النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

البرادعي.. رجاءً لا تفكر في العودة

رابط مختصر
العدد 10736 الجمعة 31 أغسطس 2018 الموافق 20 ذو الحجة 1439

وضعتها لك في عنوان اليوم على بلاطة، كما يقول التعبير المصري السائد، فهذا موقف الشارع المصري من عودتك ان فكرت بالعودة ثانية الى المشهد المصري العام الذي غادرته بالبراشوت، كما وصلت اليه ذات يوم مرتبكا مضطربا فكان ما كان من امرك.
جئت كما قالوا للشعب المصري والعربي على خلفية ليبرالية ثم استقلت تضامنا مع اعتصامات الاخوان.
تعاونت مع كل جهة وجبهة وحزب وتنظيم بغض النظر عن اختلافاتها الايديولوجية وتباين اجندتها حتى المشبوهة منها كنت متعاونا معها، فالمهم عندك ان تصل الى منصب الرئاسة، وهو طموحك الذي ملك عليك حواسك الخمس او السبع «فزغلل» عينيك عن رؤية امكانياتك للمنصب الكبير.
دورك في ادارة وكالة الطاقة الدولية مازال ملتبسًا ومازال غامضا ومازال محل تجاذبات.
لكن دورك في مصر منذ العام 2011 فقد كان واضحا للعيان عنوانه البحث عن منصب الرئاسة عن اي طريق كان وبأية وسيلة، هذا ما قاله المصريون، فلماذا تفكر في العودة عبر تغريدة؟؟
هل انت تقلد ترامب الذي لا تحبه ولا يميل اليه هواك السياسي؟؟ فتغريدات ترامب اوصلته كما قالوا وتغريداته تقلب الموازين وتربك الحسابات الدولية الآن، فهل فكرت ان تفعل مثله دون النظر الدقيق الى منصبك ومنصبك الذي لا يعرفه المصريون وقد غادرتهم الى امريكا بصمت وربما عدت بصمت.
أ لم تكتشف بعد كل هذه المسيرة الطويلة «77» عاما من العمر ان مكانك وملعبك ليس السياسة وانما دور العلم والجامعات والمعاهد المتخصصة فيما تخصصت فيه يا دكتور؟؟
حاليا وكما قرأنا انت «رئيس شرفي» لحزب الدستور، وحتى الآن لم اعثر على تعريف لـ«رئيس شرفي» لحزب؟؟
فهمنا «رئيس شرفي» لنادٍ، لجمعيةٍ، لمؤسسة خيرية اهلية وغيرها.. لكن رئيس شرفي لحزب سياسي، ما هو دوره العملي ونشاطه في الحزب؟؟
الادارة الامريكية انتقدت بل وهاجمت صمتك وصمت تقاريرك كمدير للوكالة الدولية للطاقة عن الملف النووي الايراني، وقلت في مقابلة منشورة مع صحيفة (لوموند) الفرنسية في اكتوبر 2007 «اريد ان ابعد الناس عن فكرة ان ايران ستصبح تهديدا»..!
هل مازلت يا دكتور على رأيك وتريد ابعاد الناس عن فكرة ان ايران ستبصح تهديدا بعد عقد من الزمان والسنين العجاف عانيناها من تهديدات ايران؟؟
ارجوك لا تفكر في العودة دكتور، فتغريدتك التي يبدو انها طريقك للعودة للمشهد العام المصري والتي استخدمت فيها لغة شعبوية حماسية مستهلكة عن فلسطين والعقوبات مهاجما الدول العربية، تنبئ عن نيتك في العودة عن طريق الشعبوية الحماسية.
أ لم تعلم حتى الآن ان اسلوب الشعارات والمزايدات باسم فلسطين والشعب الفلسطيني لم يعد لغة المرحلة ولا سياستها؟
يادكتور انت الآن تقترب من الثمانين وان فكرت باستعجال كعادتك في التفكير التي تنعكس في اسلوب حديثك المستعجل دائما، نقول ان فكرت ان تعود كما عاد مهاتير محمد لماليزيا رئيسا لوزرائها منتخبا، فالرجل يستند لتاريخ بناء تنموية ضخمة ومبهرة، فهل تمتلك تاريخ بناء تنموي مثله.
لست قاسيا يا دكتور لكنني اعتبر مصر مني وانا منها وكذلك نحن في خليج العرب نحمل لمصر مكانة وأملا في ان تتجاوز الصعاب، فلماذا لا تساهم وانت المصري مولدا بغض النظر عن الجنسية الامريكية التي تحملها الى الآن كما نعتقد، لماذا لا تساهم بخيراتك العلمية في التعليم بجامعاتها ومعاهدها العلمية التخصصية؟
عندما سمعنا باسمك كمدير للوكالة الدولية للطاقة ما كنا نظن ان داء السياسة والتسييس سيصيبك ويلحق بك كونك من البارزين في التقنية العلمية والتخصصية وقضيت فيها شطرا من عمرك المديد باذن الله، فهلا واصلت فاستفدت وأفدت اجيالا من المصريين؟؟
ارجوك دكتور لا تعد للسياسة ولا تفكر في مناصبها الكبيرة، فتجربتك السابقة تكفي، حتى وان كان البراشوت في انتظارك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا