النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

التخلف والتقدم في الواقع العربي (5 ـ 11)

رابط مختصر
العدد 10589 الجمعة 6 ابريل 2018 الموافق 20 رجب 1439

خلافة المأمون وعصرالنهضة:

ذكر بعض المؤرخين أن المأمون كان يدفع ثمن الكتاب المترجم ذهبًا ويقولون: إن (الخليفة هو الكاسب)، وفي عهده أيضًا بدأ كثير من المسلمين في دراسة الكتب التي ترجمت إلى العربية، وعملوا على إيضاحها وتفسيرها والتعليق عليها وإصلاح أغلاطها ، واشتهر من هؤلاء: (أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي) (185 - 253هـ - 801 - 867م) – وهو عربي الجنسية من قبيلة كندة اليمنية – وقد نبغ في الطب والفلسفة وعلم الحساب والمنطق والهندسة وعلم النجوم، وحذا في تأليفه حذو أرسطو، وترجم الكثير من الكتب اليونانية إلى العربية، وشرح غوامضها فمثلاً نقل كتاب الجغرافيا في المعمور من الأرض لـ(بطليموس)، وكان سريانياً، وقد نقله (الكندي) إلى العربية نقلاً جيدًا، كما نقح ما ترجمه غيره من المترجمين .. وكان هذا العالم معاصرًا للمأمون ثم للخلفاء المعتصم والواثق والمتوكل.                 

إن عصر المأمون كان عصر الأنوار، عصر النهضة العربية التي نهضت في شتى مجالات العلم بفضل الترجمة ونقل علوم الأقوام الأخرى فكان قيمة الكتاب يوزن بالذهب، وعندما جرى استئصال ما انتجته تلك الحضارة من جذورها بحجج لا اساس لها مثل الكفر والزندقة وغيرها.                                                                                         إن هذه الأفكار كانت السبب في انتشار ما يسمي  بالتخلف الذي رافقه الإرهاب، وكان للمنافقين دور كبير في إشاعتها وإجبار المجتمع على تصديقها والخوف منها.                                       ربما لم يمر العالم العربي والإسلامي بحالة من الصراع السياسي والفِكـري في شأن مفاهيم الحداثة والرجعية، والتي مثّلت مرحلة الصراع  العلماني /‏ الأيديولوجي جزءاً محورياً منها، كالتي يمر بها هذه الأيام، ولكن التاريخ يؤكد أن معظم من يتم الاصطلاح عليهم بأنهم عرب مسلمون كانوا يعيشون في معارك طاحنة مع الأصوليين والمتشددين، الذين كان لديهم خصومة مع العلم والفلسفة والمنطق والرياضيات، واعتبارها ضرباً من ضروب الزندقة والكفر الذي يجب استئصاله، وعلماء العرب والمسلمين عانوا في مواجهة الأصولية الدينية، مثل ابوبكر الرازي كانت أفكاره سبباً في كراهيته، واتهامه بالزندقة وكفره الأصوليون، لقد دفع الرازي ثمناً مقابل آرائه وبقيت أعماله في طي النسيان، حتى عادت للظهور مرة أخرى بسبب الإعجاب الشديد به من الغربيين، واعتبار كتبه في عداد أهم الركائز العلمية والفلسفية للتنوير الأوروبي، فأعجب به المسلمون وشهد بعضهم قيمة إنجازاته، ودمجها في إطار نهضة الحضارة الإسلامية، كذلك الحسن ابن الهيثم، كان وما زال رمزاً بالنسبة لعلماء الفيزياء، إذ يعتبر مؤسس علم البصريات، وخاض في الكثير من العلوم والمجالات، مثل الطب والهندسة والفلك والرياضيات، وله أكثر من 200 مؤلف ومقالة ومخطوطة.     

اتهم ابن الهيثم بالكفـر الصريح والإلحاد بسبب آرائه، وهو مثل غيره من الفلاسفة رأى أن العالم قديم أزلي، وينبغي تقديم المنطق، واتّهم بالجنون في آخر حياته، وأجبــر على البقاء في بيته بالقاهرة يؤلف ويكتب حتى مات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا