النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

لماذا التصعيد الأمريكي في بحر الصين الجنوبي؟

رابط مختصر
العدد 10184 السبت 25 فبراير 2017 الموافق 28 جمادى الأولى 1438

كتب الباحث في الشؤون السياسية معتز على: تقوم الاستراتيجية الجغرافية الامريكية منذ الحرب العالمية الثانية وحتى وقتنا هذا على اساس نظرية (الفريد ما هان) في السيطرة البحرية، لحماية امدادات النفط وطريق التجارة الدولية، عن طريق نشر العشرات من القواعد العسكرية الامريكية بالقرب من الممرات البحرية الهامه كقناة السويس، وكل من مضيق البفسور، وجبل طارق، وهرمز، وملقا وغيرها، بغرض الهيمنة الامنية، والاقتصادية، على خطوط التجارة العالمية، خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، استعداداً للتدخل في حالة نشوب اي تهديد لمصالح الولايات المتحدة، واستخدام هذا التفوق لليهمنة الاقتصادية للحيولة دون قيام دول عظمى تنافس على زعامة امريكا للعالم. على عكس ذلك تماماً، حيث تتيهأ الصين للصعود كقوة عظمي، عن طريق الاستحواذ على الجانب الأكبر من حجم التجارة العالمية، وفتح اسواق جديدة، بديلة للسوق الامريكية، ومن ثم استبدال الدولار كعملة عالمية باليوان الصيني.
هل ترضخ الصين للعاصفة الأمريكية؟
سؤال يطرحه الكاتب الصحفي هشام الهبشان في وقت - كما يوضح - كثر فيه الحديث عن مستقبل وطبيعة العلاقة بين القوة الصينية الصاعدة بقوة الى مصاف القوى العظمي، وبين القوى العظمى الاولى الولايات المتحدة الامريكية، وحلفائها في الغرب الاوروبي في المقبل من الايام، بعد هذا الصعود القوى للصين اقتصادياً وعسكرياً.. ومحاولات ترامب الحثيثة لاحتواء هذا الصعود الصيني، عبر تضييق الخناق على الصين اقتصادياً وعسكرياً، مع محاولات التقرب من تايون وتهديد مبدأ «صين واحدة» والتوسع بالتحركات العسكرية الامريكية والغربية ببحر الصين الجنوبي والجنوبي الشرقي.
ونقلاً عن وكالة رويترز حذرت وزارة الخارجية الصينية، واشنطن، من تحدي سيادتها، وذلك في ردها على تقارير بشأن خطط امريكية تسيير دوريات بحرية جديدة في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.
في حين قال المتحدث باسم الخارجية الصينية «قنغ شوانغ» ان التوتر في بحر الصين الجنوبي، هدأ بفضل الجهد الشاق الذي بذلته الصين ودول جنوب شرق آسيا، وحث الدول الأجنبية ومن بينها الولايات المتحدة على احترام ذلك. وقال ايضاً وبشكل واضح: «نحث الولايات المتحدة على عدم اتخاذ اي اجراءات تتحدى السيادة والامن الصينيين».
وعلى هذه الخلفية قالت صحيفة صينية حكومية: ان منع الصين من الوصول الى جزر بحر الصين الجنوبي سيتطلب من الولايات المتحدة «شن حرب» وذلك بعدما عرض وزير الخارجية الامريكي «ريكس تيلرسون» استراتيجية في هذا الشأن قائلاً: «لن يسمح للصين الوصول الى تلك الجزر» واضافت الصحيفة: من الأفضل ان يتعلم «يتلرسون» استراتيجيات الطاقة النووية، اذا كان يريد اجبار قوة نووية كبيرة على الانسحاب من اراضيها.
منذ عقود والتوسع الامريكي في جنوب شرقي آسيا يزداد كثافة. وقد اختارت – كما يقول الكاتب الفلبيني التقدمي جوزي لافا – واشنطن اليابان كحليفها الاساس في هذه المنطقة. وقد كانت ادارة ريجان وقتذاك، تحث الحكومة اليابانية التي يسيطر عليها التجمع العسكري الصناعي، على التعجيل باستعداداتها العسكرية وزيادة قواتها المسلحة، وتريد واشنطن من اليابان ان تغلق مضايق دولية معينة في حالة «الضرورة» وفي ذلك الوقت، كانت المخططات الاستراتيجية الامريكية بعيدة المدى، وذلك لا ضفاء الطابع العسكري على تحالف «الأسيان» وهي السياسة التي تنتهجها الولايات منذ سنوات طويلة.
في حينها عرض «هيج» وزير خارجية الولايات المتحدة على بلدان «الاسيان» المساعدة الامريكية بشرط، ان تكون هذه البلدان في وضع التأهب القتالي ضد الفيتناميين والسوفييت.
ويعني ذلك، كانت الامبريالية الامريكية، تدفع بسياسة المواجهة وتتصاعد بهستيريا الحرب في كل مكان، وتحاول اشراك بلدان «الاسيان» في حملتها المعادية لموسكو وفيتنام، وتدفع بلدان المنطقة نحو المواجهات والحروب!
من المعروف ان التحالفات العسكرية في تلك المنطقة تعطي الولايات المتحدة حرية التوسع.
ويتشكل هناك التوزيع للقوى العسكرية السياسية للعالم الرأسمالي، الذي يأتي في المحل الثاني من القوة بعد حلف الاطلنطي.
وهو موجه ضد الدول الاشتراكية، وبحاصة الآسيوية وحركات التحرر الوطني.
انها صلة وثيقة للغاية بين السيناريو الامريكي منذ عقود واليوم، ان سعي واشنطن ولاهداف اقتصادية للسيطرة العسكرية السياسية المباشرة في تلك المنطقة وتحديداً بحر الصين الجنوبي يأتي في مقدمة اجندتها وخططها الاستراتيجية تحت ستار حماية المضايق المائية والممرات البحرية!
في حين حذرت الخارجية الصينية من الاستفزازات الامريكية، اذ اكدت المتحدثة الرسمية «هو اتشون يينج» ان «الصين ثابته على اصرارها وتصميمها على الحفاظ على السيادة الاقليمية والامن والحقوق البحرية المشروعة» واكدت ايضاً اننا «سنرد بحسم على استفزاز العمد من أي دولة».
وإذا كانت ثمة مخاوف امريكية من سيطرة الصين على بحر الصين الجنوبي لاعتبار اغلب الجزر جزءاً من الاقليم الصيني، فان الخطورة من المنظور الامريكي تكمن في التحالف الصيني الروسي، ومن الاقتصاد الصيني الضخم وخصوصاً ان الصين تمتلك 3.2 ترليون دولار من الاحتياط العالمي، ناهيك عن مشروع الصين بانشاء بنك آسيا للتنمية الذي سيتعامل بالعملات اليديلة للدولار كاليوان الصيني والروبل الروسي والليرة التركية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا