النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

حزب الدعوة العراقي.. النسخة الشيعية لجماعة الإخوان المسلمين (8 - 13)

رابط مختصر
العدد 10470 الجمعة 8 ديسمبر 2017 الموافق 20 ربيع الأول 1439

 على خلفية عزوف قيادات حزب الدعوة تجديد الثقة بإبراهيم الجعفري رئيس الوزراء الأسبق أمينا عاما للحزب، اعلن الجعفري تأسيس (حركة تيار الإصلاح الوطني) عام 2007، وهو الانشقاق الخامس في الحزب.

 ان جميع هذه الانشقاقات اتصفت بالانتهازية والشخصنة والمزاجية، إذ كانت الخلافات على الزعامة والمواقع في الدولة، أو على المكاسب التنظيمية، كما في انشقاق عام 1999، أو على زعامة الحزب كما في انشقاق 2007، ولكن الذي حدث في 13 اغسطس 2014 كان بسبب تبوء مواقع داخل الحكم خاصة منصب رئيس الحكومة العراقية.

وسائل إعلام حزب الدعوة:

 امتلك الحزب مجلة صوت الدعوة وعددا من القنوات الفضائية، كما فتح 72 مكتبة في أنحاء العراق كافة بتمويل من السيد الحكيم.

الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003:

 في 9 أبريل 2003 تمت الإطاحة بالنظام العراقي، واعلن حزب الدعوة رغبته في التعاون مع الاحتلال الأمريكي، وبتشجيع من المسؤولين الأمريكان فتح حزب الدعوة مكتبه في مدينة الكوفة.

 كان الدكتور إبراهيم الجعفري وعزالدين سليم اعضاء في مجلس الحكم وشاركا في جميع العمليات السياسية في العراق، وقد تأسس مجلس الحكم بحضور 25 شخصية عراقية من أحزاب العراق لكتابة الدستور وتشكيل الدولة العراقية، وقد تسلم الجعفري منصب رئيس مجلس الحكم الانتقالي ثم نائب رئاسة الجمهورية ثم رئاسة الوزراء، وفي عام 2004 جرى حل الحكومة المؤقتة ومجلس الحكم وتولى غازي عجيل إلياور منصب رئاسة الجمهورية وأياد علاوي رئاسة الوزراء، وانيط منصب معاون رئاسة الجمهورية إلى براهيم الجعفري، وفي عام 2005 دخل حزب الدعوة في ائتلاف يضم الأحزاب الشيعة وسمي ذلك الائتلاف بالائتلاف العراقي الموحد، وخاض انتخابات المجلس المؤقت، وحصل على 133 مقعدا من أصل 275 مقعدا، وكلف إبراهيم الجعفري لمنصب رئاسة الوزراء وجلال طالباني لرئاسة الجمهورية، وفي 15 ديسمبر 2005 شارك حزب الدعوة ضمن ائتلاف العراق الموحد وفاز بـ128 مقعدا من اصل 275 مقعدا في البرلمان العراقي، وشغل نوري المالكي القيادي في الحزب منصب رئاسة الوزراء سنة 2006.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا