x
x
  
العدد 10336 الخميس 27 يوليو 2017 الموافق 3 ذي القعدة 1438
Al Ayam

مقالات - قضايا

العدد 10326 الإثنين 17 يوليو 2017 الموافق 23 شوال 1438
 
 

اقترب الاحتفال بالعيد الخامس والستين لثورة 23 يوليو 1952، ولا يزال الجدل حول مكانتها من التاريخ مستمرا بين خصومها الذين ينتهزون فرصة الاحتفال بهذا العيد، لكي يكرروا مزاعمهم بأنها كانت سلسلة من النكسات والهزائم والانكسارات، وبين أنصارها الذين يؤكدون أنها -في الحساب الختامي وبصرف النظر عما وقعت فيه من أخطاء- كانت ظاهرة تاريخية إيجابية، لا تقتصر إنجازاتها على أنها شاركت في تحرير أقطار الأمة العربية من التخلف الاقتصادي والاجتماعي، بل ساهمت -كذلك- في صياغة الملامح التاريخية للنصف الثاني من القرن العشرين، وكان أثرها بارزا في تحرير شعوب آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية من الاحتلال الأجنبي ومن القواعد والأحلاف العسكرية، وفي بناء حركة التحرر الوطني على الصعيد العالمي.
لكن ذلك الحساب الختامى الإيجابي، لا ينفي أن «كتاب يوليو» ينطوي على صفحات تحفل بالمتناقضات بين رؤى الأبطال الذين صنعوا تاريخها، وبين مسارها العام وبعض ما كانت قياداتها تضطر إليه أحيانا من تراجعات أو مهادنات فيما تتخذه من سياسات، أو تبرمه من تحالفات، أو تخضع له أحيانا من أوهام وخزعبلات!
كانت قيادة ثورة 23 يوليو على سبيل المثال، تنطلق -في الأغلب الأعم- من تحليل علمي للظواهر الاجتماعية والسياسية المعقدة التي ورثتها من الأنظمة التي سبقتها، يعتمد على الأرقام والإحصاءات والدراسات، ويحاول اللحاق بأحدث النظريات العلمية، لكن ذلك لم يحل بين بعض عناصرها والوقوع في غواية الخرافة التي تكاد تقترب من الدجل السياسي.
في 27 يوليو 1954، وقع المفاوضون المصريون والبريطانيون بالحروف الأولى، على اتفاقية الجلاء التي نصت على رحيل قوات الاحتلال عن قاعدة قناة السويس بعد 74 عاما من الاحتلال، ولأن الظروف السياسية التي كانت ثورة يوليو تمر بها آنذاك كانت بالغة التعقيد، في أعقاب الصراع على السلطة بين أعضاء مجلس قيادة الثورة، وبين الرئيس محمد نجيب من جانب، وبينهم وبين القوى السياسية التي تنتمي إلى النظام السابق من جانب آخر، فقد تعرضت الاتفاقية إلى انتقادات واسعة وعنيفة، رد عليها مجلس قيادة الثورة بجملة دعائية لمواجهة المنتقدين، وفي حمى هذه الحملة، عثر «سامي داود» -أحد المحررين البارزين في صحيفة «الجمهورية» التي تنطلق بلمسات مجلس قيادة الثورة- في أثناء بحثه في أوراق قديمة كان والده الراحل يحتفظ بها في صوان خشبي، على نسخة من جريدة «العلم» يعود تاريخها إلى عام 1914، يتصدرها خبر بارز يقول إن منجما هنديا، قد تنبأ بأن بريطانيا سوف ترحل عن مصر في يوليو 1954.
وأسرع «سامي داود» بالجريدة التي تحمل النبوءة إلى «أنور السادات» -الذي كان يتولى آنذاك الإشراف على إدارة «الجمهورية»، وانتقل الاثنان إلى مكتب رئيس الوزراء «جمال عبدالناصر»، واتفق الثلاثة على أن نشر النبوءة على أوسع نطاق هو الرد البليغ على انتقادات المنتقدين للاتفاقية، إذ كانت جريدة «العلم» لسان حال «الحزب الوطني» الذي أسسه مصطفى كامل، وكان يدير سياستها آنذاك الزعيم محمد فريد، وكان من رأي «عبدالناصر» أن تنشر هذه النبوءة على صفحات «أخبار اليوم» لأنها الأوسع انتشارا بين كل الصحف المصرية، ولأن صاحبيها -الأخوين علي ومصطفى أمين- بحكم خبرتهما الصحفية، وطابعهما الإثاري، أقدر على إبرازها وإثارة اهتمام الجماهير بها، من محرري «الجمهورية» التي كانت آنذاك حديثة الظهور ومحدودة التوزيع، لكن «السادات» و«سامي داود» تمسكا بحق «الجمهورية» في احتكار نشر الانفراد الصحفي التاريخي الذي يعود إليهما الفضل في الحصول عليه، فضلا عن أن خبرا مهما مثل هذا لا يجوز أن ينشر في جريدة تنتمي إلى «العهد البائد» مثل «أخبار اليوم».
وبعد مناقشة طويلة بينهم سلم «جمال عبدالناصر» بالمنطق الذي ساقه الاثنان، وأسرع «سامي داود» يكتب الخبر، وحرصا على ألا يتسرب للصحف المنافسة، فقد أشرف بنفسه على رسم -وتنفيذ- ماكيت لصفحة أولى بديلة من «الجمهورية»، تحمل الانفراد الصحفي العالمي الذي حصلت عليه من العراف الهندي، وفي بداية المساء، غادر الجريدة بعد انتهاء نوبة العمل المحددة له، وترك رسالة لزميله الذي يحل محله أن يعتمد الصفحة البديلة التي أعدها، وقبل أن تدور ماكينات الطباعة، فكر هذا الزميل -الذي لا يعرف شيئا عن الموضوع- في أن يلقي نظرة على آخر البرقيات التي حملتها وكالات الأنباء، فوجد من بينها أخبارا رأى أنها أكثر أهمية من خبر نبوءة العراف الهندي، الذي كان من رأيه أنه خبر قديم يعود تاريخه إلى 40 عاما، فأخذ يغيّر ويبدل من ترتيب أخبار الصفحة الأولى، ليتراجع هذا الخبر -بعد اختصاره- من المانشيت الرئيس إلى المانشيت الثاني، ومن صدر الصفحة الأولى إلى ذيلها، ومن ذيلها إلى صفحة داخلية، ليستقر أخيرا -بعد تعدد الاختصارات- في مربع صغير داخل الصفحة قبل الأخيرة من الجريدة، التي تضم عادة بواقي الأخبار، وإعلانات الوفيات!
في صباح اليوم التالي استيقظ «سامي داود» -الذي روى لى هذه الواقعة بعد عشرين عاما من حدوثها- وأخذ يبحث -بين صفحات «الجمهورية»- عن الانفراد الصحفي الثوري الذي حققه، فوجده -بصعوبة- ملقى بإهمال ضمن البواقي وإعلانات الوفيات، وقال له «عبدالناصر» ضاحكا:
- مش قلت لك إن ده مش شغل صحافة الثورة، ده شغل صحافة العهود البائدة!


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟