النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

لا للإرهاب في البحرين

رابط مختصر
العدد 10196 الخميس 9 مارس 2017 الموافق 10 جمادى الآخرة 1438

الكشف عن التنظيم الإرهابي الجديد في البحرين، ونشر تفاصيله يوم الأحد الماضي يعتبر ضربة معلم تقوم بها وزارة الداخلية بقيادة الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية الموقر.. وهي ليست الضربة الاستباقية الأولى، فقد سبقتها ضربات ونجاحات حققتها الأجهزة الامنية على مدار السنوات الماضية.

وهذا التنظيم الذي يضم في عضويته أكثر من 54 إرهابيًا تم تأسيسه وانضم إليه عدد من المتهمين بينهم 12 متهمًا بالخارج في إيران والعراق وآخر بألمانيا، وواحد وأربعون في الداخل ومنهم عشرة هاربون من السجن، فيما تم ضبط 25 متهمًا من أعضاء التنظيم ممن قاموا بتنفيذ عدد من الجرائم الإرهابية داخل أراضي مملكة البحرين.

وهذا التنظيم الذي كشفت التحقيقات والتحريات أنه يعمل على تجنيد الشباب وإرسالهم للتدريب على استخدام المتفجرات ومختلف أنواع الأسلحة في قواعد الحرس الثوري بإيران والعراق تدل دلالة واضحة على التورط الإيراني في هذه القضية التي تستهدف سلامة البحرين وتعريض أمنها للخطر والإضرار بالوحدة الوطنية وعرقلة السلطات العامة من ممارسة أعمالها.

وكما كشف أحمد الحمادي المحامي العام ورئيس نيابة الجرائم الإرهابية في تصريحاته للصحافة بأن هذا التنظيم قام بسلسلة من الجرائم الإرهابية منها ضبط أسلحة نارية رشاشة وعبوات متفجرة داخل طراد على شاطئ البحر بمنطقة النبيه صالح، والهجوم على مركز الإصلاح والتأهيل بسجن جو وتمكين عدد من المحكوم عليهم في جرائم إرهابية من الفرار والذي أسفر عن مقتل أحد رجال الشرطة وإصابة آخرين وسرقة أسلحة نارية، وعملية اغتيال أحد ضباط الشرطة بمنطقة البلاد القديم أمام مزرعته الخاصة، وإصابة أحد أفراد الشرطة في منطقة بني جمرة، ومحاولة الهروب إلى خارج البلاد ومقاومة رجال الشرطة داخل المياه الاقليمية للمملكة والذي أسفر عن مقتل ثلاثة من أعضاء التنظيم، وضبط أسلحة نارية ومواد متفجرة في منطقة الدير.. كل هذه الأعمال الإرهابية المتتالية تدل على قوة هذا التنظيم وحسن تدريبه، لكن الله سبحانه وتعالى، ومن ثم جهود وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني أفشلت هذه المخططات الإجرامية وردت كيد هذا التنظيم إلى نحور أفراده لتعيش مملكة البحرين واحة سلام واستقرار وأمان.

وإننا ندعو في هذه العجالة للاصطفاف جبهة واحدة خلف قيادتنا الشيدة لدحر هذه المؤامرات والمخططات التي تستهدف عقول الناشئة، كما ندعو إلى الضرب بيد من حديد وتوقيع عقوبات رادعة وصارمة ضد كل من يحاول المساس بهذا الوطن وأهله، كما نطالب بتكريم رجال الأمن ورجال الضبط القضائي والنيابة العامة وجهاز الأمن الوطني الذين كان لهم الدور الأكبر في كشف هذه الخلايا والتنظيمات الإرهابية.

حفظ الله البحرين من كل خطر وسوء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا