النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

الحريات الأكاديمية

رابط مختصر
العدد 8279 السبت 10 ديسمبر 2011 الموافق 15 محرم 1432

في بحثه «الحريات الأكاديمية - المفهوم والاشكالية النظرية» تحدث د. محمد نور فرحات عن مفهوم الحريات الأكاديمية، معتبراً ان هذا المفهوم حديث النشأة اذا قورن بالمفاهيم المستقرة في مجال حقوق الانسان، ومع ذلك يؤكد ان هذا المفهوم لا يقتصر على الحقوق (حرية الرأي والعقيدة والتعبير والاجتماع والحق في التعليم)، بل يشمل حقوقاً اخرى ألصق بالمؤسسات الاكاديمية، مثل الحق في استقلال المؤسسات الاكاديمية وواجب الاكاديميين في البحث والتعليم. ان مفهوم الحريات الاكاديمية كما يقول يثير عدداً من الاشكاليات النظرية والتطبيقية اللصيقة به، والتي لا يثيرها البحث في أي من الحقوق التقليدية على انفراد: مثل العلاقة بين الحريات الاكاديمية ومبدأ حظر النشاط السياسي داخل مؤسسات التعليم العالي، خصوصاً اذا تعلّق الامر بالعلوم السياسية ومثل القيود التي تفرض على الحريات الاكاديمية، سواء كانت هذه القيود ذات طابع قانوني او اقتصادي او فلسفي او علمي. يرى الباحث ان الحريات الاكاديمية احتلت مكانتها في الادبيات العالمية لحقوق الانسان بعد تزايد اعتداءات السلطات الحاكمة على استقلالية مؤسسات التعليم الجامعي والحريات التعليمية والبحثية للاكاديميين العاملين فيها، خاصة في مجتمعات العالم الثالث. وضّح «فرحات» كيف أسفر الوعي العالمي بالحريات الاكاديمية وضرورة تأمينها على وجه فعّال عن صدور اعلانات اربعة عن مؤتمرات، وإن كانت غير رسمية فإنها أسهمت في تحديد ثابث ومستقر لمفهوم الحريات الاكاديمية وأبعادها وحدودها وما تفرضه هذه الحريات من واجبات على العاملين في الحقل الاكاديمي، ومع ذلك يقول لا نزال ننتظر المشرّع الدولي ليصوغ لهذه الحريات اداتها الالزامية المتمثلة في اتفاقية دولية لحقوق الحريات الاكاديمية. وأوضح ايضاً الاشكاليات النظرية التي يثيرها موضوع الحريات الاكاديمية من بينها مفهوم هذه الحريات وصلتها بحقوق الانسان الاخرى والمتمتعين بالحريات الاكاديمية، والثانية هي واجب الاكاديميين في التعليم والحدود التي تفصل بين هذا الواجب وبين مباشرة النشاط السياسي والاخيرة القيود على الحريات الاكاديمية. وعند الوقوف على هذه الاشكاليات شرح الباحث كيفية تجنّبها لضمان الحفاظ على الحريات الاكاديمية وفقاً لما هو متفق عليه في تلك المؤتمرات. وفي هذا المجال يقول: «ان الحريات الاكاديمية تتضمن حقاً للاكاديميين يتعلق ببحوثهم في اختيار الموضوع واستخدام النهج والتحليل النظري ونشر نتائج البحث سواء بشكل مقروء أو مسموع، وهذه الحقوق يتمتع بها العلماء والباحثون بصفة فردية وجماعية». ويضيف «ان احد الشروط الرئيسية للحرية البحثية بالمعنى السابق، هو تأمين استقلال الجامعات ضد التدخلات والمزاعم الخارجية سواء من جانب الدولة أو الشركات الخاصة أو المؤسسات الدينية أو غيرها من صور التدخل التي يمكن ان تؤثر على النشاط البحثي». وبشيء من الإيجاز تطرق الباحث الى الواجب الاكاديمي والواجب في التعليم، من حيث العطاء العلمي وشيوع الابداع في المناخ الاكاديمي، وكذلك من حيث الالتزام بالقيود القانونية والاخلاقية عند ممارسة الحريات الاكاديمية. وبالاضافة الى ذلك، تطرق ايضاً الى هذه القيود ذاتية كانت ام موضوعية، وإلى مضمون الحريات الاكاديمية ابرزها حق اعضاء المجتمع الاكاديمي في تأمين واحترام حقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المنصوص عليها في مواثيق حقوق الانسان العالمية. وكذلك الحق في تكافؤ الفرص في الالتحاق بالمجتمع الاكاديمي على اساس من القدرة والكفاءة وحدهما، وحرية الباحثين في اجراء بحوثهم واختيار مناهجها ونشر نتائجها دون تدخل من احد مع التزامهم بالمبادئ العامة والاخلاقية للبحث العلمي أو حق الاكاديميين في التجمع وإنشاء نقابات وأندية.. واستقلال مؤسسات التعليم العالي يستلزم شيوع المناخ الديمقراطي داخل هذه المؤسسات، أما عن الحريات الاكاديمية في الجامعات العربية فيقول: «وطبيعي أنه يصدق على الحريات الاكاديمية في بلدان العالم العربي ما يصدق في حالة الحريات العامة وأوضاع حقوق الانسان فيها، فليس لنا ان نتوقع احتراماً لحريات الاكاديميين في مجتمعات لا يأمن فيها مواطنوها على حقوقهم وحرياتهم الانسانية والعكس صحيح». ويقول أيضاً: «فمن الملاحظ في التاريخ العربي الحديث ان الابداع الاكاديمي والازدهار العلمي والثقافي يسودان في الاوقات التي يسود فيها مناخ من التسامح الليبرالي واحترام حقوق الانسان، وأن الانحطاط والتدهور الاكاديمي والثقافي يصبح ظاهرة ملحوظة في اوقات الاستبداد والطغيان وقهر حقوق الانسان.. ولأن احترام حقوق الانسان لم تتأصل جذوره بعد في عدد من المجتمعات العربية فمن المنطقي ان يفتقد مفهوم الحريات الاكاديمية في هذه المجتمعات». ومن جملة ما تحدث عنه في هذا البحث الهيمنة الرسمية وحرية الفكر والابداع في الجامعات العربية. موضحاً ان هذه الهيمنة وفي غياب الحرية داخل الجامعات وضعت قيوداً تجاه حرية التعبير والطموح، وكذلك تحدث عن ازدواجية الثقافة وأثرها السلبي في التربية على حقوق الانسان. وهنا اشار الى التعارض بين الرؤية الدينية والرؤية الدولية لحقوق الانسان في مجال التعليم الديني، الذي يعتمد على النقل دون العقل، وعلى الترديد دون التجديد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا