النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

منظمة سرايا الأشتر والإرهاب

رابط مختصر
العدد 10689 الأحد 15 يوليو 2018 الموافق 2 ذو القعدة 1439

إعلان وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء الماضي أنها صنفت منظمة خلايا الأشتر التي تسعى إلى استهداف البحرين والمدعومة من إيران على أنها منظمة إرهابية، وأنها وضعتها على قوائم الإرهاب العالمي.. هذا الإعلان الأمريكي يُعد انتصارا للدبلوماسية البحرينية التي طالما صنفت هذه المنظمات وأشباهها مثل حزب اللات اللبناني على أنها منظمات إرهابية تسعى إلى نشر الخراب في العالم العربي من مشرقه إلى مغربه، ومن شماله إلى جنوبه.
وحتى لا نسترسل في نشر الاتهامات حول هذا التنظيم الخطير، نود أن نعطي القارئ الكريم نبذة عنه. فتنظيم «سرايا الأشتر» هو تنظيم شيعي متطرف يتبع التيار الشيرازي الإيراني المتشدد الذي يرى أن ظهور الإمام المهدي الغائب يجب أن تسبقه ثورة شيعية مسلحة.
وبحسب المصادر الأمنية البحرينية، فقد تأسس التنظيم الإرهابي أواخر العام 2012، إذ قام القياديان في التنظيم أحمد يوسف سرحان واسمه الحركي «أبومنتظر» وجاسم أحمد عبدالله واسمه الحركي «ذوالفقار»، المتهمان بعدة قضايا إرهابية بتجنيد عدد من العناصر في البحرين.
كما قام القياديان بالتنظيم حسين جعفر عبدالله وفاضل محمد علي بالتنسيق مع قيادات التنظيم لتسهيل سفر بعض أعضاء التنظيم إلى العراق للتدرب على استخدام الأسلحة والمفرقعات.
وحسب اعترافات أعضاء في التنظيم من المقبوض عليهم، فقد تلقت عناصر التنظيم الإرهابي بالعراق تدريبات عسكرية من قبل ما يسمّى «كتائب حزب الله». وهذا ما جعل السلطات البحرينية تستدعي أحمد نايف رشيد الدليمي سفير العراق لديها، وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على خلفية اعتقال عدد من «الإرهابيين» الذين اعترفوا بتلقيهم تدريبات في العراق.
وشدد الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله ال خليفة  وزير الداخلية على وضع حد لجرائم التنظيمات الإرهابية التي تتخذ أرض العراق مقرا لتهديد أمن وسلامة مملكة البحرين.
ويصنف التنظيم على قائمة المنظمات الإرهابية في أكثر من دولة خليجية، منها السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.
وأعلن مجلس الوزراء في 4 مارس 2014، منظمات «ائتلاف 14 فبراير» و«سرايا الأشتر» و«سرايا المقاومة» وأي جماعة على صلة بها منظمات إرهابية، وذلك بعد تصاعد التفجيرات الدامية التي قامت بها الجماعات المسلحة الموالية لإيران.
وكان تنظيم «سرايا الأشتر» أعلن مسؤوليته عن عدة عمليات إرهابية قام بها في البحرين، وكل ذلك تم بدعم مالي ولوجستي من النظام الإيراني.
 بل إن القادة الإيرانيين لا يتورعون عن إطلاق تصريحاتهم المتكررة التي تدعم مثل هذه المنظمات الإرهابية، ومنهم قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي الذي دعا إلى تمرد مسلح في البحرين، وقال إن الانتصار في حلب مقدمة لتحرير البحرين، مشيرا إلى أن مشروع التوسع الإيراني سيمتد إلى البحرين واليمن، كما أن أمين مجلس تشخيص النظام الإيراني وقائد الحرس الثوري الإيراني الأسبق محسن رضائي أكد أن إيران لن تتخلى عن حلفائها في سوريا والبحرين واليمن، وأنها ستواصل دعمهم سياسيا ومعنويا.
ومنذ استلام الملالي للسلطة في إيران عام 1979، يطلق مسؤولون إيرانيون بين الفينة والأخرى تصريحات تطالب بضم البحرين، وذلك في إطار السياسات التوسعية التي يمارسها النظام الطائفي في إيران، ضاربا عرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية التي تدعو إلى احترام استقلال وسيادة الدول والالتزام بمبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون البلدان الأخرى.
فهل بعد كل هذا العرض نلوم البحرين ودول الخليج العربية الأخرى، ونلوم الولايات المتحدة الأمريكية إذا اعتبرت منظمة سرايا الأشتر وأمثالها منظمات إرهابية؟!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا