النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

التخلف والتقدم في الواقع العربي (4-11)

رابط مختصر
العدد 10584 الأحد 1 ابريل 2018 الموافق 15 رجب 1439

اللغة العربية تغزو أوروبا:

أوروبيون يقيمون صلواتهم الكنسية باللغة العربية، فلقد كان كذلك مسيحيو طليطلة الذين اتخذوا اللغة والثقافة العربية في طقوسهم ومعاملاتهم الرسمية، وأُطلق على هذا الطقس الكنسي اسم الطقس المستعرب، وظل سكانها متمسكين بالعربية، إذ كانت جميع معاملاتهم باللغة العربية حتى أواخر القرن السادس عشر، وفي تلك الأثناء، لعب أسقف طُليطلة وكبير مُستشاري مُلوك قشتالة (رايموندو دي ساوباتيت) دورًا مهمًا في إدخال النصوص العربية في دوائر الدراسة الغربية، خاصة في مجالات الفلك والقوانين، وهو الحدث الذي أثر بشكل جلي على أوروبا.

وقد أنجبت طليطلة العديد من رجال العلم والأدب والدين، منهم أبوالوليد بن الوقشيك: (العلامة البحر ذو الفنون أبوالوليد هشام بن أحمد بن خالد بن سعي الكناني الأندلسي الطليطلي، عرف بالوقشي، ووقش قرية من قرى طليطلة)، وقد لقيه (صاعد) وهو (أبوالقاسم صاعد بن أحمد الأندلسي القرطبي (419-462هـ)، صاحب كتاب طبقات الأمم، وهو صاعد بن أحمد بن عبدالرحمن بن محمد بن صاعد التغلبي أو صاعد الأندلسي، توجه إلى طليطلة طلبا للدراسة والعلم في سنة 438هـ (1046)، وكان في الثامنة عشرة من عمره، وعاش في كنف أميرها يحيى بن إسماعيل من أسرة ذي النون، وتولى مسؤولية القضاء فيها إلى وفاته في سن مبكرة)، وقد كان أبوالوليد بن الوقشيك بتلك المدينة عام 438هـ، وكان يجمع علوم اللغة والفقه والهندسة والمنطق، وأبوجعفر بن منيح أحد المعتنين بعلم الهندسة والمنطق والنجوم والطب، والقويدس هو (أبواسحاق ابراهيم بن لب بن إدريس التجيبي المعروف بالقويدس من أهل قلعة أيوب، ثم خرج منها واستوطن طليطلة، وكان أديبا وبرع في الهندسة والعدد والفرائض وهيئة الأفلاك وحركات النجوم، وقد أخذ عنه صاعد الأندلسي كثيرا، وتوفي سنة 454هـ-1062م).

ومن المهتمين بالعلم في طليطلة (أبوعامر بن الأمير المقتدر بن هود)، كان يضيف إلى معرفته بالعلم الرياضي اهتماما بالمنطق والعلم الطبيعي والإلهي، ومن المهتمين بالطب ابن البغونش، وهو (أبوعثمان سعيد بن محمد بن البغونش)، وقد درس لدى علماء قرطبة فأخذ علم العدد والهندسة عن مسلمة المجريطي، وعلم الطب عن ابن جلجل وابن عبدون الجبلي وغيرهما، ثم خدم الظافر بن ذي النون والمأمون...، ومن مشاهير الأطباء الذين استوطنوا طليطلة ابن وافد اللخمي، ألف كتابا في الأدوية المفردة جمع فيها بين كتابي ديوسقوريدس وجالينوس. وكان يرى أن التداوي بالغذاء مقدم على التداوي بالدواء، أما صاعد بن أحمد الطليطلي الذي ولي قضاء طليطلة ليحيى بن ذي النون، وهو مشهور بمؤلفه التاريخي (طبقات الأمم)، فقد كان من الحكماء والفقهاء الذين جمعوا بين الفقه والحكمة، وتتلمذ على يد ابن حزم في قرطبة.

 

اللغة العربية في كنائس الغرب:

 اللغة العربية من اللغات العالمية الحيّة بكل المقاييس، واللغة العربية استطاعت أن تؤثر في معظم لغات العالم، ومن ضمنها اللغة الإنجليزية التي الكثير من مفرداتها من أصول عربية، وهي نتيجة إسهامات العرب في العلوم المختلفة في القرون الوسطى، ولهذا أعلنت منظمة اليونسكو اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، وللأهمية نورد بعض الكلمات الإنجليزية وأصلها العربي، وهي • Alchemy & Chemistry • الخيمياء والكيمياء: (الخيمياء هي علوم الكيمياء والفيزياء والفلك والفن وعلم الرموز وعلم المعادن والطب والتحليل). • Cave كهف • lcohol الكحول • Algebra الجبر • Algorithm خوارزم • Alkaline القلوي • Elixir إكسير • Cipher صفر • Soda صودا • Lemon ليمون • Altair ـ الطائر • Betelgeuse بيت الجوزاء • Deneb من ذنب • Fomalhaut فم الحوت • Trafalgar الطرف الأغر • Admiral أمير الرحلة • Amberعنبر• Caliber قارب • Coffee قهوة • Cotton قطن • Mummy مومياء • Safari سفر • Swahili سواحل • Tariff تعريفة • Story أسطورة • Gazelle غزال • Giraffe زرافة • Ginger ale جنزبيل • Jasmine ياسمين • Jinn جن • Lilak ليلك • Mirror مرآة • Octopus أخطبوط • Sugar سكر • Tall الطويل • Water مطر • Waist الوسط. 

 هذه بعض الكلمات العربية التي تأثرت بها اللغة الإنجليزية، لتؤكد أهمية العربية وقدرتها الكبيرة على التعبير والتأثير، فلقد دخلت اللغة العربية شتى مجالات الحياة في بعض انحاء اوروبا، ومنها الكنائس. عندها أُطلق على هذا الطقس الكنسي اسم الطقس المستعرب، وظل سُكانها مُتمسكين بالعربية، إذ كانت جميع مُعاملاتهم باللغة العربية حتى أواخر القرن السادس عشر، وفي تلك الأثناء لعب أسقف طُليطلة وكبير مُستشاري مُلوك قشتالة، واستغل الأسقف رايموندو الوضع الذي تعايش فيه المسيحيون والمسلمون واليهود وقام برعاية مشاريع الترجمة الثقافية المُختلفة التي عمل عليها جماعة من المُترجمين والكتاب، استجابة لرغبة القصور الملكية في أوروبا المسيحية، عُرفت لاحقًا بمدرسة طُليطلة للمُترجمين، وأمكن ترتيب اللغات السائدة وقتها على النحو الآتي: اللغة العربية، واللغة اليونانية والأمازيغية، لغة شفوية لا يُترجم منها، والسريانية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا