النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مستشفى الملك حمد وخدماته المتميزة

رابط مختصر
العدد 10434 الخميس 2 نوفمبر 2017 الموافق 13 صفر 1439

لا أعرف بالضبط ما هي أسرار الحملة المتصاعدة ضد مستشفى الملك حمد الجامعي وضد كادره الطبي والتمريضي؟ وهل هذه الحملة كيدية الهدف منها الإساءة إلى الكادر الإداري للمستشفى أم أن هناك أسباباً أخرى نجهلها نحن حتى الآن.

فهذا المستشفى الذي يحمل اسم جلالة الملك المفدى به من الخدمات المتميزة التي لا توجد في أرقى المستشفيات العالمية.. فحينما تزور المستشفى تجد أن هناك سيارات صغيرة بسواقها تجوب مواقف السيارات لحمل المرضى والمراجعين إلى بوابة المستشفى الرئيسية، ومن ثم تعود بهم إلى مواقف السيارات حيث تركوا سياراتهم هناك.

وعندما تدخل المستشفى فإنك ترى النظافة التامة في جميع الممرات والأجنحة، وترى العشرات من عمال النظافة الذين يمسحون الأروقة والنوافذ والأبواب وبشكل مستمر طوال ساعات الليل والنهار.

ومواعيد المستشفى دقيقة لا تأخير فيها فبمجرد أن تصل إلى موظفي الاستقبال وتسلمهم بطاقتك الشخصية يطلبون منك الجلوس، وما هي إلا دقائق حتى ينادى عليك للدخول على الطبيب، وكل الأمور من فحوصات وأدوية تسير بانتظام وسلاسة وعن طريق الأرقام.. فماذا يريد المريض أو المراجع أكثر من ذلك الاهتمام.

أقول ذلك عن تجربة شخصية مررت بها مع هذا المستشفى .. فمنذ أكثر من ثلاثة شهور أصبت بألم في كتفي الأيمن حتى أنني لا أستطيع رفع يدي اليمنى إلى الأعلى، أو أن أنام على هذه اليد بسبب الآلام الشديدة التي أعاني منها وخاصة في الليل، فذهبت إلى المركز الصحي بمنطقة الحد الذي حولني على الفور إلى مستشفى الملك حمد الجامعي وبعد أن كشف عليَّ طبيب العظام حولني إلى قسم العلاج الطبيعي بالمستشفى بعد أن كتب لي بعض الأدوية المهدئة .. وفي الحقيقة فإن هذا القسم بما يحتويه من كوادر بحرينية للعلاج الطبيعي والتأهيل يعتبر مفخرة لهذا المستشفى، فبعد عدة جلسات مع أخصائي العلاج الطبيعي عمر جاسم شعرت بتحسّن كبير وأصبحت أستطيع رفع يدي اليمنى إلى الأعلى وانتظم نومي ولم أعد أشعر بالتعب نتيجة النوم على يدي اليسرى، واختفت بالتدريج تلك الآلام في كتفي الأيمن.

وأحمد الله على ذلك، فالفضل كل الفضل يعود إليه سبحانه فهو الشافي المعافي، ثم الفضل يعود لمستشفى الملك حمد الجامعي وأطبائه وأخصائييه في قسم العلاج الطبيعي والتأهيل الذين بذلوا الجهد معي ومع غيري من المرضى بكل كفاءة واقتدار.

فألف ألف شكر لهذه الكوكبة البحرينية المتميزة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا