النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فات الميعاد.. وبعيد عنك: رحلة طرب وإبداع بين أم كلثوم وبليغ حمدي

رابط مختصر
العدد 10716 السبت 11 أغسطس 2018 الموافق 29 ذو القعدة 1439

أعود بعد فترة غياب لأكتب عن سيدة الغناء العربي أم كلثوم، والعودة هذه أسبابها كثيرة بعضها يرجع لي والآخر للأصدقاء الذين تحدثوا معي للكتابة عنها، ربما لتذكيرهم بروائعها وهي كثيرة ومهما كتبنا عنها لن تنضب أبداً، وإذا كنت كتبت عن هذه المطربة العظيمة التي لن تتكرر في زماننا فهذا لعشقي لها ولما تغنيه، فقد كبرنا علي أغانيها وقصائدها وحفظنا كل ما تتغنى به وكتبناه في قصاصات ورق لنهديها لمن نحب ونعشق. غابت أم كلثوم عنا بجسدها فقط وبقت روحها وذكراها معنا، وإذا كنت قد كتبت سابقاً كثيراً عنها فاليوم أتحدث عن الظاهرة الموسيقية المسماة «بليغ حمدي»، هذه الظاهرة التي هزت مصر عندما بدأ حياته الموسيقية ليتربع على عرش عالم الموسيقى والتلحين وليكون أسطورة بذاته نظراً لموهبته، ويقول شقيقه مرسي سعد الدين الذي تولى أرفع المناصب الإعلامية في مصر أن بليغ وهو طفل طلب من والده شراء عود ليتعلم عليه الموسيقى، فتعجب الأب من طلب ابنه الغريب وخاصة وأنه لا يوجد في العائلة أحد برع في الموسيقى أو امتهنها، إلا أن الوالد رضخ في النهاية لرغبة ابنه ليشتري له عودًا، لتبدأ أسطورة بليغ مع عالم الموسيقى، حيث لم يترك العود قط إلا أوقات نومه وذهابه للمدرسة واستذكاره دروسه.

نعلم أن كثيراً من الملحنين والكتاب اشتهروا بأعمالهم مع أم كلثوم، ومن هؤلاء بليغ حمدي الذي لحن لها وهو شاب صغير حتى يتردد عنها قولها: «هل هذا الشاب أبو شعر بيعرف مزيكا وبيعرف يلحن؟».. لتكون موسيقى بليغ لسيدة الغناء العربي في أغنية «فات الميعاد» بداية لعالم جديد من التعاون بينهما، لنستمتع نحن بالكلمة واللحن والطرب، فكانت «فات الميعاد» أو موعد بينهما مع كلمات الشاعر الكبير مرسي جميل عزيز صاحب أحلى 1000 أغنية في عالم الأغاني المصرية والعربية، فكتب لنا كلمات كلها شجن وحزن من لوعة الفراق ولحظات الندم، وإذا كنا قلنا إن الأغنية مثل الحبكة الدرامية تبدأ بهجر وأحزان لتنتهي بفرح وعودة الحب بين قلبين عطشى للعشق، فإن «فات الميعاد» ابتعدت عن هذا الأسلوب واستمرت على نفس المنوال من فرقة ولوعة وحزن ورماد حتى آخر الأغنية، ومع ذلك حققت نجاحاً منقطع النظير، ليظهر نجم جديد في حياة أم كلثوم ليضاف الى القصبجي ورياض السنباطي ومحمد عبد الوهاب ومحمود الشريف، لتقتنع بموهبة بليغ حمدي الموسيقية الفذة وليتعاون معها في أغاني أخرى منها رائعتهما «بعيد عنك» التي سنتحدث عنها لاحقاً، ومن قبلها «حب إيه».

وتقول الروايات إن بليغ حمدي الذي كان صديقاً للشاعرين مرسي جميل عزيز وعبد الوهاب محمد شريكه في أغنية «حب إيه» لم يغادر شقته بالإسكندرية بمجرد سماع «فات الميعاد» من مرسي جميل عزيز لمدة ثلاثة أسابيع متواصلة، حيث اعتكف تماماً لتلحينها، ولم يقطع خلوته هذه سوى اتصالاته مع أم كلثوم ليطمئنها على مسار التلحين، حتى فرغ من ولادة اللحن ليتصل بعازف القانون الأول محمد صالح قائد فرقة أم كلثوم حتى تستعد الفرقة بمجرد كتابة النوتة الموسيقية.. وما هي سوى ساعات قليلة من لقاء أم كلثوم ببليغ لتستمع منه على مقدمة الأغنية حتى يشعر بانبهارها بالكلمات والموسيقى معاً، خاصة مع المقطع المؤثر جدا: «تفيد بإيه يا ندم.. تعمل إيه يا عتاب.. طالت ليالى الألم.. واتفرقوا الأحباب.. وكفاية بقى تعذيب وشقى.. ودموع في فراق ودموع في لقي».. وتبدأ فات الميعاد بالنار والرماد والبعاد الندم والفراق: «فات الميعاد.. وبقينا بعاد بعاد.. والنار بقت دخان ورماد.. فات الميعاد.. تفيد بإيه يا ندم يا ندم.. وتعمل إيه يا عتاب.. طالت ليالي ليالي الألم.. وتفرقوا الأحباب.. كفايه بأه تعذيب وشقى.. ودموع في فراق.. ودموع في لقى.. تعتب عليّا ليه.. أنا بإيديّا إيه.. فات الميعاد فات الميعاد».

لم تنقطع اللقاءات بين أم كلثوم وبليغ حمدي فبعد ساعات طويلة في الأستديو للتدريب مع الفرقة الموسيقية لإجراء البروفات يذهبان الى فيلتها ليغنى لها بعض المقاطع التي ترغب في أن تغنيها معه حتى فوجئت بحسن غناه للكلمات وأعجبت بصوته لتمتد اللقاءات حتى الليل لتستوعب غناء المقاطع بالكامل، لتهل شمس اليوم التالي حتى يذهبان للأستديو لاستكمال البروفات مع الفرقة، وهي عادة أم كلثوم التي لم تتغير أبداً لإتقان الإلقاء مع اللحن بحضور الملحن ليسجل أي انطباعات لديه.. ويبدأ المقطع الثاني مع «ياما كنت أتمنى أقابلك بابتسامة.. أو بنظرة حب أو كلمة ملامة.. بس أنا نسيت الابتسام.. زي ما نسيت الألام.. والزمن بينسي حزني وفرحي ياما.. إن كان على الحب القديم.. إن كان على الجرح الأليم..ستائر النسيان نزلت بقالها زمان.. إن كان على الحب القديم وآساه.. أنا نسيتوا أنا.. يا ريت كمان تنساه».

وبمناسبة أن بليغ حمدي كان أصغر من لحن لأم كلثوم تقريباً، فقد فاجأها بتحفة فنية أخرى وهي عازف الساكسفون سمير سرور الذي اشترك في الفرقة الموسيقية لأول مرة ليشارك مع آلات الجيتار والكمان والقانون والأكورديون لأول مرة في ابتكار جديد ليضيف للحن مذاقاً خاصة خلف أسطورة الغناء آنذاك لتبدأ الأغنية وتصل أم كلثوم لقمة الأداء والاندماج في المقطع «ستاير النسيان.. نزلت بقى لها زمان.. وإن كان على الحب القديم وآساه.. أنا نسيته أنا يا ريت كمان تنساه» حتي يتراقص معها الجمهور الحاضر في الحفل ويطلب إعادة هذا المقطع أكثر من مرة، وتستجيب أم كلثوم وتعيده بالفعل حتي كادت تصل الأغنية لنهايتها لتبدع أم كلثوم مع لحن بليغ وكلمات مرسى جميل عزيز وتردد المقطع: «بينى وبينك هجر وغدر وجرح فى قلب داريته.. بينى وبينك ليل وفراق وطريق أنت اللى بديته.. تفيد بإيه يا ندم وتعمل إيه يا عتاب.. طالت ليالى الألم واتفرقوا الأحباب»، وهو المقطع الذي أرهق أم كلثوم فعلا لأن الجمهور طلب إعادته كثيرًا جدًا.. وبمجرد إذاعة «فات الميعاد» كشف عبدالحليم حافظ الصديق الصدوق لبليغ حمدي أن إبداع اللحن كان نتيجة قصة حب فاشلة لبليغ جعلته يضع كل همومه في اللحن حتي خرج لنا بهذه الروعة.

لقد صاغ بليغ حمدي أجمل جمله الموسيقية لأم كلثوم حسب رأي نقاد الموسيقى فكان شديد الذكاء عندما نافس الموسيقار محمد عبد الوهاب واستخدم نفس أسلحته في تلحينه لأم كلثوم، حيث اهتم هو الآخر بالمقدمة الموسيقية ومنها أغنية «بعيد عنك» التي لم تترك قلباً محباً إلا ومسته بالمشاعر والأحاسيس والذكريات.. ففيها وإن تراقصت أم كلثوم وتمايلت خلافا لعادتها وهي تغني ثابتة، كان الشوق يتراقص هو الآخر والقلوب المحبة تتمايل حتي تصل لنهاية الأغنية: «بخاف عليك وبخاف تنساني والشوق إليك على طول صحاني.. غلبني الشوق وغلّبني وليل البعد دوبني.. ومهما السهد حيرني ومهما الشوق يسهرني.. لا طول بعدك يغيرني ولا الأيام بتبعدني.. بعيد عنك».

ولعلّي اعترف بأن «بعيد عنك» هي من أقرب الأغنيات لقلبي، لا لشيء محدد سوى لكونها حبلى بكلمات الحب والشوق والسهد والدموع والبعد والحيرة والعذاب والآلام والخوف والأوهام، فهي تحمل كل مشاعر الحب من وجد وغرام وعشق وفراق وهجران، حتي إن بدايتها صعبة على قلب أي عاشق خاصة ولو مهاجره حبيبه: «نسيت النوم وأحلامه.. نسيت لياليه وأيامه.. بعيد عنك حياتي عذاب متبعدنيش بعيد عنك ماليش غير الدموع أحباب.. معاها بعيش بعيد عنك.. غلبني الشوق وغلّبني وليل البعد دوبني.. ومهما السهد حيرني ومهما الشوق يسهرني..لا طول بعدك يغيرني ولا الأيام بتبعدني بعيد عنك». وأحلى ما في «بعيد عنك» أن الحب ينتصر في النهاية حتى وإن طال بعاد الحبيب، فلا تزال أم كلثوم تنتظره ولم تتغير ببعاده.

قبل الأخير..

اهتز المجتمع البحريني بسبب الجريمة البشعة بمقتل إمام مسجد بن شده بالمحرق الأسبوع الماضي، هذا الشيخ المسالم الذي يشهد له الجميع بحسن الخلق والمعشر، ووفقاً لما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي فإن الجاني هو مؤذن المسجد - بنغالي - وقد قام بجريمته بعد علمه بأن الإمام المغدور به أخطر إدارة الأوقاف بتجاوزاته، وهو سبب لا يرقى بالطبع الى قيام المؤذن بقتله.. وأنا هنا أتضامن مع كل الذي أصابهم هذا التصرف العنيف بالاستياء وأشارك الجميع تساؤلاتهم ومنها:

• كيف يعود هذا الشخص الى المملكة باسم آخر وقد سبق طرده من البلاد؟.

• لماذا الإصرار على توظيف آسيويين كمؤذنين وقيمين على المساجد؟.. خاصة أن ببعضها «زوايا» لتحفيظ القرآن للبنات والأولاد وكم من قصص تحرش سمعنا بها من قبل هؤلاء الأجانب!

• لماذا لا يتم تعديل سلم رواتب المؤذنين والأئمة ليقبل المواطنون ممن تنطبق عليهم شروط شغل هذه الوظائف الدينية؟.. وبالتالي يشغل خريجو المعهد الديني تلك الوظائف.

• لماذا لا يطبق الآذان الموحد - ونحن في قمة استخدامات التكنولوجيا الحديقة - أسوة بما هو مطبق في عدد من الدول ليضاف رفع الآذان الى مسؤوليات الإمام.

• واذا كان هناك عزوف عن هذا أو ذاك كما يتردد، فلماذا لا يستعاض عن العمالة الآسيوية بإخواننا المصريين؟.

مجرد أسئلة تشغل بال المواطنين بالبحرين بعد هذه الجريمة النكراء التي يجب أن ينال مرتكبوها أشد القصاص ليكونوا عبرة لمن توسوس له نفسه أن يروع الأبرياء.. فهل من جواب؟..

 

كاتب ومحلل سياسي بحريني

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا