النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ومضات مضيئة من تاريخ البحرين الثقافي في القرن العش

رابط مختصر
العدد 8358 الإثنين 27 فبراير 2012 الموافق 5 ربيع الآخرة 1432

المســـــــرح ساعد المسرح على خلق مناخ ثقافي وأدبي خصب أفرز العديد من المواهب أبان نشأته ومراحل تطوره، مما شجع الكثير من الكتّاب المحليين بالقيام بتأليف العديد من المسرحيات الهادفة. كما أفرز المسرح طبقة من النقاد الذين تخصصوا في نقد المسرح البحريني. بدأ نشاط التمثيل على خشبة مسرح مدرسة الهداية الخليفة في عام 1925م بتقديم مسرحية (القاضي بأمر اللَّه) وهي أول مسرحية تقدم في تاريخ البحرين. واستمرّت مدرسة الهداية الخليفية بالمحرق في تقديم المسرحيات المرتبطة بتاريخ الأمة العربية حتى عام 1940م. وحذت المدارس الموجودة حينذاك حذوها بما في ذلك المدارس الأهلية. فقد قدمت المدارس الأهلية مسرحيات شعرية كتبها الشاعر الأستاذ إبراهيم العريض، والشاعر المعروف عبدالرحمن المعاودة، مقتفين بذلك مسرحيات شوقي التي راجت في تلك الفترة. شهد العقد الرابع من القرن العشرين بزوغ مسارح الأندية في البحرين كنادي البحرين بالمحرق، ونادي العروبة بالمنامة، ونادي الإصلاح، والنادي الأهلي. وقد أحدثت هذه الأندية تطوراً ملموساً في الحركة المسرحية. وطرأ التطور على نوعية المواضيع التي تقدمها مسارح الأندية التي بدأت تبتعد رويداً رويداً عن الموضوعات التاريخية القديمة، محاولة التركيز على معالجة قضايا عامة. وفي أوائل الخمسينيات تأسست (ندوة الفن والأدب) وهي أول فرقة فنية شهدتها البحرين، تلتها في عام 1955م (الفرقة التمثيلية المتنقلة) التي تحوّلت فيما بعد إلى (أسرة هواة الفن). بدأت الحركة المسرحية في البحرين تأخذ مساراً جيداً وأكثر تنظيماً في عقد السبعينيات وهو العقد الذي شهد ازدهار حركة الكتابة في البحرين. ومن بين المسارح التي تأسست في السبعينيات مسرح الاتحاد الشعبي في مايو 1970م، ومسرح أوال في 14 سبتمبر 1970م، ومسرح الجزيرة في 1973م. أبرز مسرح السبعينيات القضايا الاجتماعية بأسلوب كوميدي، كما أبرز القضايا الاقتصادية والسياسية التي كانت وراء اهتمام المواطن آنذاك، خاصة وأنَّ الطفرة في العقارات والأسهم شغلت بال الجميع ابان فترة السبعينيات، وقُدِمت تلك المسرحيات في معظمها باللغة العامية. وفي مطلع التسعينيات تأسست فرقة مسرحية جديدة عرفت بـ(مسرح الصواري). وقد تميَّز مسرح الصواري بتقديم مسرحيات ذات أبعاد إبداعية يتفاعل فيها الجمهور مع الممثلين حتى يخيل إليك في بعضها أنَّ الجمهور هو الذي يمثل، وأنَّ الممثلين هم الذين يشاهدون. الصحافـــة تقترن الصحافة في البحرين باسم عبداللَّه الزائد الذي يرجع إليه الفضل في إصدار أول صحيفة في البحرين عرفت بـ(جريدة البحرين) وذلك في عام 1939م، وكانت تصدر أسبوعياً حتى عام 1944م. وقد مرَّت هذه الصحيفة بفترات قاسية أثرت على مسار حركتها وأهدافها التي تمثَّلت في قول الحقيقة، وتوجيه النقد البنَّاء، وأن تكون منبراً عاماً لأبناء البحرين والخليج والجزيرة العربية. فبعد مرور قرابة ستة أشهر على إصدارها وقعت الحرب العالمية الثانية مما جعلها تأخذ مساراً مخالفاً لما جاء في توجهاتها وأهدافها، وارتبطت بالدعاية للحلفاء وبصورة خاصة بريطانيا ضد دول المحور. وعلى الرغم من خلوّ (جريدة البحرين) من الكوادر الصحفية الجيدة وما تمتعت به من إخراج سيّئ، إلاَّ أنَّها بقت طوال فترة إصدارها الجريدة الوحيدة التي استقى منها المواطنون معلومات مختلفة عن الحرب العالمية الثانية، والأدب، والنشاطات الثقافية المتنوعة التي كانت تقام بالمدارس والأندية في فترة الأربعينيات، وهي الفترة التي شهدت صدور (الجريدة الرسمية) في عام 1948م. عرفت البحرين ازدهاراً في حركة الصحافة في عقد الخمسينيات حيث كان التوجّه القومي ومقارعة الاستعمار السمة الغالبة على صحافة الخمسينيات. والصحف الصادرة في الخمسينيات هي: صوت البحرين (مجلة شهرية أدبية اجتماعية): صدرت في أغسطس سنة 1950م وتوقفت عن الصدور في أغسطس سنة 1955م. الخميلة (جريدة أسبوعية أدبية ثقافية): صدرت في 29 أكتوبر 1952م، وتوقفت سنة 1956م. القافلة (جريدة سياسية تصدر كل أسبوعين): صدرت في نوفمبر 1952م، وتوقفت في نوفمبر 1954م. الوطن (صحيفة أسبوعية سياسية): صدرت في 20 يوليو 1955م، وتوقفت سنة 1956م. الميزان (جريدة أسبوعية سياسية): صدرت سنة 1955، وتوقفت سنة 1956م. الشعلة (صدر منها عدد واحد فقط): صدرت وتوقفت سنة 1955م. جريدة الخليج (أسبوعية تصدر باللغتين الإنجليزية والعربية) صدرت سنة 1955م وتوقفت سنة 1956م ثم صدرت مطبوعة على (استنسل) بعنوان الخليج العربي. توقف النشاط الصحفي في البحرين منذ منتصف الخمسينيات واستمرَّ التوقف حتى عام 1965م حيث صدرت (جريدة الأضواء) وفي عام 1969م صدرت مجلة (صدى الأسبوع). وسبق صدور الأضواء وصدى الأسبوع، صدور مجلة (الحياة التجارية) في عام 1962م. وفي عام 1969م صدرت جريدة (أضواء الخليج) وتوقفت سنة 1970م. وتميَّزت فترة السبعينيات بمحاولات جادة لإصدار بعض الصحف والمجلات. فقد صدرت مجلة (المجتمع الجديد) في عام 1970م، و(مجلة البيرق) عام 1974م. وفي عام 1973م صدرت مجلة (المواقف) وهي مجلة أسبوعية سياسية جامعة، كما صدرت جريدة (أخبار الخليج) في عام 1976م. و(أخبار الخليج اليومية) بالإنجليزية سنة 1978م. وصدر في عام 1976م مجلة (كتابات) وهي مجلة فصلية تعنى بشؤون الأدب والفكر وتعدّ هذه المحاولة الأولى لإصدار دورية تعنى بالفكر والأدب بعد توقف مجلة (صوت البحرين) في عام 1955م. أخذت حلقة إصدار المجلات تتسع شيئاً فشيئاً في فترة السبعينيات. ففي نوفمبر من عام 1974م صدر العدد الأول من مجلة (الرياضة الأسبوعية)، وفي عام 1968م صدرت مجلة (الأسواق العربية) وتوقفت في عام 1972م، وصدرت مجلة (المسيرة) في شهر فبراير سنة 1978م. وفي سنة 1978م أصدرت وزارة العدل والشؤون الإسلامية مجلة (الهداية) وهي مجلة شهرية تعنى بالأمور الدينية والثقافة الإسلامية. وفي حقبة الثمانينيات صدرت بعض الصحف والمجلات المختلفة ففي يوليو من عام 1982م صدر العدد الأول من مجلة (الوثيقة)، كما أصدرت أسرة الأدباء، والكتاب البحرينية مجلة (كلمات) سنة 1983م. وفي عام 1983م صدرت أيضاً مجلة (آفاق أمنية) عن وزارة الداخلية وهي مجلة شهرية، كما صدرت مجلة (بانوراما الخليج) في عام 1983م وقد انضمت إلى مؤسسة الأيام وأصبحت تصدر عنها اعتباراً من عام 1991م. وبزغ فجر جديد في سماء صحافة البحرين بصدور العدد الأول لجريدة (الأيام) في السابع من مارس 1989م، وأدَّى ولادتها إلى وجود منافسة شريفة بينها وبين جريدة (أخبار الخليج). وصدر عام 1988م العدد الأول من مجلة (العروبة) وهي مجلة دورية تصدر عن نادي العروبة. وشهدت البحرين في عقد التسعينيات صدور مجلات ذات توجّهات مختلفة. ومن بين تلك المجلات مجلة (البحرين الثقافية) التي تصدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. صدر العدد الأول في إبريل عام 1994م وهي مجلة فصلية تعنى بأمور الثقافة من جميع الوجوه. كما صدر في يناير من عام 1994م مجلة (التقنية والصناعة) وهي مجلة شهرية متخصصة وتصدر عن وزارة التنمية والصناعة. وفي عام 1995م صدرت مجلتان، الأولى مجلة (مصطفى) وهي مجلة خاصة بالأطفال. أمَّا المجلة الثانية فهي (آفاق) وتعنى بأمور العلم والتكنولوجيا. وفي عام 1996م صدر العدد الأول من مجلة (المواصفات والمستهلك) وهي مجلة فصلية تعنى بشؤون المواصفات والمستهلك، وتصدر عن وزارة التجارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا