النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لأنه سلعة ليست للبيع

رابط مختصر
العدد 10621 الثلاثاء 8 مايو 2018 الموافق 22 شعبان 1439

أن تتصدر بلدي البحرين قائمة أفضل وجهة للوافدين عالمياً في نتائج استبيان آراء نحو 13 ألف وافد من 166 جنسية مختلفة في 65 بلداً حول العالم، (تصنيف مؤسسة «انترنيشنز» الدولية (internations) سبتمبر 2017م) فعلاً إنجاز غير مسبوق سواء بين دول المنطقة أو بين الدول العربية كافة. وهنا تجدر الإشارة أن الاستبيان قد اعتمد على عدد من المؤشرات منها ما يتعلق بالموقف الودي تجاه المقيمين، إلى جانب جودة الحياة، فضلاً عن كلفة ونوعية التعليم والخدمات الصحية المتوفرة، وبعض النقاط المتعلقة بالأسر الوافدة كالخيارات المتاحة خلال وقت الفراغ.
على الرغم من أهمية كافة المؤشرات الواردة في الاستبيان، إلا أن المؤشر المتعلق بالموقف الودي تجاه المقيمين هو ما يمكن أن يطلق عليه مؤشر الصدق والثبات، ومؤشر التحدى. كون أن المؤشرات الأخرى مرتبطة بتوافر الخدمات المادية أكثر منها البشرية، ومن وجهة نظري انها مؤشرات لا تشكل تحدياً خاصة لبعض الدول التي تتوافر بها الإمكانيات المادية بوفرة.
نعود لمؤشر الموقف الودي تجاه المقيمين، هذا المؤشر الذي يتمتع به موطنو البحرين بصورة طبيعية، فالشعب البحرين الكريم مثال فخر واعتزاز في تقبله للآخر مهما اختلف في دينه، ولونه، واصله، وهذه ليست شعارات ننادي، بل هي واقع ملموس له من الدلائل والإنجازات التي تعجز الكلمات عن سردها.

يكفيني فخراً أن أكون فرداً في وطن التسامح والتعايش السلمي
حكومةً وشعباً في البحرين نؤمن بمبدأ التعايش مع مختلف الأديان، فالحكومة تسمح لجميع الاديان بممارسة شعائرهم بكل حرية، أعضاء الجماعات الدينية باختلافها يمارسون عبادتهم يعملون ذلك بشكل خاص ويسمح لهم بالاحتفاظ بأماكنهم الخاصة للعبادة وعرض رموز دينهم مثل الصلبان والتماثيل للآلهة والقديسين.
تحتضن البحرين أقدم كنيسة في منطقة الخليج بنيت قبل 100 سنة تقريباً، أسسها المرسلون الإنجيليون الأمريكيون، والكنيسة معروفة اليوم بالكنيسة الإنجيلية الوطنية البروتستانتية ويعود تاريخها إلى عام 1906م، ولا تقف مجال حرية الأديان عند هذا الحد ففي عام 1939م بنيت أول كنيسة كاثوليكية في الخليج العربي في العصر الحديث لتصبح أكبر كنيسة كاثوليكية في الخليج العربي وبمباركة من الفاتيكان أصبحت في أغسطس 2012م مقر للنيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية بعد نقلها من الكويت. البحرين أعلى دولة من دول مجلس التعاون الخليجي يقطن فيها سكان محليون مسيحيون، الأناجيل والمطبوعات المسيحية الأخرى تعرض وتباع علناً في المكتبات المحلية التي تبيع أيضا الأدب الديني الإسلامي وغيرها، يمارس اليهود بانتظام عبادتهم ويوجد لهم كنيس في المنامة القديمة وقد بني عام 1931 ميلادي وهو يتوسط المنامة القديمة، تحتضن المنامة معبداً للهندوس منذ 200 عام!.

صورة التسامح في البحرين يكمن في المواطن نفسه
ومما لا شك فيه أن إنجازات البحرين على المستوى الدولي والتي يطول الحديث عنها، شاهد على الواقع الحقيقي لكيفية تقبل الشعب البحريني لاختلاف الآخر، من وجهة نظري على الرغم من أهمية تلك الإنجازات العالمية للبحرين، إلا أن العامل المحرك والاساسي في ابراز صورة التسامح في البحرين يكمن في المواطن نفسه، الموطن باختلاف مستوياته المثقف، والمتواضع، البسيط، والامي، الرجل، والمرأة، والطفل كلهم بأدوارهم المختلفة في المجتمع يعكسون صورة حقيقة لا تدعو إلى الشك ولا يشوبها التمثيل أو التظاهر، بأن البحرين المكان المفضل للعمل للوافدين، بسبب شعورهم بأنهم محل ترحيب في البلد وهذا الشعور لا يشترى بمال الدنيا لأنه سلعة ليست للبيع!!

النفاق السياسي فقاعة صابون لا استمرارية لها
تعتقد بعض الحكومات أنها تستطيع كسب محبة الناس بالكذب والنفاق أو وبإشعال الفتن بين الناس وتحريضهم على بعض وذلك بهدف استمالة قلوبهم إليها، حيث أن مثل هذه الحكومات لا تحترم شعوبها، ولا تحترم المواثيق والمعاهدات الدولية، بإثارتها للفتنة والبغضاء بين الدول المختلفة، إن بعض هذه الحكومات من يصل به الأمر في عدم احترامه لسيادة الدول الآخر إلى أن يسخر كافة موارده المادية بتجنيد وسائل الإعلام الكاذبة التي تبث الإشاعات والأخبار المشوشة، وقد تصل بهم الدناءة إلى شراء حتى العقول المدبرة واستخدامها كأبواق تلعلع بما تريد فقط لشحن الرأي العام واستغلاله، الحكومات من هذا النوع تعيش حالة من «النفاق السياسي» التي تمارس فيها مهمة (أبو وجهين) فتارة تمدح نظام سياسي في بلد وتارة أخرى تذمه لتحقيق مآرب معينة.. وهكذا الحال مع بقية النظم السياسية وبناءً على ذلك فإن المنافق السياسي مثل «فقاعة الصابون» لا استمرارية لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا