x
x
  
العدد 10308 الخميس 29 يونيو 2017 الموافق 5 شوال 1438
Al Ayam

مقالات - قضايا

العدد 10268 السبت 20 مايو 2017 الموافق 24 شعبان 1438
 
 

شهدت المنطقة على امتداد السنوات الماضية، في أعقاب اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر العديد من مؤتمرات الحوار سواء بين الحضارات أو الثقافات أو الأديان أو المذاهب الإسلامية ، وكانت دعوات الحوار هي المعلم الأبرز في المشهد العربي العام، انطلاقا من ان ثقافة الحوار هي المخرج الطبيعي والوقائي من أمراض التطرف والعنف وباعتبار أن غيابها هو الذي أتاح لخطاب الكراهية أن ينمو وينتشر، لكن بعد أن ازدحمت الساحة بالمؤتمرات الحوارية وفاضت الأرض العربية بها، يحق لنا أن نتساءل: هل تحققت ثقافة الحوار؟ وهل حققت أهدافها؟ واضح من هذا التساؤل أن المقصود بثقافة الحوار شيئا آخر غير مجرد الحوار، فهناك حوارات كثيرة تمت بين الشرق والغرب، وأوروبا والعالم الإسلامي، وأمريكا والعرب، وبين الأديان الثلاثة الكبرى، وبين المذاهب والطوائف الإسلامية، في معظم الدول العربية، وكانت الدوحة في مرحلة مهمة من مراحل  الحوارات، تعد عاصمة للحوار وتستقطب معظمها، ومع  ذلك أتصور أن ثقافة الحوار لم تحقق أهدافها، وما يحصل في الساحة من احتراب داخلي، وصراعات دموية خلفت الملايين من الضحايا بين قتيل، وجريح،  ومهجر، ولاجئ، ونازح، وتفريغ مدن عربية عريقة من سكانها الذين عاشوا فيها أجيالاً بعد أجيال بهدف إحداث تغيير ديموغرافي قسري، إضافة إلى  التوجس من الآخر الخارجي ، لخير شاهد على إخفاق ثقافة الحوار، داخلياً وخارجياً، فما هي ثقافة الحوار وكيف يتم تفعيلها؟ وما مستقبلها؟ المقصود بثقافة الحوار: قبول الآخر بما هو عليه من اختلاف ديني أو مذهبي أوعقدي أو سياسي أو عرقي، واحترام التعددية مطلقاً:  دينية أو مذهبية أو سياسية، وتفعيل قيم التسامح ونقد الذات والاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه.. المقصود بالثقافة هنا: معناها العام المتمثل في المنظار الذي ينظر به الإنسان من خلاله لذاته وللآخرين من البشر وللأشياء.
إن البداية الموضوعية الصحيحة والضرورية لتفعيل ونجاح ثقافة الحوار مع الآخر الخارجي  في تحقيق أهدافها، إنما تبدأ بإرساء ثقافة الحوارالداخلي بين أبناء المجتمع الواحد، أولاً، على أسس من قيم التسامح واحترام التعددية وتأكيد حق الآخر في الاختلاف السياسي والفكري والديني والمذهبي من غير إقصاء أو تشويه أوتخوين أو تكفير، وذلك عبر ترسيخ ممارسة الحوار، بدءاً من البيت الصغير، في ممارسة الحوار بين الوالدين، وبينهما وأولادهما، مرورًا بالبيت الكبير، المجتمع ومؤسساته التوجيهية والتربوية والإعلامية: المدرسة والجامعة والجامع  والمنظمات المدنية ، وصعوداً آلى المجتمع الدولي، فذلك شرط ضروري لنجاح الحوار مع الأخر الخارجي، علينا جميعاً، العمل على غرس شجرة الحوار في تربتنا العربية عبر التربية والتعليم والتثقيف وعبر الممارسات الفعلية، حتى تصبح ثقافة الحوار قناعة ثابتة  في نفوس جميع أفراد المجتمع، وسلوكًا مستمراً للقطاع العريض من المجتمع.
إن أول شروط ازدهار شجرة الحوار، إشاعة قيمة التسامح في المجتمع، لا عبر الخطب والمواعظ والشعارات والتغني بالأمجاد التاريخية،في تسامحنا مع المخالفين، فكل ذلك لا يجدي إذا كانت التركيبة المجتمعية، السياسية والاقتصادية والفكرية، غير متسامحة، يسودها التعصب والانغلاق، نظراً لأن قطاعات وفئات عديدة في المجتمع، تعاني هضماً في حقوقها، وتهميشاً في مكانتها، وتتعرض لممارسات ظالمة وتمييزية من قبل مؤسسات الدولة، إن قيم الحوار والتعددية والتسامح والقبول بالآخر، هي في النهاية، محصلة ونتيجة، وليست سبباً: هي محصلة تركيبة مجتمعية متسامحة، ونتيجة مجتمع يحصل أفراده على حقوقهم المشروعة على حد سواء، طبقاً للمفكر البحريني الدكتور محمد جابر الأنصاري.
ختاماً: ثقافة الحوار، تعني ما هو أعمق من مجرد الاستماع  إلى وجهات النظر، والسماح بالتعبير عن الأفكار ،إنها تتطلب الاعتراف بشرعية الآخر، والاعتراف بحقه في الرأي والتعبير  والمشاركة في القرار السياسي، لا منة، ولا إحساناً، أو تنازلاً، وإنما حقاً أصيلاً وطبيعياً وشرعياً، لا يحق لأحد مصادرته أو تهميشه أو تخوينه أو تكفيره، ثقافة الحوار لا يمكن ترسيخها ما لم نؤمن بها، قناعة مجتمعية عامة مثل قناعاتنا بالأمور البديهية.


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

كُتاب للأيام