النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10809 الإثنين 12 نوفمبر 2018 الموافق 4 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

جماهيرنا.. فأل خير علينا

رابط مختصر
العدد 10488 الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 الموافق 8 ربيع الآخر 1439

في البداية احب أن أشكر جماهير البحرين الوفية التي ساندت منتخبنا البحريني لكرة الوطني في مباراته الأولى ضد العراق في خليجي 23 المقامة حاليا في دولة الكويت، والتي رفعت راس كل بحريني مخلص لمنتخب بلاده.

 

نعم هذه الجماهير العاشقة للبحرين الغالية (الراقية في حضورها وتشجيعها واحساسها بالمسئولية الوطنية عبر شيلاتها الجميلة الرائعة المثيرة الحماسية اصبحت كالأكسجين الضروري الذي يتنفس به نجوم منتخبنا الوطني)، فعندما تشجع نجوم منتخبنا بقلب واحد وتحت رابطة واحدة وبصوت واحد «بحرين.. بحرين»، تدخل الخوف والهلع في قلوب الخصوم، نعم نقولها وبكل صراحة باتوا يلعبون دورا رياديا في تحفيز منتخبهم الاحمر البحريني وهذا ما شاهدناه مرارا.. انهم فعلا نجوم في افراد صف المنتخب ويعتبرون رقم (1) وعنصرًا أساسيًا في تشكيلة الاحمر، «ويعتبرون فال خير على البحرين».

 

جمهورنا الأحمر لفت الانظار (كعادته) بحركاته المذهلة مع التشجيع، بل ظهر كالنجم الجميل يبهر من يشاهده لاختلاف ادائه وتميزه، وظهوره الطيب الكبير المتواصل وأخلاقه العالية والتزامه بالروح الرياضية خلال خليجي 23، بل رسم لنفسه خطى ثابتة لها وهو واقع لا ينكره احد، واصبح محط اسئلة الصحافة على اختلافها (ونشير هنا الى ان مثيله يوجد الكثير بالجماهير الخليجية، فما أجمله من وفاء أصيل!).

 

نقطة شديدة الوضوح

اليوم منتخبنا وهو يلعب امام منتخب اليمن الشقيق الجريح، في أشد الحاجة لمؤازرته والحضور بجانبه لتأكيد أحقيتنا للوصول الى الدور نصف نهائي، ولذلك نقول للجماهير شكرا قليلة في حقكم، والموعد اليوم سيتجدد بحضوركم لتعم الفرحة للبحرين كافة. 

 

نرجو أن يصل ذلك للمسؤولين

نتمنى النظر لأمر تسهيل سفر جماهيرنا الوفية لدولة الكويت وذلك لمساندة منتخبنا الوطني (ذهابا وعودة عبر البر بالحافلات)، فقد روى كثير من مشجعي منتخب البحرين تعطلهم لأكثر من ثلاث ساعات عبر منفذ أحد الدول الخليجيـــة الشقيــقة، ونحن على يقين أن المسئوليــن فيهــا لا يرضون بذلك، فكلنا أمل في تسهيــل ذلك بأسرع وقت اليوم وللمرات القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا