النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

سوالف مجلس اعيال الخنفروش.. المتقاعدون شباب وليسوا «شياب»

رابط مختصر
العدد 10741 الأربعاء 5 سبتمبر 2018 الموافق 25 ذو الحجة 1439

هذه سالفة جديدة ـ هاذي سالفة يديدة - من سوالف مجلس اعيال الخنفروش.
أشهر مجلس ـ ميلس ملاسين وثرثارين وهراره وكذابين وجذابين في فريق ـ في فريج ـ الأخوين الأعداء ـ حجي تفاح ـ وحجي اللي عمره ما فرح ولا ارتاح!
يعني ـ دائماً ـ «مبوز» دائماً ـ ماد بوزه ـ مثل سمكة البرطامة!
حجي ـ أقول لك ـ الدنيا ما تسوه زعل! الدنيا ما تسوه نص كيلو بصل!
حجي ـ خسارة في الدنيا دمعة!
حجي ـ ابتسم ـ هدي أعصابك ـ أخذ ـ بوسة صلح مني ـ على راسك!
أقول ـ سالفة ـ اليوم ـ الكبيرة ـ الجبيرة ـ بهذا المجلس ـ الميلس ـ ستكون عن الموضوع الهام التالي:
عن «المتقاعدين وكلام الفضوليين».
سيتكلم ـ وبالبحريني بيسولف ـ وبالمصري حيسولف - في هذا الموضوع الهام ـ المدير الليلي للمجلس ـ صاحب الفضيلة السيد شاكوش.
بالشامي اسمه شاكوش. وبالخليجي اسمه مطرقة.
قال صاحب الفضيلة السيد مطرقة ـ الموقر ـ للقاعدين يمه ـ للقاعدين يمنه بالمجلس.
الحضور الكريم ـ يا أولاد عمي ـ.
أنا ولد عمكم ـ الكبير ـ الجبير ـ الشايب ـ العايب ـ منتهي الصلاحية.
أنا ولد عمكم الشايب المولود في ـ عام الطوفان بمستشفى ـ شيبوب ـ للولادة القيصرية.
يا أولاد عمي ـ أقول لكم عندي لكم ـ اليوم ـ بهذا المجلس ـ الميلس سالفة كلش هامة.
لذا رجائي أن تسمعوها زين ـ كويس أوي ـ كويس قوي بآذانكم الطويلة الأطول من آذان أرانب سوق الأربعاء!
أقول ـ سالفتي هذه تتحدث وباختصار شديد عن الموضوع الهام التالي:
عن أولئك الفضوليين السخفاء الذين يتكلمون بسخرية وتهكم «بطنازة» على كل متقاعد يحاول أن يستمتع «يستانس» في الحياة!
يسخرون «يتطنزون» على كل متقاعد يسافر في رحلة سياحية ـ أو يركب سيارة جميلة أو يرتدي ملابس فخمة!
تحت مقولة «شايب ويبي يتشبب».
أقول في تعليقي على هؤلاء الفضوليين.
أولاً ـ الإنسان في الستينات من عمره ليس عجوزًا «ليس شايب».
ثانياً: التقاعد ليس نهاية حياة بل هو بداية مرحلة جديدة من الحياة، يتحول فيها ـ الإنسان المتقاعد ـ من العمل الرسمي إلى أعمال وأنشطة حرة «إن هو أراد ذلك».
فلربما يشتغل بعد التقاعد ـ من العمل الرسمي ـ في عمل حر ـ قد يشتغل تاجراً في السوق أو محاضراً في كلية، أو خبيرًا في جهة عمل معينة.
فيما اخواننا المتقاعدين استمتعوا ـ استانسوا ـ بحياة التقاعد فهي حياة جميلة، وأنتم لستم «شيابا».
سافروا، اركبوا سيارات فخمة، كلوا «زين»..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا