النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

قطر ومحاولة القفز من المركـــــب الغــارق

رابط مختصر
العدد 10705 الثلاثاء 31 يوليو 2018 الموافق 17 ذو القعدة 1439

«يسقط راعي الإرهاب» ومطالبة بـ«حظر أمير الإرهاب» BAN the Emir of terrorism، كان هذا لسان حال أكثر من 80 نائباً بريطانياً، مع مطالبات باعتقاله بتهمة تمويل الإرهاب ودعمه، في عشية زيارة تميم، ممثل نظام الحمدين في قطر إلى لندن، الذي جاهر بأنه يبحث السماح للمثليين بالمشاركة في كأس العالم 2022 المقبل في قطر، كما أكد آلان هوغارت، المسؤول في منظمة العفو الدولية، حيث اشترط على دولة قطر أن تعلن بشكل رسمي واضح أنها تقبل بوجود «المثليين» في المجتمع القطري.
زيارة راعي الإرهاب سببت حرجاً لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، في ظل مطالبة سياسية لها بعدم توسيع العلاقات مع النظام القطري، الذي انغمس في علاقات مشبوهة مع تنظيمات إرهابية تنوعت بين دعم وتمويل بل حماية وتوطين، وموجة من الغضب البريطاني على زيارة أمير قطر، والتي تأتي هذه المرة مدفوعة الثمن والأجر، فقد أعلنت الدوحة أنها ستنفق أكثر من 5 مليارات جنيه إسترليني في دعم الاقتصاد البريطاني، وإن كان العنوان الآخر صفقة أسلحة بريطانية تشتريها قطر لتسريبها للإرهابيين والمنظمات التي يوجهها تنظيم الإخوان المسلمين.
زيارة أمير قطر الضيف الثقيل على تيريزا ماي، الذي جاءت زيارته محاطة بجدل وبغضب برلماني وسياسي وشعبي لاستقبال راعي الإرهاب - سبقت مجيئها فضيحة دفع المليار دولار لكتائب إرهابية تابعة لإيران في العراق، بالتعاون مع قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني. لقد فقد أمير قطر أكثر من مليوني متابع على «تويتر»، بمجرد إلغاء شركة «تويتر» الحسابات الوهمية، ما يؤكد حالة وهالة الوهم التي يعيشها أمير قطر، في ظل سياسة التضليل الإعلامي التي تنتهجها قطر بدءاً من فضائية «الجزيرة»، مروراً بحسابات «تويتر» الوهمية والمواقع الإلكترونية والجيش الإلكتروني.
نظام الحمدين كان ولا يزال يواجه مقاطعة شعبية ودولية ويواجه مشكلات في حله وترحاله، فكان يسابق الزمن في الهروب إلى الأمام، فحاول شراء البلطجية لمنع المتظاهرين ضده من الخروج في لندن، في محاولة لتكميم الأفواه التي نطقت وغردت رغم المحاولات القطرية لإسكاتها، ومن بينها الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني الذي قال: «الحل في الرياض يا تميم»، والذي غرد على «تويتر» قائلاً: «يدورون في الدائرة نفسها، لم يتقدموا خطوة واحدة، ويوهمون شعبنا الصابر أنهم منتصرون صامدون... كلنا نعرف حجم الخسائر التي تتعرض لها بلادي بفعل سياساتهم الكارثية المتواصلة... لن تنفعكم زيارات العالم شرقه وغربه».
نظام الحمدين بواجهته تميم يحاول القفز من المركب الغارق لمركب آخر هالك لا محالة، في ظل سياسة مراهقة ومقامرة رهينة للمزاج لا التخطيط والتفكير ودراسة الواقع، وإدراك العمق الاستراتيجي والأمن القومي خاصة القطري، الذي لا يمكن أن يتحقق أو يستقر إلا من خلال محيطه وعمقه العربي، ولهذا كان ولا يزال الحل في الرياض وليس لندن أو طهران.

] عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا