النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

المال العام والمال الخاص في النقابات والجمعيات (9 ـ 10)

رابط مختصر
العدد 10722 الجمعة 17 أغسطس 2018 الموافق 6 ذو الحجة 1439

(ماليــة الاتحــاد - البحرين)
تتكون مالية الاتحاد ونقاباته من:
أ - رسوم الانضمام. ب- رسوم الاشتراكات السنوية للمنتسبين. ج- الهبات والتبرعات غير المشروطة التي ترد على الاتحاد وتقرر هياكله قبولها. د - إيرادات الحفلات والمهرجانات والمشروعات التي يقيمها الاتحاد. هـ - جميع المكافآت المالية التي تمنح لممثلي الاتحاد العام في الهيئات والمجالس الثلاثية. و- أية إيرادات أخرى تأتي من مشروعات تقررها الهيئات المسيرة لاتحاد. مادة (35): يخضع التصرف المالي للاتحاد إلى رقابة من لجنة المراقبة المالية ومؤسسات تدقيق خارجي تختارها هياكل القرار بالاتحاد لفترة محددة. مادة (36): توزع إيرادات الرسوم السنوية للانتساب ورسوم الانضمام بين هياكل الاتحاد حسب النسب التالية: 1) 50% للنقابة الأساسية. 2) 25% للنقابة العامة. 3) 25% للاتحاد. وتتولى هذا التوزيع النقابات الأساسية وهي المسؤولة عن تحصيل هذه الرسوم وتحدد اللوائح التنظيمية للاتحاد قيمة رسوم الانتساب، وذلك بعد التصديق عليها من المجلس المركزي. وتكون قيمة الرسوم للانضمام والاشتراك السنوي موحدة لكل النقابات وفق القيمة التي تحددها اللوائح الداخلية للاتحاد، بعد التصديق عليها من المجلس المركزي. مادة (37): لا يمكن للاتحاد أو نقاباته التنازل عن أموالهم ويمكنهم تقديم الهبات والتبرعات بقرار من هياكلهم المسيرة. مادة (38): تعرض التقارير المالية والموازنات السنوية على المؤتمرات والمجالس والجمعيات العمومية لكافة الهياكل النقابية لإقرارها.
 مادة (39): تنظم اللائحة المالية للاتحاد إجراءات تنفيذ أحكام هذا الباب. المادة (2) من النظام الأساسي للاتحاد. يتمتع الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بشخصية اعتبارية مستقلة له بموجبها حق التقاضي والتملك وإبرام العقود وفقا للقانون والأنظمة الوطنية النافذة. (علماً ان الشخصية الاعتبارية تمنحها الدولة بقانون ).

ما هي الذمة المالية:
مرسوم بقانون رقم (35) لسنة 2011
لقد جرى الاعتراف بالشخصية المعنوية مع ظهور الدولة الحديثة كنظام مؤسساتي اعتبر الدولة أكبر شخصية معنوية. أن الشخص المعنوي يتكون من مجموعة عناصرهي:. - أن يعترف القانون بوجوده. 2- الشخص المعنوي يتم تأسيسه ولا يخلق كما الشخص الطبيعي ويترتب على هذا التأسيس مجموعة من الشروط:. 1-ان تنشأ الذمة المالية المستقلة عن ذمم الأشخاص المكونين للشخص المعنوي وهذهِ الذمة المالية قد تتحسن وقد تسوء بصورة مستقلة عن ذمم المكونين. 2- أن يكون له شخصية قانونية مستقلة عن شخصية المكونين لهُ وبالتالي يستطيع ممارسة جميع الأعمال القانونية باسمه ولحسابه وليس باسم الأشخاص المكونين لهُ ولا لحساباتهم، فهو يمتلك أهلية كاملة في حدود ما رسمهُ القانون لهُ مثل (البيع، الشراء، الإيجار، ويستلم الهدايا، الهبات..الخ) باستثناء الحقوق اللصيقة بالفرد الطبيعي مثل: (الزواج، الطلاق، الإرث، التبني، الانتخابات)، كما أن الشخص المعنوي يعبر عن أرادته ورغبته عن طريق ممثليه القانونيين اومؤسسة وقد يكونوا نقابيين اعضاء في نقابة او اتحاد عمالي او جمعية وغيرها.. 3- له أهلية التقاضي، أي يكون مدعياً أو مدعى عليه، وكل ذلك في سبيل تحقيق النفع العام.. النقابات في مضمونها واهدافها الاستقلال المالي، مما يحتم وجود ذمة مالية مستقلة عن السلطة المركزية، إلاّ أن هذا الاستقلال للأشخاص المحلية يبقى استقلالاً غير ناجز ولا نهائي حيث تبقى هنالك بعض الصلاحيات للسلطة المركزية على النقابات والجمعيات والأحزاب وأهمها: (الرقابة) التي تسمى بـ (الرقابة الوصائية)، هناك اشخاص معنوية اخرى مثل الشخصية المعنوية المهنية وهي أشخاص تمثل الهيئات والنقابات العمالية والمهنية، وتتمثل وظيفتها الأساسية في إدارة شؤون جماعة معينة من الأفراد والدفاع عن مصالحهم المشروعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا