النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

إنجاز جديد لوزارة الداخلية

رابط مختصر
العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440

تمكن الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية مؤخرًا من القبض على خلية إجرامية تضم سبعة أشخاص من جنسيات مختلفة لهم ارتباطات بجماعات مشبوهة في عدة دول، حيث تخصصت تلك الخلية في ارتكاب جرائم التزوير والرشوة وغسل الأموال، هذا الإنجاز يمكن أن نضمه إلى الإنجازات الكثيرة التي حققتها وزارة الداخلية برئاسة وزيرها الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة.
وليس غريبًا على مثل هذه الخلية الإجرامية القيام بتزوير العديد من جوازات وأختام السفر وتأشيرات الدخول والإقامة الخاصة بعدة دول خليجية وأجنبية للعديد من الأشخاص مقابل مبالغ مالية طائلة، حصلوا عليها منهم بهدف تسهيل عملية انتقالهم بين هذه الدول.
إن الكشف عن هذه الخلية المجرمة ونشاطاتها المشبوهة تدل على الحرفنة الأمنية والرصد المسبق والمتقن لأجهزة وزارة الداخلية وعلى رأسها الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، كما أنها تدل على التنسيق التام بين الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون وجمهورية مصر العربية حيث اعترف المتهم الرئيسي لهذه الخلية - والذي يحمل جنسية عربية - أنه كان يدير عمليات هذه الخلية في كل من مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية والجمهورية التركية بمشاركة آخرين يعملون ويقيمون داخل وخارج البحرين، إذ تمكن من جمع مبالغ طائلة من عمليات بيع تلك الوثائق المزورة في الفترة من عام 2012 وحتى عام 2018 ميلادية، أي على مدة ست سنوات متواصلة، فضلا عن قيامه بالعديد من العمليات على تلك المبالغ المالية التي حصل عليها من نشاطه الإجرامي بغرض إخفاء مصدرها غير المشروع.
والغريب أن هذا الشخص الذي يرأس تلك الخلية استطاع بمكره ودهائه وخبثه من أن يشتري ذمم العديد من الموظفين الخليجيين والبحرينيين، حيث أثبتت التحقيقات أن هذا المتهم الذي كان يحمل جوازًا مزورًا حين ضبطه منسوبًا لدولة خليجية، قدم في سبيل ارتكابه نشاطه الإجرامي مبالغ مالية على سبيل الرشوة لعدد من الموظفين في البحرين وإحدى دول الخليج وذلك بهدف تسهيل دخول أصحاب هذه الجوازات والتأشيرات المزورة مع علمهم بتزويرها، مستغلين نفوذهم والصلاحيات الممنوحة لهم، إذ بلغ عدد المتعاملين مع تلك الخلية من خارج البحرين 12 شخصًا يتواجدون في عدة دول، بالإضافة إلى 28 شخصًا يتواجدون في البحرين من بينهم بحرينيون وعرب وآسيويون يعملون في دوائر حكومية ومكاتب لتخليص المعاملات وشركات خاصة.
وإننا إذ نشد بحرارة على أيدي رجال وزارة الداخلية على هذا الإنجاز الهام، فإننا نطالب الوزارة بالضرب بيد من حديد على أيدي هذه العصابات الإجرامية التي تستهدف أمن الوطن والمواطن، وأن تحيل المتهمين الذين ثبت تورطهم بالفعل في هذه الخلية الإجرامية إلى النيابة العامة لينالوا عقابهم الرادع في أقرب مدة ممكنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا