النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

عندما يتقن المرء عمله

رابط مختصر
العدد 10615 الأربعاء 2 مايو 2018 الموافق 16 شعبان 1439

أحاديث نسمعها، وأمثلة تضرب من قبل الأصدقاء والمعارف وأهل الحي وزملاء المهنة بعشق المرء وتفانيه في عمله، وبذل الغالي والنفيس من أجل النجاح، وأداء الواجب وتحمل المسؤولية، وتطوير الأداء.. كانت هذه من الخصال التي وجدتها في العميد متقاعد من قوة دفاع البحرين المرحوم محمد بن عبدالعزيز بن فهد الجلال، فهو منذ التحاقه 1979 بمصنع الرجال، قوة دفاع البحرين وهو يتحلى بهذه الصفات، كنت بحكم الجيرة، والقربى لا أجده إلا متوجهاً لعمله باكراً، وعائداً متأخراً، فأبو بدر لم يكن يحسب للإجازات حسابها لأنه يعلم أنه بمثل هذه الوظائف والمهن مضاعفة الجهد يكون حتى في الإجازات الرسمية والطارئة.

ليس مستغرباً في بعض الأعمال والوظائف ان يتجاوز هؤلاء عن بعض الأنشطة الاجتماعية التي تتطلبها مقتضيات التواصل الاجتماعي في مجتمع اعتاد المواطن أن يوازن بين عمله وبين الواجبات الاجتماعية وما أكثرها، وتصبح الأمور عند هؤلاء بمثابة قلق دائم، فالواجب يحتم الإخلاص والتفاني في أداء الواجب المهني وكذلك الإحساس بالتواصل الاجتماعي يتطلب قدراً من الموازنة الضرورية، فكان المغفور له بإذن الله تعالى محمد بن عبدالعزيز بن فهد الجلال يحرص على متطلبات هذا التوازن ما استطاع وإن لم يتمكن من ذلك فقد وجد في أبنائه بدر وعبدالعزيز وفهد العون في أداء الواجب الاجتماعي، وبالمقابل فإن بنتيه عبير ولطيفة وأم عياله فوزية يقمن بالواجب فيما يتعلق بالتواصل النسوي للأهل والأقارب والجيران.

كنا نحرص على الاستماع لوجهة نظره فيما يخص شؤوننا المحلية وبما نشهده من تطورات وتسارع الخطى في الشأن العام، وكانت له رؤيته التي نحترمها ونقدرها، ولذلك فقد حرصت على إرسال مقالاتي له معتداً بتعليقاته ووجهه نظره، وكان هو وغيره ممن أعتز بآرائهم القيمة، فالتواصل بين ما يطرحه المجتهد وأصحاب الخبرة في مجالات متعددة يسهم في تطوير الأداء ويحمل الكاتب مسؤولية أكبر، وبالفعل الكلمة مسؤولية وأهمية الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين في أي مجال من شأنه أن يحسن الأداء سنفقد تعليقاتك ووجهة نظرك يا أبا بدر ولكن عزاؤنا أنك تركت مثالاً وقدره في الإخلاص للعمل وبذل الجهد والطاقة من أجل الإتقان والجودة.

ولابد لي من التطرق إلى أهمية أن تكون الجهات التي تقدم خدمات في النطاق العام أو الخاص أن تحرص على تنمية قدرات منتسبيها وتصقلهم بالدورات التدريبية والاحتكاك بتجارب أخرى في نفس المجال وغيره من المجالات، فكانت ولازالت قوة دفاع البحرين تحرص على هذا النهج، ولذلك فقد قيض الله لها أن تضم بين منتسبيها خبرات متعددة في مختلف المجالات، والتحية واجبة للقائمين على هذه القوة على جهودهم وحرصهم على الإتقان والجودة فهما معيارا النجاح والتفوق والإنجاز المشرف.

وقد حرصت قوة الدفاع على أن تضم بين منتسبيها خريجي الجامعات في مختلف التخصصات وكان أبو بدر بحكم تخرجه من كلية الهندسة بجامعة القاهرة ممن التحقوا بقوة دفاع البحرين في دفعة الضباط الجامعيين هو وكوكبة من الضباط المتخرجين من كليات وجامعات مختلفة وكان ولا يزال ديدن قوة دفاع البحرين تطوير منتسبيها جامعياً ونيل الدرجات العلمية في مجال البكالوريوس والماجستير والدكتوراه بالإضافة إلى الدورات التدريبية الداخلية والخارجية لكافة منتسبيها.

بو بدر كان شديد الحرص على زيارة مرابع الصبا والشباب وبيوت أجداده وآبائه في مدينة المحرق العريقة، فقد كان الجد فهد بن جلال من شخصيات المحرق المعروفة والتي لها شأن يذكر رحمه الله رحمة واسعة وكان والده المرحوم عبدالعزيز بن فهد بن جلال من لاعبي نادي المحرق المميزين مع كوكبة من اللاعبين الذين يشار إليهم بالبنان وحافظوا على سمعة نادي المحرق «القلعة الحمراء».

لقد نقل أبو بدر لأبنائه حب المحرق والتعلق بكل قيمها وموروثاتها وهذا هو شأن كل من عاش في أحياء مدننا وقرانا وتعلقت ذكرياته بكل مفرداتها وشخوصها فحب المدينة أو القرية وأهلها من حبنا لمملكة البحرين وقيادتها وشعبها، فالوطن يبقى هو المعيار وهو الأسمى، والمواطنة من أرفع المعاني والقيم التي يجب أن يتحلى بها المواطن لأن ذلك هو أعز ما نملك، وعلينا نقل هذا الحب لأهلنا وأولادنا وأحفادنا ولكل من يعيش على هذه الأرض المعطاء، بارك الله في وطننا وأهله وأسبغ علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

نعم سنذكرك يا أبا بدر ويذكرك كل زملاء المهنة التي احترفتها، ويذكرك الجميع، لأنك لم تغضب أحداً ولم تسيء إلى أي إنسان وظلت صلاتك بالجميع على قدم المساواة، وكنت الحريص أثناء السفر على راحة مرافقيك.

نحمد الله على نعمائه ونحمد الله أن من علينا برجال من أمثالك، فقد قيل قديماً ولا يزال القول ماثلاً: «الرجال معادن، وفي المعادن تلقى الرجال».

رحمك الله يا أبا بدر وأسبغ عليك نعمائه وإلى جنة الخلد ورضوان النعيم إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا