النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الأمطار تهتك الأستار

رابط مختصر
العدد 10805 الخميس 8 نوفمبر 2018 الموافق 30 صفر 1440

«شوية مطر» وزخات قليلة منه وإذا بالبحرين تغرق، فالشوارع امتلأت بالمياه والأوحال، والمياه دخلت البيوت واقتحمت المساكن، والأزقة والحواري والفرجان أصبح الوصول إليها صعبًا، ومصارف المجاري تسددت وطفحت مياهها الآسنة القذرة واختلطت بمياه الأمطار، واشتكى الكثير من المواطنين والمقيمين من ظهور حشرات غريبة في أحيائهم، والسبب «شوية مطر».
والسؤال: ماذا لو استمر تساقط المطر بشكل متواصل لعدة أيام؟ ماذا كان يمكن أن يحدث؟ هل سيصل المطر إلى غرف نومنا وصالاتنا في البيوت؟ وهل ستتساقط البيوت والمنازل القديمة على رؤوس قاطنيها في المنامة والمحرق ومناطق البحرين الأخرى؟
نعرف دولا عديدة تتساقط عليها الأمطار لشهور عديدة بشكل مستمر ولا تحدث بها هذه النكبات التي تحدث لدينا في البحرين.. وقد زرت الهند عدة مرات، وبالتحديد مدينة مومباي في فصول الصيف، حيث تتسبب الرياح الموسمية في سقوط أمطار غزيرة عليها أشبه بمياه القرب، لكن هذه الأمطار تختفي بعد لحظات من توقفها إذ تبتلعها مصارف الأمطار الواسعة، ويعود الجفاف إلى الشوارع والطرقات وتدب الحركة بها من جديد، وتخزن هذه الأمطار في خزانات كبيرة للاستفادة منها في الري، أو معالجتها لتصبح صالحة للشرب.
وفي الدول المتقدمة يجري المسؤولون عن المجاري ومصارف الأمطار عملية محاكاة عن طريق الدفع بكمية مياه كبيرة في الأنفاق أو على مداخل (الكباري)، ليتأكدوا أن لديها قدرة استيعابية، لتستوعب كمية المياه التي تنزل فيها خلال وقت قصير، علاوة على صيانة المصبات ليتأكدوا من صلاحيتها لاستقبال مياه الشتاء.
أما نحن في البحرين «فخبر خير»، لا نرى سوى مجرد صور لبعض الوزراء المعنيين بالأمطار في الصحف المحلية وهم يزورون بعض الشوارع والأماكن المتضررة.. «مجرد شو» لا أكثر ولا أقل، وتستمر المشكلة تتكرر كل عام.
ونحمد الله سبحانه وتعالى أننا نعيش في مملكة البحرين إذ لا توجد لدينا جبالا وأودية، وإلا لحدثت عندنا مآسٍ ووفيات بسبب سيول الأمطار الغزيرة التي تجرف أمامها كل شيء من مساكن وبشر ومعدات وسيارات.
وأخيرا ندعو الله سبحانه وتعالى أن تكون الأمطار التي سقطت على البحرين أمطار خير وبركة وأن يعم نفعها الجميع، ولا ننسى دعاء الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما يسقط المطر: «اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والضراب وبطون الأودية ومنابت الشجر».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا