النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وزارة الداخلية ودورها في حفظ الأمن والنظام

رابط مختصر
العدد 10665 الخميس 21 يونيو 2018 الموافق 7 شوال 1439

الزيارات الميدانية التي قام بها معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، برفقة اللواء طارق حسن الحسن رئيس الأمن العام، في ثاني أيام العيد لمديريات الشرطة بالمحافظات، لم تأتِ من فراغ، فهي بالإضافة إلى أنها جاءت لتهنئة منتسبيها بعيد الفطر السعيد، فهي تمت لتأكيد الدور الهام الذي تقوم به هذه المديريات في حفظ الأمن والنظام العام وتعزيز السلامة العامة لدى المواطنين والمقيمين كافة في مملكتنا الغالية.

فمعالي وزير الداخلية - وهو المسؤول الأول عن الحفاظ على الأمن والاستقرار في جبهتنا الداخلية - يدرك تمام الإدراك مدى الجهد والتضحيات التي قدمها رجال هذه المديريات طوال سنين عديدة في الحفاظ على مكاسب هذا الوطن العزيز، ودرء الشرور عنه، والتي تأتي من قبل بعض الجماعات الإرهابية الداخلية والخارجية المغرر بها، والتي تغذيها دولة ملالي إيران وتمدها بالمال والسلاح.

فنجاحات وزارة الداخلية في مملكة البحرين في الكشف عن الخلايا الإرهابية بين حين وآخر، تؤكد أن الوزارة ورجالاتها الاشاوس عيون ساهرة من اجل امن واستقرار البحرين العزيزة.

وليس غريباً أن نكتشف نحن في البحرين أن إيران - وفي كل مرة - هي دوماً وراء ما يحاك ضد مملكتنا العزيزة من أعمال إجرامية ومؤامرات خبيثة، تدريبا وتمويلا وتحريضا، ومثلما سبق لمعالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية التأكيد بأن التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي لمملكة البحرين قد أخذت أبعادًا متعددة خارج نطاق العلاقات الدولية التي تحترم حسن الجوار، ومن بينها التصريحات السياسية المعادية مرورًا بتهريب مواد متفجرة وأسلحة وذخائر إلى مملكة البحرين وإيواء الهاربين من العدالة، وفتح المعسكرات الإيرانية لتدريب المجموعات الإرهابية التي تسعى إلى استهداف أرواح الأبرياء، فضلاً عن الحملات الإعلامية المضللة والمستمرة تجاه مملكة البحرين. فإيران متورطة في الإخلال بأمن البحرين، تدرب على استخدام الأسلحة والمتفجرات، وتصدر إلينا ثقافة الإرهاب، وفي كل مرة تتجه الأمور إلى الاستقرار والتعافي الوطني تعمد قوى الشر في إيران إلى إثارة القلاقل والتصعيد من خلال التدخل في شأننا الداخلي ودعم وتمويل الإرهاب.

ولذلك فإن مكافحة الإرهاب تعد أولوية وطنية، وإذا كانت جهود وزارة الداخلية كبيرة ومظفرة في محاصرة بؤر الإرهاب وتفكيكها، فإن علينا نحن كمواطنين ومؤسسات مجتمع مدني أن نتصدى لهذه المؤامرات، خاصة في ظل وجود بيئة مغلقة مرضعة للإرهاب والتطرف تربي الأجيال الجديدة على الكراهية والحقد والأوهام الطائفية، وفي ظل وجود جمعيات وجماعات تنشط رسمياً أو بشكل غير رسمي وتجعل الإرهاب يتفشى وينتشر نتيجة تبرير العنف والتخريب أو الصمت على الأفعال الإرهابية الإجرامية التي تحاك ضد البحرين في السر والعلانية.

ومن المؤكد اليوم أن معركتنا ضد الإرهاب هي معركة وطنية وأن الجهد المطلوب بذله اليوم لا يمكن أن يقتصر على جهود وزارة الداخلية فحسب، إنه جهد تربوي وثقافي ورياضي وديني واسري واجتماعي.

ويبقى مهمًّا جدًا أن تعتمد مملكة البحرين على نفسها وعلى حلفائها الدوليين في مواجهة الإرهاب.. وتحصين الجبهة الداخلية بالوحدة الوطنية..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا