النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

محمد بن زايد فخر العروبة برؤية إماراتية

رابط مختصر
العدد 10359 السبت 19 أغسطس 2017 الموافق 27 ذي القعدة 1438

الكتابة عن قامة وطنية بامتداداتها الشاملة مثل محمد بن زايد تصبح مهمة شاقة، وسؤال من أين وكيف تبدأ الكتابة عنها.. سيبدو أصعب الأسئلة التي لم يتردد الدكتور سالم سعيد الكتبي في الاجابة عنها في كتابه واصداره الجميل والعميق «فخر العروبة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان القائد الانسان» وهو عنوان اختصر الاجابة في عنوان تمتد بك صفحاته التي تفوق 400 في اجابات مهمة استطاع الباحث الكتبي ان يقدمها بأسلوب راقٍ خرج عن النمطي والمعتاد ليحلل ويفسر بالشواهد والمشاهد عطاء هذه الشخصية «محمد بن زايد».
وقد اعدت السؤال إلى ملعبنا أخي سالم بن سعيد الكتبي حين تركتنا ككتاب اعمدة ومقالات في الصحف نحتار في سؤال من أين وكيف نبدأ الحديث والكتابة دون اخلال بكتابك غير العادي عن شخصية «محمد بن زايد» خارج سياق العادي.
شخصية «محمد بن زايد» تسامقت فوق لحظتها التاريخية وسجل الكتاب بأمانة هذا التسامق الانساني الرحب بكل أمانة وصدق امتاز به سالم الكتبي ليس في بحوثه العلمية فحسب بل في كتاباته ومقالاته.
وفي المقابل هناك شخصية تقطر عروبة ويفوح منها عطر الأرض الاماراتية «محمد بن زايد» الذي جاء محمّلا ومتشبعاً بتراث وموروث زايد الخير رحمة الله عليه وبحكمته وعميق رؤيته العربية الأصيلة، فعاهد نفسه على اكمال المشوار والسير على خطواته يقتفي فيها الابن البار أثر الوالد الكبير.
وإذا كان الولد سِرّ أبيه كما استشهد الكاتب الباحث سالم الكتبي في كتابه «فخر العروبة» فإن محمد بن زايد الذي لا يُساوم على العروبة ولا يتنازل عنها ويحملها نبضاً وفي حبات العين هو «سِرّ أبيه» زايد الخير رحمه الله واسكنه فسيح جنانه، ذلك العربي العروبي الذي حمل العروبة بين جوانحه أينما حلّ وارتحل، فسرت العروبة حساً قومياً ووطنياً بين أبنائه وكان قدر محمد بن زايد كقدر كل الاماراتيين ان يكونوا عروبيين بالفطرة التي فطروا عليها وبالانتماء الذي امتدّ جذراً عميقاً في أرضٍ اماراتية كانت عبّر تاريخها الذي خبرناه وعايشناه في مطلع شبابنا الأول تمد العروبة والعواصم العربية بطاقات عروبية برزت منها اسماء يطول بنا الحديث عن عروبتها وعن روعة انتمائها العربي الحقيقي والمتجذر.
وهكذا تفتح وعيه البكر الأول «محمد بن زايد» في بيت عروبي أصيل قاد الوالد «زايد الخير» ركب الاتحاد ورفع الوحدة مشروعاً، فليس غريباً أن يكون «الولد سِرُّ أبيه» وليس غريباً أن تكون العروبة عزيزة في قلب الامارات.
فيا أيها الصديق الباحث سالم الكُتبي عنوان كتابك قطعاً لم يأتِ صدفة، بل جاء بوعي الباحث العلمي فيك وجاء معبّراً وانعكاساً لفكر محمد بن زايد «فخر العروبة» كما اخترت أن تعنّون وكما اخترت أن تكتب لجيل اماراتي وعربي يعيش أصعب وأدق لحظات العروبة وهي تمر الآن بامتحان عسير.
ولن أجازف حين أقول وأهمس للأبناء من جيل الامارات العربية وهم يعيشون ويعايشون هذه اللحظات العربية العسيرة والمستعصية على الفهم امامكم وبينكم محمد بن زايد توسموا خطواته وتمثلوا مواقفه واستذكروا رؤيته واستعيدوا نصوص كلماته وخطاباته فهو بحق «فخر العروبة» وهو العروبة والعروبة فيه نبضاً لا يتوقف.
«ويا صديقي سالم الكتبي اجتهدت فأصبت»

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا