النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

مجالس رمضان

رابط مختصر
العدد 10297 الأحد 18 يونيو 2017 الموافق 23 رمضان 1438

لعل من أهم العادات الاجتماعية التي ترافقنا طوال شهر رمضان المبارك زيارة المجالس الرمضانية المنتشرة عندنا في جميع مدن وقرى البحرين.. هذه المجالس التي يمتاز بها الشعب البحريني عن بقية الدول الشقيقة والصديقة.
والمجالس مدارس كما يقول المثل العربي الشهير، ولذلك فإن اللقاءات بها وزيارتها تعرفك على الكثير من الشخصيات التي يتعلم فيها الشباب «السنع» وكيفية التعامل مع الآخرين، كما أنها أماكن للنقاش في القضايا العامة والتعرف على مختلف الآراء والتوجهات.
ومن هذه المنطلقات فإن القيادة الرشيدة ممثلة في جلالة الملك المفدى وسمو رئيس الوزراء الموقر وسمو ولي العهد الأمين يحرصون على زيارة المجالس الرمضانية للالتقاء بأفراد الشعب والتعرف على احتياجاته وتطلعاته وآماله.
والمجالس الرمضانية عندنا في البحرين على عدة أنواع، فمنها ما يفتح أبوابه كل ليلة من ليالي الشهر الفضيل اعتبارًا من الساعة التاسعة مساءً أي بعد صلاة العشاء وصلاة التراويح وحتى اقتراب السحور، ومنها ما درج على أن يفتح أبوابه ليلة واحدة ومحددة في الأسبوع، ومنها ما يكرم ضيوفه بأكلات رمضان الشهية كالهريس والمحلبية والجلي والكباب والخنفروش، ومنها ما يكرم رواده «بغبكة» السحور المكونة من الأرز والسمك أو الدجاج.. ومنها ما يخصص بعض لياليه لدروس دينية تهم الصائمين، أو يحدد زاوية من زواياه لترتيل القرآن الكريم.. وهكذا تعم الفرحة الجميع بزيارة هذه المجالس الرمضانية وتنشرح الصدور وتملأ البهجة القلوب والنفوس.
ولكثرة المجالس الرمضانية فإن المرء يضطر لعمل جدول لزيارات المجالس التي يرغب في زيارتها حتى يستطيع أن يزور أغلبها، كما أن المحافظات تطبع كتيبات بأسماء المجالس الرمضانية بها وليالي فتحها حتى يسهل على المواطن العادي زيارتها إذا رغب في ذلك.
وكما أوضح ولي العهد الأمين فإن هذه اللقاءات الطيبة في المجالس الرمضانية فرصة للتأكيد على سمات المجتمع البحريني وهويته الوطنية الجامعة التي تستلهم من سماحة الدين الإسلامي ما يزيدها رسوخًا، فلشهر رمضان المبارك روحانيات تذكي الهمم نحو إعلاء القيم الإسلامية، ومنها التواصل والتراحم بين مختلف أبناء المجتمع وهي قيم نشأنا عليها ويرسخها نهجًا حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
وقال سموه إن الشهر الفضيل من الأيام المباركة التي يستذكر فيها الجميع القيم والتعاليم السامية التي يبرزها الدين الإسلامي الحنيف والمبادئ الوطنية الراسخة ليستشرف أبناء الوطن آفاق المستقبل الواعد الذي يتطلع إليه الجميع ويتشاركون العمل لبلوغ أهدافه وطموحاته.
ونوه سموه بدور المجالس الرمضانية في ترسيخ التواصل بين أفراد المجتمع والارتباط المتين بالعادات والتقاليد البحرينية الغنية بموروثها الثقافي المتنوع الذي ينعكس أثرها على المجتمع البحريني وتعزيز السمات النبيلة التي تميز بها.
هذه بعض السمات التي تتميز بها المجالس الرمضانية البحرينية.. وكل رمضان والجميع بخير وصحة وعافية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا