النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

أباطرة الشر

رابط مختصر
العدد 10703 الأحد 29 يوليو 2018 الموافق 16 ذو القعدة 1439

المتحسس لرقعة الحدث العربي يمكنه ان يصل الى حقيقة مفادها ان مهنة الامبراطور مهنة ليست ذات سمو او علو خصوصا اذا ما امتزجت بصناعة الشر، فأباطرة الشر يحومون على خراب الديار وانتهاك حرمة الاسوار واشعال النار وهتك حرمة الجار باساليب شتى! في لبنان، تجارة الموت يتناولها غلمان من سكن الضاحية الجنوبية يجمعهم ليلاً ويطلقهم نهاراً فيعبثون بالاوطان جهاراً! في العراق، ألف فصيل ذليل يتبع طهران ولا يستمع للذكر او التأويل لسان سليط طويل وافكار فيها ما فيها من الاباطيل.
في سوريا، دب قرن الشيطان فيها فنقلت الحرب الى الازقة والشوارع بما تستنكره كل الشرائع، خلطة من تهجير وقتل وتنكيل يُسعرُ إوارها وضع لفظ الجلالة (زوراً وبهتاناً) بالجوار من اسم حزبه الخرِب.
نأتي الى التفصيل تباعاً دون اغفال ما يحدث في اصل العروبة ونخاعها ومادة الاصل العربي (اليمن)!
ماذا سينقص من ملك طهران لو انكفأت الى الداخل قليلاً؟ من سيهدد أمن طهران القومي في المنطقة لو فعلت ذلك؟ من يريد ان يفتح جبهة مع ايران؟ كل الدول التي تحيط بايران من بلداننا العربية ليس لها اي هدف او حتى مشروع استراتيجي طويل الامد في مقارعة او مجابهة قرن الشيطان؟ فالكل يستعيذ بالله ليبني وطناً آمناً لاهله وذويه؟ لكن كيف تفكر ايران يا ترى؟
ايران تفكر على هذا النحو: ازرع لي في ذاك الوطن فتيل أزمة وابعث جنود الظلام بأمر الولي الفقيه وعلمه، ادخل هذا البلد بمتاهة واشطب من الخارطة اسمه، امتد اكثر نحو الغرب من بلاد فارس أفسدوا مناهج المدارس انهكوا على نهر دجلة أجنحة النوارس، أهلكوا الحرث والنسل واخلع الجذور والمغارس، أمن طهران القومي لا تنضج طبخته حتى تشهد بلدان المحيط مهلكة عظيمة. راس هرم السلطة في العراق يبقى تابعاً ذليلا، الوضع في سوريا لا يحتاج الى تدخل امريكي البتة فنحن هنا وبقوة. ذنبنا في لبنان طائع لا يريد ان يعكر مزاج أسياده.
حقيقة تاريخية لا مناص منها: في العصور الجاهلية كان الفرس يبذلون قصارى جهدهم للنيل من العرب فوقع احتلال العراق واليمن مع محاولات هنا وهناك لغزو الجزيرة العربية، حتى كتب الله للعرب نصراً على الفرس في واقعة ذي قار المجيدة، فهم لم يتوانوا عن الازدراء للعرب والدليل الواضح كنصاعة الشمس أتى من ردة فعل المقبور كسرى بشأن كتاب نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم حين تجبر وطغى ومزق ما ارسله النبي الكريم بيد مبعوثه قائلاً بوقاحة وغرور: «عبدٌ حقيرٌ من رعيتي يكتب اسمه قبلي»! فلما وصل رد الملعون الى حضرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قال: (مزق الله ملكه)، فما كان من تبعات الامر إلا هلاكه على يد ابنه في حياة النبي  صلى الله عليه وسلم، ولم يدم ملكه إلا بضع سنين حتى زال في عهد الفاروق عمر رضي الله عنه وارضاه.
أحقاد فارس بدأت بكسرى ولم تنتهِ بجوقة الحكم الراديكالي الاسود اليوم، لم يكن الموضوع يتعلق بالسياسة وفن ادارة الملف الخارجي والحفاظ على الامن القومي لبلادهم كما يدعون!! بل حمل الأمر أبعاداً ومسارات تفضي الى إراقة الدم في الجسد العربي لكي يبتسم كسرى في قبره وأنى ان يكون له!
 تيقظ العرب في عاصفة الحزم، اجتمعوا حول لواء الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفقه الله وايده بنصر منه، وكأني أخاله يقول: لن نسمح لأفواه أحفاد كسرى ان تُذهب نور العروبة والاصالة باليمن، سنقارعهم حتى نردهم الى رحم ديارهم الذي لم ينجب إلا امثالهم.
هكذا التف حوله أخوه المفدى الملك حمد بن عيسى آل حليفة ابقاه الله للديار ذخراً. وهكذا تحالفت دولة الامارات العربية نعم العربية بكل قياداتها الحكيمة كما تجحفلت دولة الكويت لرد النور المخطوف الى عيني اليمن، وها هو الجمع المبارك يزف الجُند الى الشهادة ويفكون القيود بلا هوادة ويرص الصفوف فانعم بالجند والقيادة ليوم مشهود يُفرح اهلنا ويخزي من اراد بهم السوء.
نعم لنتكاشف الامر قليلاً، لا بأس ان احببت طبعا قوميتك الفكرية كفارسي لكن دعني اخبرك ما العروبة. العروبة تعني محمد بن عبدالله خير خلق الله  صلى الله عليه وسلم. العروبة تعني ان الركوع لغير الله اذلال للناس، العروبة تعني ان الموت دفاعاً عن الحياض يختلف عن الميليشيات التي استباحت الاعراض، العروبة تعني ان تموت واقفاً، العروبة تعني ان لله رجالاً في الارض ثبت اقدامهم وانتهى الامر.
إلى كل المتحسسين من الذوات المكروهة اعلاه، اعلموا بأن ما نحن عليه من إرث لرسول الله أحق ان يتبع. وما كان لدينا من مدارس فكرية تحمل الخراب في دفة الشريعة وديباجتها، لكن الخزي على من مال عن الثوابت السامية وتنكر لوطنه نصرة لفكر اسود لا يحمل في ثناياه إلا الخراب والهلاك والقتل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا