النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

كثرة العتاب تفرق الأحباب

رابط مختصر
العدد 10549 الأحد 25 فبراير 2018 الموافق 9 جمادى الآخرة 1439

يروى عن الإمام أحمد بن حنبل (رحمه الله تعالى)، قوله: «تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل»، ويروى عن الحسن البصري رحمه الله قوله: «ما زال التغافل من فعل الكرام»..

والتغافل هو الذي نسميه بلغتنا الدارجة «التفويت» أو «التطنيش»، أي أن تفوت لصاحبك هفواته وزلاته وتطنشها، وأن لا تدخل معه في ملاسنات ومشاجرات فتنغص عليك حياتك وحياته، وتكسب من العداوات ما أنت في غنى عنه.

ولو أننا طبقنا مبدأ التغافل أو التفويت أو التطنيش لاستقرت بنا أحوالنا الأسرية، فكثير من المشاكل تحدث بين الزوج وزوجته بسبب عدم التزامهما بهذا المبدأ، ومعاتبة كل منهما للآخر على زلة لسان أو تصرف بسيط خاطئ، وعليهما أن يتغافل كل منهما عن هفوات الآخر حتى لا تكبر المشاكل بينهما يومًا بعد آخر.. لنجعل من المودة والحب بين الطرفين مجالاً لغض الطرف عن أخطاء الشريك في هذه الرحلة الطويلة التي اسمها الحياة.

والاختلاف بين البشر من أصدقاء وأزواج أمر طبيعي، فلكل إنسان رأيه، ولكل إنسان طبائعه، ولكل إنسان ذوقه في اللباس وفي الأكل وغيرها من أمور الحياة.. ولذلك علينا أن نتحمل بعضنا بعضاً، وأن لا نسفه آراء غيرنا ونظرته إلى الحياة، فلا يوجد شخصان لهما من الآراء والأذواق ما يتطابقان تماماً، بل أنه حتى التوائم لهم ميول مختلفة وأذواق متعاكسة مع أنهم نزلوا من بطن واحد ولهم نفس الشكل والمظهر.

والحياة لا تخلو من الزلل لاسيما في العلاقات التي يدخلها أكثر من طرف كالعلاقة الزوجية أو علاقة العمل أو العلاقة بين الأصدقاء، ومن المستحيل على أي طرف أن يجد كل ما يريده في الطرف الآخر، ولذلك فإن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حث على الخلق الحسن فقال: «وخالق الناس بخلق حسن»، أي لتكن تصرفاتك مع الآخرين بأخلاق حسنة والتغاضي عن أخطائهم ومقابلة زلاتهم بابتسامة أو بكلمة طيبة، فالكلمة الطيبة صدقة كما أوضح الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.

وقد قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «ما استقصي كريم قط»، فلنخالط الناس ونحترمهم ونبش في وجوههم، ولا نوجه لهم اللوم والعتب كل حين، فقد قيل قديماً إن كثرة العتاب تفرق الأحباب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا