النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الصوت، أمانة ومسؤولية

رابط مختصر
العدد 8192 الأربعاء 14 سبتمبر 2011 الموافق 16 شوال 1432

تقوم التجربة الديمقراطية على إرادة الشعب والمعبر عنها بأصواتهم في صناديق الاقتراع لاختيار من يمثلهم في مجلس النواب، ومن هنا فإن المشاركة في الاختيار من خلال التصويت تصبح مسؤولية وطنية وواجبا لا يجوز التهاون في القيام به. كما أن الصوت أمانة لأن يمثل رأياً ويعبر عن قناعة، فإذا توافقت الآراء والقناعات فإن الاختيار يكون سليماً أو محققاً للآمال والتطلعات التي ينشدها جمهور الناخبين فيما يمثلهم، ولقد أتاح المشروع الإصلاحي الذي أطلقه حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه المجال للممارسة الديمقراطية في مختلف مناحي الحياة، وعلى رأسها المؤسسات الدستورية الممثلة للسلطة التشريعية التي تتقاسم المسؤولية مع سائر السلطات الأخرى وفق مبدأ فصل السلطات. ويعتبر حق الترشيح وحق الانتخاب من الحقوق التي كفلها الدستور البحريني والقوانين الناظمة لعملية الانتخاب، وأن المواطن يمارس هذا الحق بإرادته الحرة دون إكراه أو ضغط، فضميره وقناعاته هي من يملي اختيار من يريد سواء للمجالس النيابية أو البلدية، ولقد حرصت الجهات المكلفة بالإشراف على الانتخابات تطبيق المبادئ والتعليمات واتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية لضمان نزاهة الانتخاب وأضحى هذا الأمر من الأمور المشهود للبحرين فيها، ونالت تقدير دول العالم بعدالتها ودقتها ونزاهتها. ولما كانت الانتخابات تجري على هذه الصورة المثلى، فإنها يجب أن تكون دافعاً لجمهور الناخبين للأداء بأصواتهم لأنهم هم أصحاب الرأي وأهل القرار، وأن أي سلوك يرمي الى الضغط على الناخب بأي صورة يعتبر جريمة قانونية وأخلاقية، قانونية لأن فيها مخالفة واضحة لقانون الانتخاب، وأخلاقية لأنه فيها تعد على حقوق وحرية الآخرين دون وجه حق. لذا نأمل أن يبادر الناخبون والناخبات في الدوائر التي تجري فيها الانتخابات للادلاء بأصواتهم والتأكيد على مواطنتهم التي ستساهم بإذن الله في بناء مجتمع العدالة الديمقراطية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا