النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

انتخابات الكويت: لا عزاء للمرأة!

رابط مختصر
العدد 8348 الجمعة 17 فبراير 2012 الموافق 25 ربيع الأول 1432

انتهى العرس الديموقراطي الكويتي وأسدل ستاره و انفض السمار، شهر من الأحداث الساخنة والحملات الانتخابية الصاخبة تنافس فيه 268 مرشحاً ـ بينهم 23 امرأة ـ للوصول إلى الكرسي الأخضر، قال الشعب الكويتي كلمته واختار ممثليه «أمة 2012» وانجلى غبار المعترك الانتخابي عن مجلس ذكوري خالص لا مكان فيه لامرأة، مجلس شديد الخشونة أشبه بمجلس للمحاربين الفرسان، غاب عنه العنصر الناعم كما كان في المجلس السابق في 4 زهرات كن يلطفن الجو المشحون ويخففن التوتر بين الحكومة والمعارضة ويرتقين بلغة الحوار، هذه النتيجة الصادمة للذين توقعوا فوز المرأة إن لم يكن بنفس المقاعد السابقة فعلى الأقل بـ 3 مقاعد بسبب تصاعد الأجواء المشحونة و المتحاملة على المرأة، دفعت للتساؤل: ما أسباب هذه الانتكاسة؟ ولماذا لم تفز من المرشحات ال23 واحدة ؟! ولماذا خذلت المرأة بنات جنسها بالرغم أن نسبة الناخبات تزيد على الناخبين بـ 30 ألف صوت؟ اختلفت إجابات الكتاب والمحللين، هناك من انتقد آداء النائبات السابقات مثل الكاتبة خولة العتيقي التي أرجعت الفشل إلى ضعف آداء البرلمانيات السابقات متمثلاً في فقدان المصداقية وفي الوقوف مع الحكومة السابقة بالحق وبالباطل و إيثار المكاسب الشخصية بدلاً من حل مشاكل المرأة. وهناك المعارضون لعمل المرأة السياسي وهم لم يخفوا فرحتهم بسقوط المرأة بل سارعوا إلى تهنئتها بسقوطها وعودتها لحظيرتها الشرعية والفطرية لأن هذه الساحة لا يصلح لها إلا الرجال! وأشاد آخرون بنساء الكويت لأنهن أسقطن المرأة بسبب الأداء للنائبات المحترمات! وأبدى كاتب آخر سعادته بعدم فوز المرأة، لأن ممثلي الأمة «رجال» والمجلس خشن جداً ورجولي للغاية وفولاذي! ولكن هل كان في أداء المرأة في المجلس السابق ما يستحق المؤاخذة حقاً؟ تشير كافة مؤشرات الأداء في التحليل الإحصائي لاستخدام النواب للأدوات التشريعية والرقابية في المجلس السابق والتي نشرتها جريدة الجريدة، إلى احتلال النائبات الأربع مراكز جيدة في الأداء و الإنجاز والالتزام بالحضور والمحافظة على آداب الحوار، ولذلك فإن هذه الإتهامات الظالمة شديدة التهافت منطلقها مواقف سياسية متحيزة مسبقاً لأغراض انتخابية، هل يريد هؤلاء الذين ينتقدون آداء المرأة أن تكون في صف المعارضة على طول الخط، تناطح الحكومة حقاً وباطلاً وتفتعل الأزمات وتحول المجلس إلى حلبة للمصارعة الحرة بهدف المحافظة على شعبيتها وضمان الكرسي الانتخابي طبقاً لمقولة: عارض تكسب؟! وإلا فهي موالية و تابعة للحكومة ومؤيدة للفساد والمفسدين كما أشارت إليه الكاتبة فريدة العبيدلي في تعليق لأحد المحللين الذي عزى عدم فوز المرأة إلى أنها كانت تقف في صف الفساد الحكومي والتشريعي! لقد تعرضت المرأة الكويتية لحملة ظالمة وشرسة ولم تجد سنداً داعماً لا من الإعلام ولا من نشطاء المجتمع المدني ولا من الشباب ولا من المثقفين ولا من الحكومة ولا من الطائفة ولا من القبيلة، يفسر الخبير بقضايا حقوق الإنسان والمجتمع المدني وخفايا الحملات الإنتخابية د.غانم النجار هذه القضية فيقول: نحن مقبلون على انتخابات تتعرض فيها المرأة المرشحة لحملة شعواء، ومنذ فوزها في الانتخابات السابقة ظل أعداء مشاركتها يتحينون الفرص لإثبات فشلها متناسين عن قصد بأن فشل العملية السياسية مسؤولية الرجل بالدرجة الأولى إذ لم تشكل المرأة اكثر من 8% من المجلس وتجربتها مازالت الأولى فكيف يريدوننا أن نقبل منطقهم؟! أما من حيث التقويم المنهجي لآداء المرأة في البرلمان فقد دلت الدراسات على أن أداء المؤشرات البرلمانية كالمشاركة في اللجان والتصويت والحضور تبدو فيه النساء البرلمانيات قد تفوقن بمراحل على أقرانهن من النواب، إذا لم يكن في أداء المرأة أي قصور فماهي أسباب الفشل؟ الكاتب الكويتي خليل حيدر يتأسف لخسارة المرأة وبخاصة في العيد الخمسيني للدستور وهو إذ يشيد بالكفاءات النسائية و يثمن عطاء البرلمانيات الكويتيات فإنه يرجع أسباب الخسارة إلى عدم تطور الوعي السياسي والاجتماعي بوتيرة ثابتة، ويرى في وصول 4 نساء في الانتخابات السابقة مجرد صدفة، بدليل أن الشعب الكويتي اليوم انتخب مجلساً ذكورياً بحتاً لا يصل إليه إلا بعض المحاربين ورموز الحركات والطوائف والقبائل، أما د. شملان العيسى فيفسر خسارة المرأة لمقعدها البرلماني بـ 3 عوامل: زحف التيار الديني، تخاذل المرأة عن مساعدة أختها، فشل الحكومة في خلق مواطن موال لوطنه بدلاً من قبيلته أو طائفته، وبدوره يشيد د.محمد الرميحي بالكفاءات الرجالية والنسائية التي نزلت إلى الساحة ولكنه يشير إلى جملة معوقات تحول دون الوصول إلى البرلمان مثل: ألاعيب الساسة المخضرمين، قلة التمويل، صدق المقصد، الأسلحة الخفية، أما د.ابتهال الخطيب فتعبر عن حزنها وترى في اختفاء المرأة عن البرلمان اختفاء للإعتدال، وتتساءل بحسرة: كيف يسقط مرشح مثل د.حسن جوهر بكل تاريخه الناصع ومواقفه المشرفة؟! أما الكاتبة دينا العيسى فترجع الإخفاق إلى ضعف أسلوب التكتيك لدى المرشحات وعدم وجود خطط لمواجهة اللحظات الأخيرة، فقد استجدت ظروف مفاجئة «حرق خيام وتطويق جريدة الوطن» أضرت ببورصة المرشحات واستفاد منها الرجال وظلت المرأة متفرجة «لأنها بدون سابق خبرة ولأن ملفها نظيف ونواياها ساذجة والسياسة مقايضات وتبادل أصوات و ترتيبات ليس للمرأة فيها باع» وتشير أستاذة العلوم السياسية د.مريم الكندري إلى أن أداء البرلمانيات كان تحت المجهر وكانت تواجهها أمور كعدم حضور نواب في لجنة ترأسها المرأة حتى لا يحسب لها خروج مشاريع من تحت يدها، أما د. ندى سليمان المطوع فترى أن تجربة النائبات كانت ناجحة لكنها لم تتفق و«المزاج العام» للناخبين في هذا العام، فضلاً عن غياب حملة التسويق لهن، وإذا ما تجاوزنا الساحة الكويتية نجد د. شاكر النابلسي يربط سقوط المرأة بعاملين: صعود التيار الديني في المنطقة عامة، وعدم تطور المجتمع الخليجي وتغيير نظرته للمرأة، بسبب العشائرية والبنية الدينية التقليدية، أما الكاتبة أمل عبدالعزيز الهزاني فتقول: لا أعرف عرساً بلا نساء، الكويت خالفت الطبيعة فانتهى عرسها الديموقراطي بلا مقعد واحد للمرأة، وهي محقة في أن هذه النتيجة لا علاقة لها بالأداء بل بوجود أكثر من حائط صد في وجه المرأة: النظام القبلي عبر الانتخابات الفرعية التي تغيب عنها النساء، ثم النساء اللاتي لا يثقن بالنساء ثم الثقافة المجتمعية وأيضاً لأن هذا العام عام الإسلاميين وهم أبعد الناس عن الترحيب بالمرأة في البرلمان، الآن ما هي الحلول المقترحة لمعالجة هذا العور الديموقراطي؟ تقترح الكاتبة أمل ضرورة تنظيم وضع المرأة و بخاصة في الخليج بسن قوانين تضمن حق المرأة في المشاركة مهما كانت الذائقة العامة أو الثقافة المجتمعية وهي تشجع المرأة الكويتية على مطالبة الحكومة بنصيب مقدر لها في مجلس الأمة يتنافس عليه نساء الكويت، هذا يضمن اندفاعاً شعبياً تجاه انتخابها، ويقترح الكاتب مظفر عبدالله دعم المرأة سياسياً عبر إرساء سياسة رسمية لتوطين المرأة في المناصب التنفيذية العليا كعامل حاسم يقصي تأثير المزاج الذكوري في العمل السياسي بينما يقترح النائب صالح عاشور: إذا كانت المرأة خذلت «برلمانياً» أن لا تخذلها الحكومة «وزارياً» ويتوقع د.الرميحي أن يوازن رئيس الوزراء بتعيين أكثر من سيدة في الوزارة لتلافي النقص في المكون الأكبر في المجتمع الكويتي «النساء»

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا