النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

ما الذي تريده الدوحة؟

رابط مختصر
العدد 10288 الجمعة 9 يونيو 2017 الموافق 14 رمضان 1438

أكثر من عشرين سنة ونحن في البحرين نتعرّض لمؤامرات النظام القطري وتدخلاته في الشأن البحريني، ومحاولاته المستمرة خلق الفتنة والفرقة داخل النسيج البحريني الواحد، ودعم العناصر الإرهابية المتطرفة في البحرين.. كل ذلك يحدث رغم الجيرة والأخوة بين الشعبين البحريني والقطري، ودون مراعاة لصبر البحرين الطويل على الممارسات القطرية الشائنة.

وهذا ما أكده جلالة الملك المفدى عندما وصل إلى جدة يوم أمس الأول من أن التدخلات القطرية الإيرانية التي امتدت إلى فترة قد جاوزت قرونًا عدة من الزمان، كما مست تلك التدخلات من القيادة القطرية أشقاءنا من الدول العربية والإسلامية، والتي لم تترك لنا خيارًا لحفظ أمن واستقرار دولنا إلا باتخاذ ما اتخذناه من إجراءات.

وكما طالب جلالته على ضرورة أن تقوم القيادة القطرية بتصحيح مسار سياستها وأن تفي بالتعهدات التي سبق أن التزمت بها لسد مداخل الفوضى والقضاء على كل الممارسات التي تهدف إلى زعزعة أمن دولنا وتهدد وحدة مجتمعاتنا وسلامة أوطاننا لتعود العلاقة كما كانت لخير أهلنا الأعزاء في قطر وللجميع.

لقد حاولت قطر مرارًا وتكرارًا الإساءة إلى البحرين ونظامها وشعبها منذ أكثر من عشرين عامًا من خلال قناتها «الجزيرة» التي دأبت على فبركة الأخبار الكاذبة عن الأوضاع الداخلية في وطننا العزيز، وبث اللقاءات مع ما يسمى بالمعارضة البحرينية بهدف تشويه الصورة الحقيقية للبحرين، وإعداد فيلم وثائقي مدته خمسين دقيقة عن اضطرابات واحتجاجات ما تسمى بالمعارضة في البحرين مما اضطر حكومة البحرين إلى اتخاذ خطواتها الأخيرة ضد قطر بتضامن أخوة أشقاء لها من دول مجلس التعاون والدول العربية الشقيقة.

ومن المؤسف والمؤلم أن دولة قطر نسفت كل الجهود الخيرة الأخيرة التي قامت بها دولة الكويت بقيادة أميرها الشيخ صباح الأحمد الصباح لرأب الصدع بين البلدين، مما يدل على النية المبيتة لتعكير العلاقات بينها وبين دول مجلس التعاون الخليجي.

كما أنه من المؤسف والمؤلم لنا جميعًا أن ترتمي قطر في أحضان إيران، وأن تنفذ أجندتها لخلق الاضطراب والفتنة بين دول التعاون، ولعل التصريحات الإيرانية الأخيرة من أن إيران على أتم الاستعداد لتزويد قطر بكل احتياجاتها الغذائية بعد فرض الحصار الخليجي عليها مما يؤكد ويوثق هذه العلاقة المشبوهة بين قطر وإيران.

لقد حاولت البحرين بعد أن حكمت محكمة العدل الدولية بأحقية البحرين في جزر حوار أن تفتح صفحة جديدة مع دولة قطر، لكن قطر أبت إلا أن يستمر هذا الصراع والخلاف، وكاد الأمر أن يتحول إلى نزاع مسلح بين الدولتين عام 1986م لولا تدخل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه.

لقد نسفت الدوحة في يناير من عام 2014م الاتفاق الأمني الذي وقعه قادة دول مجلس التعاون بالرياض، والذي يكفل عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر أو عن طريق التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي، لكن الدوحة ضربت بهذا الاتفاق عرض الحائط.

فإلى متى سوف تستمر الدوحة في التغريد خارج السرب الخليجي؟ وإلى متى سوف تستمر في خلق المشاكل لجيرانها الخليجيين؟!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا