النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

الجدية.. والباقي تفاصيل..!

رابط مختصر
العدد 8239 الإثنين 31 أكتوبر 2011 الموافق 4 ذو الحجة 1432

من بين أعز ما رجوناه أمس، ونرجوه اليوم وغدا، وبعد غد وكل يوم ان يكون للجدية الحضور الأوسع من قبل كل معني ومسؤول في ساحة الأداء العام ونحسب أنه لو توافرت الجدية بالقدر اللازم في كل مجريات أمورنا لكانت الأحوال غير الأحوال، ولكانت الحسابات التي تدور الآن في كل مجال شيئا آخر تماما. الجدية هو بيت القصيد.. وجدية العمل التي اشترطتها غرفة التجارة لمعالجة مشاكلنا الاقتصادية والتي وردت في دراستها الاخيرة حول اثر الاحداث المحلية وتداعياتها على الوضع الاقتصادي، هي حتما ليست الاشارة الاولى ولن تكون الأخيرة التي تؤكد على مطلب الجدية لبلوغ حلول واقعية وعملية لمشاكلنا وما يؤرق مجتمعنا وواقعنا الراهن. الجدية التي نعنيها وننشدها هي في أبسط تعريف تعني العمل بما نؤمن به، او تعني الايمان بما نقول، وتعني تطابق الافعال مع الاقوال، كما تعني الحسم والعزم وقطيعة مع ثقافة الكلام الكبير والفعل القليل ورفضا لذهنية انكار العيوب والمشكلات. إذا اتفقنا على ذلك، وأرجو ان نتفق، فاننا بناء عليه نحسب ان خلاصة الكلام حول الجدية سيؤدي بنا الى الاقرار بان الجدية تتجلى في: عندما نعد ننفذ، وعندما نقرر نفعل، وعندما نؤمن بمبادئ نلتزم، وعندما ندعوا الى النقاوة لا ننحرف، وعندما نقيم صداقة لا نخون، وعندما ندعي الارادة لا تزحزحنا الاغراءات وعندما نتمسك بالحق نثبت، وعندما نكتب نعي مسؤولية الكلمة، وعندما نعتلي المنبر ندرك قيمته، وعندما نطالب بسيادة القانون نلتزم به، وعندما نمارس السياسة لا نمارسها على حساب الوطن والشعب وعندما نتبنى المواقف لا نثير الهواجس والالتباسات، وعندما نخطئ نعترف ونتراجع بكل جرأة أدبية ومعنوية. وعندما نتناول امور وهموم الناس لا نتناولها بكثير من السطحية أو الانتهازية، وعندما نتحدث عن الوطنية لا نسيء الى الوطن، وعندما ندعوا الى الوحدة الوطنية نتجنب ما يشق الصفوف ولا نخلق الازمات التي تعكر صفو المجتمع، وعندما ندعوا الى الاصلاح لا نفتعل المعوقات، وعندما نطالب بمحاربة الفساد لا نمارس الفساد، وذلك قليل من كثير ليس الا.. اذا اتفقنا على ذلك، وارجو ان نتفق فاننا من هذه الزاوية نقول انه لا يكفي ان يعلن للناس ما يهمهم من خطط وبرامج ومشاريع يكتشفون في نهاية الامر بانها لا تلامس ارضية الواقع، او لا تلبي الحد الادنى من تطلعاتهم، ولا يكفي ان يقوم وزير او من في حكمه بالكشف عن مخططات هنا او هناك، ومشاريع من النوع التي يفترض انها تدخل في صنع المستقبل وترفع المعنويات، ثم نتفاجأ بانه لا بيان لكيفية تحقيقها، او لمساراتها واكلاف تنفيذها وتمويلها ولا في تراتبيتها في اي سلم للأولويات. كم مشروعا دق الابواب قبل سنوات ولم يرَ النور، وكم التزاما من جهات رسمية اعلن عنه ولم يطبق الحد الادنى منه، وبوسعنا ان نستخرج من ارشيف صحفنا المحلية كم من التصريحات والقرارات والوعود تتصل بمشاريع وبرامج وسياسات وتوجهات منها ما كان في غاية الاهمية، ومنها ما تناثرت حول الافكار والاشادات، ومنها ما حظي بتهليل و»طنطنة» اعلامية، الا ان الحصيلة والنتيجة لا شيء..!! قلنا بوسعنا الرجوع الى ارشيف الصحف وان نأخذ راحتنا ونرصد قائمة مما قد يستوجب التذكير به والتي من بينها ما قد نكتشف بانه احيل الى لجان مختصة، وما أدراكم ما اللجان المختصة..!! ولكن ليس هذا بيت القصيد.. وانما وعلى وقع موضوع الجدية وما يكتنفها من معان وأبعاد أردنا ان نقول: - ان الجدية تعني مزيدا من التنظيم، ومزيدا من الانضباط، ومزيدا من احترام القانون، ومزيدا من الاصرار على تخطي العقبات، ومزيدا من القدرة على فرز وطرح وتنفيذ الاولويات حتى لا تضيع البوصلة، ان كانت موجودة أصلا. - الجدية تعني ان نوقف هذه المناخات الراهنة الضارة بالوطن وبالناس.. مناخات الشائعات والتشكيك والتخوين والتشهير والاساءات والعصبيات ودعوات المقاطعة والتنابذ، كما انها تعني مراجعة كل ما يحتاج الى تصويب وجعل اعتباراتها وموجباتها تتقدم على جميع الاعتبارات والموجبات في كل وقت وفي كل ظرف. - الجدية ان نقول كفى للذين يصبون الزيت على النار، من قطيع الطارئين والانتهازيين وصيادي المناسبات ومستثمري الازمات الذين منهم وفيهم من يظهرون لنا في هيئة الناصحين، المخلصين، الراشدين، الوطنيين الذين قلبهم على الوطن، فيما تنمو على ايديهم هموم تتراكم وواقع اخضعوه من ابوابه العريضة والضيقة لانواع شتى من الاستغلالية والبلبلة والتشويش والتجييش. - الجدية عندما نغرس ثقافة نظم، لا ثقافة اشخاص، فالاولى مرتبطة بالانجاز والكفاءة وتحقيق النتائج والثانية تتنافى مع حركة علوم الادارة، وتفتح المجال على مصراعيه امام غير المتميزين وغير الموهوبين والانتهازيين وعديمي الكفاءة لكي يتبوأوا المواقع والمناصب مخترقين كل معايير ومغيبين كل مقاييس. - الجدية عندما نتعامل من دون تردد او تلكؤ مع مخالفات صارخة في الوزارات والمؤسسات والشركات والمجالس البلدية، ومع التجاوزات المالية والادارية الواردة في تقارير ديوان الرقابة المالية والادارية، والجدية تعني ايضا الا نعطي وهما بالانجاز، أو لا نحقق انجازا ذي قيمة و»نطنطن» له وننظم له حفلات استقبال وصور وبهرجة اعلامية بتكاليف لا يعلمها الا الله، توثيق الحدث وابراز الذين يتكلمون كثيرا ولا ينجزون انطباعا بانهم يتحركون وينجزون عابثين بمفردات وعناوين ومقومات الانجاز. - الجدية هو ان يتوقف هذا العبث الذي يمارسه البعض هنا وهناك وهنالك من اصحاب العصبيات الطائفية والذين دائما يسعون الى اظهار كل امر على انه نزاع باسم طائفة ضد اخرى تدعي الى ساح الوغى بقضها وقضيضها للمنافحة عن مصلحة تخصها في وجه الطائفة الاخرى، وان نهتدي لأي حلول ومخارج تتصف بالحكمة والدراية وبعد النظر والوطنية الحقة. - الجدية الا تتعطل كل اشكال المساءلة والمحاسبة الشعبية والنيابية وان لا يظل دور المجلس النيابي عاجزا عن القيام بدوره الرقابي تجاه السلطة التنفيذية. - الجدية ان نضع الضوابط التي تمنع تسخير المواقع الرسمية لاغراض خاصة، وان نضع يدنا على العلل حتى وان آلمنا مسها. - الجدية ان يدرك كل مسؤول في موقعه بانه خادم للشعب وليس متسلطا عليه وان لا نجعل عملية الاصلاح في حالة تكرار واعادة انتاج قاتلة للقضايا ذاتها وجعلها غير واضحة المعالم والاهداف. - الجدية ان لا نجهل المخاطر المحيطة والمحدقة بنا في الداخل والخارج، ولا نغض الطرف او نقفز فوق استحقاقات ننتظرها كتلك التي نعدها من ثمار حوار التوافق الوطني. ذلك قليل من كثير مما يمكن ان يقال عن الجدية، والذين يذكروننا على الدوام بانهم يحبون البحرين أقول، حبوها بجدية وفي هذا الوضع العصيب الراهن حبوها بجدية اكبر.. جدية غير مسبوقة.. جدية تجعل واقعنا يدار بشكل افضل في كل شيء، وتستدعي المشترك في الضمير العام .. وعليه من الآن فصاعدا ستحتاج كل المشاريع والبرامج والتوجهات والرهانات والتحركات والمواقف والخيارات والسياسات والاولويات الى الجدية.. انتهت اهم الدروس وتبقى الجدية اولا، والباقي تفاصيل، وبالجدية نخلق فسحة امل.. ويا ترى كم فسحة أمل نريد؟!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا