النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هذا هو خليفة بن سلمان

رابط مختصر
العدد 10742 الخميس 6 سبتمبر 2018 الموافق 26 ذو الحجة 1439

يوم الاثنين الماضي، وهو يوم عودتي من السفر إلى تركيا، ذهبت ظهر ذلك اليوم إلى مكتب الأخ والصديق الوجيه فؤاد بن حسين شويطر للسلام عليه، وإذا بي أرى حركة غير عادية بالمكتب، فلما سألت عن السبب قيل لي بأن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه سيزور مدينة المحرق وسوف يمر كعادة سموه على هذا المكتب لما تربطه بصاحبه من مودة واحترام.
وما هي إلا لحظات حتى أقبل موكب سموه وتقدم الجميع للسلام على سموه والترحيب به يتقدمهم الوجيه فؤاد بن حسين شويطر وابنه مهنا وجميع العاملين والعاملات بالمكتب وجميع الحضور.. وكعادة سموه فإنه يقف - ولو للحظات - مع كل فرد ويسأل عن أحواله وصحته ودوره في مكتب الوجيه فؤاد بن حسين شويطر الذي كان يعطي سموه كل التفاصيل عن جميع الموظفين والموظفات بالمكتب.. فلما جاء دوري للسلام على سموه الكريم بادرني سموه بالاستفسار عن صحتي فأخبرته بأنني - بفضل من الله سبحانه وتعالى ومن ثم بفضل سموه في أتم الصحة والعافية.. ومازلت وسوف أذكر ذلك طوال حياتي أن سموه قبل سنوات لما علم بمرضي وجه سموه إلى علاجي على نفقة حكومة سموه في أي مكان أختاره فكان أن اخترت حينها ألمانيا الاتحادية، حيث أجريت لي عدة عمليات تكللت بالنجاح والحمد لله، ثم تابعت العلاج والفحوصات في مستشفى الحرس الوطني بالرياض، فلسموه الكريم كل الحب والتقدير والإجلال والاحترام.
وما إن تصدر سموه المجلس حتى بدأ بالحديث عن محبته للمحرق وأهلها وذلك بسبب ولاء ومحبة أهاليها للقيادة الرشيدة وإخلاصهم للنظام السياسي القائم في المملكة، ثم عرج سموه على الحديث عن بعض رجالات المحرق الذين قدموا خدمات جليلة للوطن، والغريب أن سموه كان يتحدث عن المحرق بكل تفاصيل شوارعها وأزقتها ومبانيها التارخية وكأنه يقرأ من كتاب مفتوح أمامه لما يتمتع به سموه من فكر متقد وثقافة واسعة جعلته مضرب الأمثال..
وقال سموه إنه أصدر توجيهاته الصريحة بالحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية لمدينة المحرق وعدم طمس معالمها التاريخية خاصة وأنها كانت العاصمة الأولى لأسرة آل خليفة الكرام بعد قدومهم إلى البحرين قبل أكثر من مائتي سنة.
وأشار إلى أن سوق المحرق الذي تقع فيه حلويات حسين شويطر وأولاده يجب أن يبقى بإطلالته التاريخية القديمة دون أن تمس حتى يبقى هذا السوق معلماً من معالم مدينة المحرق العريقة.
وطالب سموه بأن تستمر المشاريع الإسكانية بالمحرق، وأن يتواصل العمل بها على قدم وساق دون تأخير حتى يبقى أهل المحرق في مدينتهم ولا يهجروها إلى المناطق الأخرى حفاظاً على هوية المحرق الوطنية..
هذا غيض من فيض مما حفل به لقاؤنا مع سمو الأمير خليفة بن سلمان في مكتب الوجيه فؤاد بن حسين شويطر.. وهذا هو سمو الأمير خليفة بن سلمان كما عرفناه دائماً وأبداً محباً للمحرق وأهلها الذين يكنون لسموه كل الحب والتقدير ويبادلونه الحب بالحب والوفاء بالوفاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا