النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

حقوق الأيتام في الإسلام

رابط مختصر
العدد 10602 الخميس 19 ابريل 2018 الموافق 3 شعبان 1439

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئاً». فمن منا لا يتمنى أن يكون برفقة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الجنة ؟!!.
ولا يوجد مجتمع إلا وفيه مجاميع كبيرة من الأيتام الذين فقدوا آباءهم وأمهاتهم، ولذلك تدخلت الحكومات لحماية هؤلاء الأيتام من الضياع والتشرد والانحراف، كما أن العديد من الجمعيات الإسلامية والخيرية تضع مشاريع كفالة اليتيم على رأس أولوياتها حماية لهم وحماية المجتمع منهم، فإذا ما أهملوا نشؤوا ونفوسهم مفعمة بالأحقاد والضغائن على مجتمعاتهم التي أهملتهم ولم تهتم بهم.
وصحيح أن الكثير من الحكومات الغربية المتقدمة حاولت إيواء هؤلاء الأيتام بعمل الملاجئ لهم، لكنها لم تستطع أن تكسر الحاجز النفسي بينهم وبين المجتمع، لأن مراكز إيواء هؤلاء الأيتام أصبحت أشبه بالسجون حيث يعيش هؤلاء الأيتام في عزلة عن المجتمع، فإذا ما خرج اليتيم من الملجأ، فإنه يصطدم بالواقع الخارجي فيتقوقع إذا كان طبعه مسالمًا أو ينحرف إذا كان حاد الطباع.
أما الإسلام فإنه عالج مشكلة الأيتام ليس بإقامة دور أو ملاجئ لهم، ولكن ترك ذلك لأفراد الأمة الإسلامية خاصة الأغنياء منهم، وأجزلت لهم الأجر والثواب حتى أن كافل اليتيم يكون برفقة الرسول الكريم في الجنة، وأن كفالة اليتيم تعادل الجهاد في سبيل الله، وغلظ عقوبة إهمال اليتيم، أو الإساءة إليه واعتبر ذلك من السبع الموبقات.
كما حثت الشريعة الإسلامية على إيواء الأيتام في البيوت والمنازل حتى يشبوا بين أسرة فاضلة ويكونوا من ضمن أفراد الأسرة، فينشؤوا نشأة طبيعية تجعلهم أفرادا صالحين في مجتمعاتهم بلا أحقاد أو ضغائن.
كما أن الإسلام شرع أن لا تزوج اليتيمة غصباً عنها، بل أن يؤخذ برأيها، فالبكر اليتيمة لا تزوج إلا بإذنها، ولا يجوز لولي أن يجبرها على الزواج، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «تستأمر اليتيمة في نفسها، فإن سكتت فقد أذنت، وإن أبت لم تُكره».
وقد تحدث القرآن الكريم عن اليتيم في واحد وعشرين موضعا، نذكر منها قوله تعالى: «إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا» وقوله سبحانه: «وأما اليتيم فلا تقهر»، كما أن رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حث على إيواء الأيتام في البيوت، فقال صلى الله عليه وسلم: «خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه».. وشكا رجل إلى رسول الله قسوة قلبه فقال له عليه الصلاة والسلام: «إن أردت تليين قلبك فأطعم المسكين وأمسح رأس اليتيم».. فمسح رأس اليتيم به من الحسنات الكثيرة بمقدار عدد الشعرات التي مرت عليها يدك كما أخبر الصادق الصدوق عليه الصلاة والسلام.
كما أن الإسلام حثنا على المتاجرة في مال اليتيم في قول الرسول الكريم: «من ولي يتيماً له مال فليتجر فيه، ولا يتركه حتى تأكله الصدقة». كما حثنا على عدم الإساءة لليتيم، يقول عليه الصلاة والسلام: «إن اليتيم إذا بكى اهتز لبكائه عرش الرحمن، فيقول الله تعالى لملائكته: يا ملائكتي؛ من ذا الذي أبكى هذا اليتيم الذي غيبت أباه في التراب، فتقول الملائكة: ربَّنا أنت أعلم، فيقول الله تعالى لملائكته: يا ملائكتي، اشهدوا أن من أسكته وأرضاه أن أرضيه يوم القيامة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا