النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10846 الأربعاء 19 ديسمبر 2018 الموافق 12 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:57AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

شيرين عبادي في بيان ضد ولاية الفقيه!

رابط مختصر
العدد 10543 الإثنين 19 فبراير 2018 الموافق 3 جمادى الآخرة 1439

... وأنه من الملاحظ ضمن مسارات التاريخ: أن المجتمعات تتشكل ارتباطا بقوى الانتاج ضمن الطبقات الاجتماعية وشرائحها ممثلة في الدولة الوطنية التي تمثل مصالح الشعب وترعى حرياته وتطلعاته في التقدم والازدهار (!).

وان حركة قوى الانتاج ترتبط بحركة الدولة ومؤسساتها أرتباطا جدليا على طريق الحرية والديمقراطية والنمو الاجتماعي للشعب ومصالحه الاجتماعية وتأخذ الأزمة طريقها في المجتمع إذا أخذ الانسداد والتعثر طريقه بين الدولة وقوى الانتاج في المجتمع: ذلك ما هو ماثل في الدولة الثيوقراطية الإيرانية المتخلفة في إدارة ولاية الفقيه وقوى الانتاج ممثلا في الشعب الإيراني (!) ان الانسداد الاجتماعي بين حكومة ولاية الفقيه وقوى الانتاج ممثلا في الشعب الإيراني وهو ما دعا المناضلة الإيرانية الكبيرة السيدة (شيرين عبادي) و(15) ناشطا سياسيا ومدنيا بارزا في إيران في بيان ينادي بتنظيم استفتاء شعبي برعاية الأمم المتحدة للانتقال السلمي من نظام ولاية الفقيه إلى نظام ديمقراطي علماني برلماني وقالت المحامية شيرين لجريدة الشرق الأوسط اللندنية ان الموقعين على البيان يمثلون افكارا واتجاهات وفئات مختلفة لتلبية المطالب الشعبية في الاحتجاجات الأخيرة التي تصدرها طلب الاستفتاء لتقرير مصير نظام ولاية الفقيه وقال الموقعون كما ينقل عادل السلمي في جريدة الشرق الأوسط ان حل هذه المشكلات الأساسية هو الانتقال السلمي من الجمهورية الاسلامية إلى ديمقراطية برلمانية علمانية قائمة على الانتخابات الحرة واحترام حقوق الانسان احتراما تاما والقضاء على جميع أشكال التمييز المؤسسي لاسيما المساواة الكاملة بين الرجال والنساء والجماعات الاثنية والأديان والطوائف في جميع الميادين الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية ويرى الموقعون ان اجراء استفتاء يمكن الإيرانيين من انتخاب نوع النظام السياسي تحت اشراف اممي وتقرير مصير الشعب الإيراني وقالت المحامية (شيرين عبادي) الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 ان البيان مستقل نافية ان يكون ردا على خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني واضافت انه في الحقيقة ان جميع من نزلوا للشارع في احتجاجات نهاية ديسمبر كانون الأول الماضي رددوا هتافات تعبر عن استيائهم من الوضع الحالي وقالوا انهم لا يريدون النظام الحالي واوضحت (شيرين عبادي) ان «15» ناشطا من اتجاهات وافكار وفئات مختلفة قرروا معا الاستجابة للمطالب الشعبية مشددة على ان البيان يوضح عدة نقاط أولها محاولة الحكومة القول ان من يقيمون خارج إيران لا يعرفون المشكلات الداخلية وان هناك شرخا بين الداخل والخارج ولكننا بهذا البيان أظهرنا ان جميع الإيرانيين في كل مكان في العالم يريدون معا شيئا واحدا والموقعون هم المخرج السينمائي جعفر بناهي والمحامية نسرين ستوده والمحامية نرجس محمدي والمحامية نسرين عبادي والناشط بيام اخوان والناشط السياسي الاصلاحي محسن سازغارا والمحامي محمد سيف زاده والناشط السياسي حسن شريعتمداري والمحامي حشمت الله طبرزدي وغيرهم.. وغيرهم من الشخصيات الوطنية الايرانية ويتهم البيان السلطات الإيرانية باستغلال الدين والتستر وراء المفاهيم الدينية واتباع الكذب والخداع وعدم الشفافية (!) ويوم ان شردتني السياسة عام 1956 ذهبت إلى ايران لملاقاة ابن عمي: عبدالرحمن فرامزي وكان يومها رئيس تحرير جريدة كيهان وفي العاصمة طهران كان الناس في ثياب أنيقة وحركة رشيقة وفي زحمة حضارية لمشاهدة المسرح دخلت واخذت مقعدي لاشاهد مسرحية لا اذكر اسمها كان نقدا مسرحيا راقيا يتناول شاه إيران (...) وفي المسرح وناس المسرح يمكن ان تدري رقي الشعب الإيراني الذي ينتابه الصمت وهو مشدودا إلى خشبة المسرح (...) مثل هذا الشعب الإيراني الحضاري العظيم انه من مهازل التاريخ ان تحكمه عصابة ولي الفقيه ذلك ان قوى الانتاج في الشعب الإيراني لا علاقة له البتة ودولة الفقيه وهو ما يأخذ مقاومة تجلياته الموضوعية في مقاومة الشعب الإيراني في التحول سلميا من دولة ولاية الفقيه إلى دولة مدنية علمانية وهو ما نراه متجليا في بيان المحامية شيرين عبادي ورفاقها في المطالبة بالتحول السلمي إلى دولة مدنية علمانية (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا