النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

خطورة الشاحنات ومشاكلها

رابط مختصر
العدد 10588 الخميس 5 ابريل 2018 الموافق 19 رجب 1439

في الدول المتقدمة لا يمكن أن ترى شاحنة تأخذ لها موقفًا في الساحات والميادين العامة بين منازل ومساكن المواطنين والمقيمين، كما أنك لا يمكن أن تراها تسابق السيارات الصغيرة مما يشكل خطرًا جسيمًا على أرواح سواقها .. فهذه الشاحنات لها طرقها وشوارعها التي تسير عليها في الليل دون النهار.

لكن عندنا فالأمر يختلف، فالشاحنات الكبيرة تنام قريرة العين في الساحات وسط المواطنين مسببة لهم الكثير من الإزعاج والتلوث والأضرار بالشوارع والساحات.

وأذكر أن أحد المواطنين تقدم بشكوى إلى الجهات المعنية بعد أن استولت الشاحنات والبيكبات على الساحة المقابلة لمنزله مما يضطره هو وغيره من المواطنين والمقيمين إلى إيقاف سياراتهم بعيدًا عن منازلهم، فطلبت منه الجهة المعنية أن يجمع تواقيع أهل الحي الذي يسكنه حتى تقوم هذه الجهة بمنع هذه الشاحنات من التوقف داخل الأحياء والفرجان، ففعل هذا الشخص ما طلب منه، ومرت حتى الآن أربع سنوات على العريضة دون أن يتحقق شيئًا، وكأن المسؤولين إذن من طين وإذن من عجين.

تكدس الشاحنات تراه بوضوح أمام الأسواق المركزية وعند مدخل جسر الملك فهد وفي جميع الساحات .. علاوة على السرعة الفائقة لهذه الشاحنات وخوف أصحاب السيارات الصغيرة منها حيث أن قائدي الشاحنات لا يلزمون المسار الأيمن من الطريق لتفادي تكدس الحركة المرورية وما ينتج عنها من حوادث مما جعل الغالبية يطالبون إدارة المرور والترخيص بالتدخل للحفاظ على أرواحهم خاصة وأن سواق هذه الشاحنات الكبيرة تجدهم ينحرفون يمينًا ويسارًا دون أدنى حرص منهم على حياة أصحاب السيارات التي تشاركهم الطريق وكأن الطريق فقط لأصحاب سائقي الشاحنات.. ومن هنا نطالب دوريات المرور بالتصدي لهؤلاء بحزم لأنهم يتسببون في مشاكل كبيرة وحوادث خطيرة بالإضافة إلى تسببهم في زحمة السير الخانقة التي لم تعد تطاق.

ولعل الحل يكمن في مراقبة الخطوط بالمرور السري للحد من تجاوزات أصحاب المركبات الكبيرة وعدم التزامهم بأنظمة المرور حيث يتسببون في الزحام، وأصبحت الشاحنات تضايق السكان في الأحياء بوقوفها الطولي على الممرات وتكسير الأرصفة وغير ذلك، بالإضافة إلى الشاحنات التي تحمل الأسمنت والحجارة لغرض البناء والتي قد تكون مصدر خطورة لمن يسير خلف هذه الشاحنات. 

ولعل الحل لهذه المشكلة المزمنة الإسراع بإصدار قرار بمنع دخول المركبات الثقيلة والباصات إلى الأحياء السكنية.

 وخاصة التوقف في المناطق القديمة ضيقة الطرق والشوارع وذلك من الساعة الخامسة مساءً وحتى الساعة الخامسة صباحاً، وتخصيص بعض المواقف لوقوف الشاحنات خلال الفترة المسائية البعيدة عن المناطق القديمة، وأن تعطى الشاحنات الصغيرة والتي تستخدم للاستعمال الشخصي للعوائل المقيمة تصريحاً خاصاً بالسماح لها بالوقوف في أماكن إقامتها، وإطلاق حملة توعية لمنع وقوف الشاحنات في الأحياء السكنية للمحافظة على الواجهة العامة للمحرق..

فهل من مجيب ؟!.

] بعد كتابة عمودنا قرأنا في الصحف ووسائل التواصل ان الادارة العامة للمرور قد باشرت بمراقبة التزام اصحاب الشاحنات بالقوانين والقواعد المرورية وضبط المخالفات ـ ولها الشكر الجزيل على ذلك من الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا