النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

العاطلون قنابل موقوتة

رابط مختصر
العدد 10539 الخميس 15 فبراير 2018 الموافق 29 جمادى الاول 1439

على الدولة أن تفكر ألف مرة في كيفية القضاء على البطالة في المجتمع البحريني، وعلى القطاع الخاص مشاركتها في هذا التفكير، فكل عاطل عن العمل من الشباب يمكن أن يتحول إلى قنبلة موقوتة تدمر نفسه إذا ما ثارت وتدمر ما حولها، فالشاب العاطل عن العمل قد يتحول إلى مجرم وإلى سارق، وربما لجأ إلى تعاطي المخدرات أو الاتجار بها حتى يضمن لقمة العيش لنفسه ولمن حوله.

ومما يؤسف له أن مشكلة البطالة تثأر في مملكة البحرين بقوة أكثر منها في أي دولة من دول مجلس التعاون وذلك لكثرة العاطلين بها قياسًا إلى دول المجلس الأخرى.

وفي اعتقادي المتواضع أن هذه المشكلة تتطلب حلولاً جذرية، ولا يكون علاجها عن طريق المسكنات والمهدئات التي تخفف الألم، لكنها لا تشفي من المرض.

وفي الحقيقة فإن مسألة التدريب تأتي على رأس اهتمامات الحكومة، فلا يمكن أن يكون الموظف أو العامل كفوءًا ما لم يكن قد التحق بأحد معاهد التدريب في البلاد، لذلك افتتحت منذ سنوات المعاهد الكثيرة المنتشرة في أرجاء البحرين وفي مقدمتها معهد البحرين للتدريب، ومعهد البحرين للتدريب على الأعمال المصرفية ومعهد البحرين للتدريب على الأعمال الفندقية. 

  ومن تلك الأمور الهامة التي تقضي على البطالة أيضا سن القوانين التي تلزم المؤسسات والشركات بتوظيف البحرينيين بنسب تصاعدية وتشجيعها على ذلك بتقديم الأوسمة والشهادات التقديرية للشركات والمؤسسات التي ترتفع فيها نسبة البحرنة. 

وقد توقفت نسبة البطالة في البحرين عند 4.3 في المائة، وهي النسبة التي عادت إلى الارتفاع بعد أن انخفضت خلال العامين 2014 و2015، ليبلغ عدد العاطلين عن العمل حتى نهاية العام قبل الماضي 8485 عاطلاً، وهو أكبر عدد من العاطلين عن العمل سجلته إحصائيات الوزارة  خلال الستة أعوام الأخيرة. كما صرح بذلك وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل حميدان في رده على السؤال الموجه إليه من النائب أسامة الخاجة، بشأن عدد العاطلين عن العمل منذ العام 2011 وحتى الآن. 

وأكد الوزير في رده أن إجمالي من تم توظيفهم من العاطلين عن العمل الذين أنهوا البرامج التدريبية التي تقدمها الوزارة 11489 شخصًا خلال الستة أعوام الأخيرة. 

  والمشكلة إن برامج التنمية الاقتصادية في الدول الخليجية، وإن كانت نجحت في الارتقاء بمستويات المعيشة والرفاهية، فإنها تقاعست عن خلق العدد الكافي من الوظائف لاستيعاب الأعداد الجديدة والمتزايدة من العمالة الوطنية الداخلة إلى أسواق العمل.

فالمسألة الأكثر إلحاحًا فيما يتعلق بمعدلات البطالة، هي انتشار هذه البطالة بين الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 19 و25 عامًا.

ومن هنا فإن على الدولة الاهتمام بالشباب الباحثين عن عمل وخلق فرص جديدة لهم سواء في القطاعين العام والخاص وعدم تركهم بدون أعمال أو وظائف حتى لا يتحولوا إلى قنابل موقوتة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا