نهج القيادة الحكيمة بقيادة ربان هذا الوطن حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه في الحفاظ على التلاحم والتكاتف والوحدة الوطنية، وكانت ولازالت وستستمر في السير على خطى القائد التي فتحت لنا الطريق جميعا من خلال مشروعه الاصلاحي القائم على الحرية والديمقراطية ونهضة الوطن وازدهار الأمة ورخاء الشعب. ومن هنا فان الايام لم تكن ولن تكون مجرد صحيفة تصدر أو خبر ينشر، بل هي مؤسسة تنويرية وثقافية متكاملة قائمة على المواقف الوطنية وعلى الاسهام في رفد كافة الفعاليات الثقافية وكافة الجهود الوطنية.. اعتمادا على كوادرها الوطنية المخلصة وأقلامها الشريفة والخبرات الفنية والامكانيات التقنية المتقدمة مع الاسلوب العصري المواكب لكل التطورات على ساحة الصحافة والاعلام. ان «الايام» التي تحتفل اليوم بذكرى تأسيسها ليسعدها ان تتقدم الى القارئ بالشكر والتقدير على ثقته، هذه الثقة التي تزيدها عزما واصرارا على ممارسة العمل الصحفي على أساس من المسؤولية الوطنية والصحفية ومسؤولية القلم الحر والشريف. ان رهاننا في الايام كان وسيظل على ثقة القارئ وعلى الحقيقة والمصداقية والمسؤولية وعلى هذا الطريق ستمضي الايام بإصرار وعزم في المقدمة دائما.. ومتميزة ومتجددة دائما.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا