النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

دوام الحب بين الزوجين

رابط مختصر
العدد 10444 الأحد 12 نوفمبر 2017 الموافق 23 صفر 1439

الزواج سنة الله في خلقه، وهو اتحاد بين روحين وجسدين ترفرف عليهما آيات السعادة والهناء.
لكن هناك الكثيرين ممن تتقد عندهم جذوة الحب والغرام في فترة الخطوبة، فإذا ما تزوج بالفتاة التي كان يحلم بها انطفأت هذه الجذوة بالتدريج وتضاءل الحب والاحترام بينهما وكثرت المشاكل وانتهت حياتهما الزوجية بالطلاق الذي هو أبغض الحلال كما أخبرنا الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم.
وقد حضرت مؤخرًا بمجلس الدوي العامر محاضرة للباحث المتخصص في العلاقات الأسرية الأستاذ عمر الحمر ركَّز فيها على بعض الأفعال البسيطة التي يمكن للزوج أن يقوم بها لإدامة الحب بينه وبين زوجته، نذكر منها للفائدة أهم هذه الأفعال ومنها أن تضمها وتعانقها أربع مرات في اليوم على الأقل، وأن تقول لها أنك تحبها على الأقل مرتين في اليوم، وأن تقدم لها الشكر عندما تؤدي لك عملاً، وأن تبدي إعجابك بمظهرها، ولا تنسى أن تمدح الطعام الذي تعده لك، وعدّد الباحث خمسة وثلاثين نصيحة للزوج حتى يكسب قلب زوجته وتدوم العشرة بينهما.
وقد وضع الإسلام أسسًا لنجاح العلاقة الزوجية ومنها إقامتها على محبة الله سبحانه وتعالى وطاعته فاجتماع الزوجين على ما يرضي الله تعالى هو أعظم أساس لبناء السعادة في الأسرة المسلمة، فالله وحده تعالى هو الذي يؤلف بين القلوب ويجمع بينها، وطاعته لها أثر كبير في سيادة الألفة والمحبة والتوافق بين الزوجين، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على اتخاذ الزوجة الصالحة التي تتعاون مع زوجها على البر والخير في قوله: «ليتخذ أحدكم قلبًا شاكرًا، ولسانًا ذاكرًا، وزوجة مؤمنة تعين أحدكم على أمر الآخرة»، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم يؤكد على أهمية بدء الحياة الزوجية بطلب التوفيق والسعادة من الله بالدعاء الذي علمه لمن أراد الدخول على أهله: «اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلت عليه، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلت عليه».
ومن هذه الأسس العشرة بالمعروف لقوله تعالى «وعاشروهن بالمعروف»، فالاحترام والتقدير المتبادل بين الزوجين أمر مهم لنجاح هذه العلاقة وقاعدة العشرة بالمعروف تقوم على ركنين أساسيين هما: حسن الخلق، والرفق، وقد أشارت إحدى الدراسات الخليجية إلى أن سوء المعاملة بين الزوجين كان سببًا أساسيًا في 79% من حالات الطلاق، والسبب في ذلك هو البعد عن الهدي النبوي في التعامل الزوجي.
ومن هذه الأسس تحمل المسؤولية من كلا الطرفين، ذلك أن المسؤولية مقسمة وموزعة في الحياة الزوجية على كل من الزوجين بما يتلاءم مع طبيعته وخلقته، قال صلى الله عليه وسلم: «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، الأمير راعٍ والرجل راعٍ على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته».
ومنها المحافظة على أسرار الحياة الزوجية وعدم إذاعتها على الأهل والأصدقاء حيث بين النبي صلى الله عليه وسلم سوء من يفعل ذلك بقوله: «إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة: الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه، ثم ينشر سرها».
كما يعد العدل أحد أهم الأسس في العلاقة الزوجية، لأنه يقوي بناء الأسرة، ويحقق صفاء القلوب وتآلف النفوس، ويؤدي إلى التوازن في النظر إلى إيجابيات شريك الحياة وفي سلبياته، كما وجه النبي صلى الله عليه وسلم لذلك بقوله: «لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها آخر». ومن العدل المطلوب في العلاقات الزوجية العدل عند تعدد الزوجات، وقد تميز الهدي النبوي بالمثل الإنساني العالي في هذا العدل في العديد من المواقف التي حفظتها لنا سيرته الطاهرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا