النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إجراء حضاري من الشرطة.. وتعاون مثالي من المواطنين

رابط مختصر
العدد 8316 الإثنين 16 يناير 2012 الموافق 22 صفر 1432

كان الإجراء الذي اتخذته وزارة الداخلية لاحتواء احد التجمعات الذي أقيم يوم الجمعة الماضي بالقرب من جامع الفاتح بمنطقة الجفير مثالا حضاريا يضاف إلى النجاحات التي حققتها الوزارة في مجال التعامل مع التجمعات والمسيرات، حيث قامت الشرطة بدورها وفق ما يمليه عليها القانون والنظام العام دون تفريق بين أحد، مما أدى إلى إنهاء التجمع بكل سلاسة وهدوء، ودون التسبب في تعطيل مصالح المواطنين والمقيمين. ونرى بعض محافظات المملكة تشهد بين الفترة والأخرى تجمعات ومسيرات غير قانونية، إلا أن هذا التجمع ورغم عدم الحصول على الموافقة إلا أن النتيجة كانت ايجابية جدا فقد كان المشاركون في التجمع متعاونين جدا مع الشرطة التي لم تستخدم القوة في تفريقهم سوى مخاطبتهم، وبالمثل لم يقم المشاركون بالاعتداء على رجال الشرطة، وتعريض حياتهم للخطر بل بالعكس كان مبدأ الاحترام والتعاون سائدا ما بين الجميع، مما أدى إلى امتثال الأشخاص لطلب الشرطة بإنهاء هذا التجمع، وعودة الأمور إلى طبيعتها دون وقوع إصابات أو تلفيات أو أية أعمال فوضى. تعتبر إقامة التجمعات والمسيرات حق مشروع كفله الدستور بشرط الالتزام بالقانون والحفاظ على النظام العام، وحرية الرأي والتعبير مكفولة أيضا، حيث أقرها الدستور في المادة 23 والتي نصت على أن (حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة، ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو غيرهما، وذلك وفقا للشروط والأوضاع التي بينها القانون، مع عدم المساس بأسس العقيدة الإسلامية ووحدة الشعب، وبما يثير الفرقة أو الطائفية)، ومن هنا جاء تجريم إقامة التجمعات وتنظيم المسيرات غير المخطر عنها حتى لا تتسبب في تعطيل مصالح المواطنين والمقيمين، وإثارة الفوضى وزعزعة الأمن في الأماكن والطرق العامة. وحظر القانون في أماكن معينة ولمصلحة المواطنين القيام بأي تجمعات أو مسيرات أو مظاهرات وتلك الأماكن هي المستشفيات والمطارات والمجمعات التجارية والعلة من ذلك العمل على عدم الإخلال بالأمن والنظام العام، واستقرار الأمن وعدم تعطيل مصالح الناس، خاصة عندما تؤدي هذه التجمعات إلى الإضرار بمصالح المواطنين والمقيمين والزوار، حيث نص دستور مملكة البحرين في الفقرة (ب) من المادة 28 على أن (الاجتماعات العامة والمواكب والتجمعات مباحة وفقا للشروط والأوضاع التي يبينها القانون، على أن تكون أغراض الاجتماع ووسائله سلمية ولا تنافي الآداب العامة).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا