النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

«بيت الإعلاميين العرب» والمدير تركي

رابط مختصر
العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440

واضح أن مسألة جمال خاشقجي ستميط اللثام عن جماعات وعن وجوه كانت جزءًا رئيسيًا في المخطط الجهنمي للنيل من السعودية بطريقة خلط الأوراق والدفع بسيناريوهات مثيرة لجذب الاهتمام لقصة بوليسية عنوانها «الاختطاف»، وتفاصيلها استهداف سياسي شاركت فيه جهات وتنظيمات وأحزاب ودول وأفراد، برز من بينها أول ما برز «بيت الإعلاميين العرب» بتركيا.
فعلى نحو مفاجئ التفت وسائل الإعلام التركية ذات صباح كانت الأمور فيه طبيعية حول مواطن تركي قدمته لنا بوصفه مدير بيت الإعلاميين العرب، ليعلن على الملأ اختفاء جمال خاشقجي..!!
توران كشلاكجي هذا هو اسمه وتلك هي المفارقة الأولى لتركي يدير بيت الإعلاميين العرب، «لاحظ العرب»، وليتصدر هذا الشخص بحكم منصبه المشاهد الإعلامية على مدى أيام يمرر ويسرب «معلومات» مثيرة، فمن الاختفاء الى القتل والتقطيع الى تأكيدات توران كشلاكجي أن الرئيس التركي أردوغان سيعلن كل هذه «الحقائق» التي لم يعلنها الرئيس التركي حتى كتابة هذه السطور..!!
وكما ظهر كشلاكجي فقد اختفى أو تراجع موقعه من صدارة المشهد الإعلامي التركي والعالمي لتظهر الخطيبة المزعومة الى حين قبل أن تتراجع الى خلفية الصورة أو المشهد.
إذن هي أدوار مرسومة في المسلسل الذي تدور وقائعه على أرض تركية دخل على خطوطها الجميع بعناوين وأسماء أبرزها «بيت الإعلاميين العرب» يديره تركي..!!
«ترك برس» تقول وتقدم كشلاكجي بوصفه رئيس بيت الإعلاميين العرب، وبرزت من وجوه أعضاء هذا البيت أسماء لاشك اخوانجية ظهر منها المذيع ومقدم البرامج بقناة الشرق محمد زوبع وعبدالرحمن يوسف القرضاوي الذي يرفض أن يقدم اسمه ثلاثياً ويستفزه بشكل كبير لقب القرضاوي لأسباب مجهولة لسنا في وارد تقصيها هنا.
موقع وحساب تويتر لما يسمى «بيت الإعلاميين العرب» تم إيقافهما من قبل القائمين على البيت المذكور، ومن يود الدخول ومتابعة الحساب والنشاط لابد له من أن يأخذ ترخيصاً من القائمين على حسابات البيت.
حدث ذلك بعد إعلان وبعد نشاط رئيس أو مدير المركز كشلاكجي وعبدالرحمن القرضاوي وزوبع وخديجة جنكيز عضو البيت في مسألة جمال خاشقجي، ثم تراجع نشاطهم المباشر في الساحات وأمام القنصلية السعودية في تركيا التي نشط أمامها مراسل الجزيرة حتى الآن.
بيت الإعلاميين العرب الذي أعلن عن تأسيسه وإنشائه في 2017 حسب العربي الجديد التي يرأسها عزمي بشارة القريب من جماعة بيت الإعلاميين العرب بتركيا، وذكر العربي الجديد أن رئيس البيت وقتها هو محمد زاهد غول والأمين العام للبيت هو الشوري عمر كوش، وقد تحول البيت الى جمعية.
وحسب ما تم تناقله من مصادر مطلعة أن خلافات نشبت في بيت الإعلاميين العرب، فاستقال وانسحب عدد كبير من المؤسسين ومن الأعضاء احتجاجاً واعتراضاً منهم على «سرقة بيت الإعلاميين العرب» لصالح مجموعة عبدالرحمن القرضاوي وزوبع وكرمال التي دخلت على خط البيت متأخرة نسبياً لتنضم لشلة زوبع وعبدالرحمن ابن القرضاوي.
وبيت الإعلاميين العرب الذي مزقته الخلافات وانعكست سلباً على نشاطه الموعود الذي بشَّر به وروَّج له غداة تأسيسه وإنشائه، كان من المتوقع أن يستثمر مسألة خاشقجي ليبرز نشاطه وتحركاته ولكنه سرعان ما أقفل حسابه وانسحب كشلاكجي وعبدالرحمن القرضاوي من مشهد الصدارة الى الخلف، بما يؤشر الى أن خلافات حادة قد نشبت حول السيناريوهات الموضوعة سلفاً لمسلسل الاختفاء.
ويفسّر العارفون تزايد الخلافات بين الكيانات والمجموعات الهاربة الى تركيا جاءت على خلفية التمويلات الضخمة التي اتهمت الكيانات والمجموعات بعضها بعضاً بسرقتها واختلاسها ورمي الفتات منها لبقية الأعضاء، وهو ما حدث سابقاً لقناة الشرق التي تمرَّد عليها العاملون فيها واتهموا صاحبها أيمن نور بسرقة جهودهم وأموالهم واختلاس مكافآتهم لنفسه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا