النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

14 إيرانيًا بجوازات مزورة في البحرين !!

رابط مختصر
العدد 10749 الخميس 13 سبتمبر 2018 الموافق 3 محرم 1439

كشفت الجهات الامنية في البحرين عن اكتشاف 14 ايرانيا دخلوا البلاد بجوازات آسيوية مزيفة. لو لم تكن تلك العناصر ايرانية لربما كنا نميل كثيرا الى إمكانية وجود شبكات ومنظمات جنائية قد يكون في ذهنها استهداف مخطط جنائي ما، (على سبيل المثال) صفقة ضخمة في عالم المخدرات، هجوم منظم على مصرف ما، ولكن الجنسيات التي أمامنا هي لبلد مجاور يخفي من العداء والعمليات التخريبية العديدة لمملكة البحرين، ومن هنا علينا أن نعالج الخبر قبل معرفة تفاصيله أمنيا ومن جهات متخصصة، باجراء سيناريوهات محتملة لهذا العدد الكبير من الايرانيين وفي توقيت حساس بالمنطقة. لذا نتساءل ماذا في جعبة 14 إيرانيا دخلوا بجوازات مزورة فضلت السلطات عدم الكشف عن هوية وبلد ذلك الجواز المزور بوصف الجوازات «آسيوية !».
دون شك تحقيقات النيابة العامة سوف تنيط اللثام عن الدوافع الفعلية للدخول للبحرين ولماذا تم استعمال الايرانيين لجوازات سفر مزيفة؟ والسؤال الاهم ما هي الخطة الجهنمية التي ينوي هذا العدد تنفيذه في هدوء جزيرة مسالمة ؟. يشكل هذا العدد /‏ الفريق الايراني شبكة كاملة ويقع عليها تنفيذ ما سيتم الكشف عنه. ولو قمنا بتوزيع 2ـ3 أشخاص لتلك الشبكة بمهمات مختلفة فنحن أمام ما بين 5 و6 خلايا مترابطة أعدت نفسها بعد الدخول لتنفيذ مهمتها السرية. ونحن ندرك مدى تورط السفارات الايرانية في الخارج في أعمال استخباراتية عديدة، آخرها ما تم كشفه في بلجيكا بهدف تخريب وتفجير مؤتمر مجاهدي خلق السنوي في باريس. وتشعر ايران الملالي مدى الحصار المتعاظم حولها، واحتمال كبير للصدامات العسكرية معها في مضيق هرمز وباب المندب، وحالة تراجع قدرة الحوثيين على تنفيذ كل المهمات، وبنفس القدر ضعف وتراجع حزب الله معها في مناطق اخرى، في قدرة انصار ايران على تنفيذ مهمات تفوق طاقتها، مما يقتضي بناء وتشكيل خلايا نائمة حتى لحظة الضرورة، تحقق نوعا من التخريب والفوضى والارباك، بحيث تركز تلك الشبكة عملها في لحظة ما على مهمات جمع المعلومات وتفجير مناطق حساسة وادخال المجتمع في حالة رعب وهلع، ونشر نمط من الفوضى الامنية عن طريق بعض الاغتيالات.
وايران تدرك ان امكانية 14 عنصرا من شبكتها لا يمكنه قلب التوازن والصراع مع النظام الرسمي، والذي يحظى بدعم شعبي وطني فيما يتعلق بأي مسألة خارجية واجنبية، فالحس الوطني في البحرين له من الخبرة والتمييز بين القضايا الشائكة والمتعددة الداخلية والخارجية.
ما لا يقبله أي وطني بحريني، هو ذلك الاختراق المستمر ومحاولة النفاذ بعناصر اجنبية تستهدف تخريب ما انجزته البحرين من تنمية خلال الخمسين سنة، وتحويل هدوء مدن البحرين الى جنازات دموية كما نراها أمامنا في المدن العربية، التي وضعت فيها ايران خلال السنوات الاخيرة اصابعها التدميرية. ستحاول الاجهزة الامنية الايرانية تحويل مشاكلها الداخلية واختناقها السياسي والاقتصادي نحو دول الجوار، وجرها الى منزلقات وصدامات عنيفة.
ما تفعله صواريخ الحوثيين لن تكون سياستها ونهجها بعيدا عن ما يمكن فعله في اماكن حساسة في منشآت البلاد، ففي لحظة اختناق النظام الايراني من مواجهة العالم الاوسع والقوى الكبرى، فلا بأس من سياسة الانتقام والتخريب لما حققته دول الخليج من تقدم وازدهار تنموي واستقرار سياسي. وتؤكد تلك العناصر بجوازاتها المزورة مدى استهداف البحرين دون توقف، سواء بدعم وخلق شبكات تخريب من المواطنين أو بدفع ايرانيين للداخل لانجاز ما ممكن انجازه في اجندة الامن الايراني الخفية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا