النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

عبقرية علي

رابط مختصر
العدد 10504 الخميس 11 يناير 2018 الموافق 24 ربيع الآخر 1439

يحلو لي بين الحين والآخر أن أعود إلى كتب الكاتب الكبير عباس محمود العقاد في العبقريات التي تتكلم عن أهم الشخصيات الإسلامية في الصدر الأول من الإسلام، وهم الخلفاء الراشدون؛ لما فيها من قيمة فكرية وحياة حافلة بالنقاء والطهارة والجهاد في الله سبحانه وتعالى حق الجهاد.

وفي هذا المقال سوف أتناول باختصار موجز عن «عبقرية علي»، هذا الصحابي الجليل ابن عم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وزوج ابنته سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء؛ لنتعرف عن قرب على هذه الشخصية الإسلامية التي أثرت التاريخ الإسلامي على مر العصور.

يقول المؤلف رحمه الله في مقدمة كتابه إنه في كل ناحية من نواحي النفوس الإنسانية تلتقي بسيرة الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ لأن هذه السيرة تخاطب الإنسان حيثما اتجه إليه الخطاب البليغ من سير الأبطال والعظماء، وتثير فيه أقوى ما يثيره التاريخ البشري من ضروب العطف ومواقع العبرة والتأمل.

والإمام علي هو الشهيد أبو الشهداء، فهو هاشمي من أبوين هاشميين، فاجتمعت له خلاصة الصفات التي اشتهرت بها هذه الأسرة الكريمة، فهو ابن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبدمناف.

ولد الإمام علي داخل الكعبة، وكرَّم الله وجهه عن السجود لأصنامها، وتربى في بيت النبوة ونعم بعطف الرسول الكريم وبره.. ومن القصص المشهورة عنه أنه وجد درعه عند نصراني، فأقبل به عند شريح قاضيه، يخاصمه مخاصمة رجل من عامة رعاياه وقال: «إنها درعي ولم أبع ولم أهب. ولما سأله شريح عن بينة تدل على أن الدرع درعه، قال له علي: لا بينة عندي، فحكم شريح بالدرع للنصراني، فأخذها ومشى وأمير المؤمنين ينظر إليه، إلا أن النصراني لم يخطُ خطوات حتى عاد يقول: أما أنا فأشهد أن هذه أحكام أنبياء، أمير المؤمنين يدينني إلى قاضيه فيحكم لي، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، الدرع والله درعك يا أمير المؤمنين، فيرد عليه علي: أما وقد أسلمت فهي لك».

وقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها أنها سئلت: أي الناس أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالت فاطمة، فقيل: من الرجال؟ قالت زوجها. أي علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

ومما قاله عن نفسه شعرًا:

محمد النبي أخي وصهري

وحمزة سيد الشهداء عمي

وجعفر الذي يمسي ويضحى

يطير مع الملائكة ابن أمي

وبنت محمد سكني وعرسي

منوط لحمها بدمي ولحمي

وسبطا أحمد ولداي منها

فأيكم له سهم كسهمي

سبقتكم إلى الإسلام طرًا

صغيرًا ما بلغت أوان حلمي 

وصليت الصلاة وكنت فردًا

فمن ذا يدعي يوما كيومي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا