النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

الثقافة سبيل إلى البناء والنماء والتكامل

رابط مختصر
العدد 10128 السبت 31 ديسمبر 2016 الموافق 2 ربيع الآخر 1438

لا زلت أذكر تلك الكلمات البليغة المؤثرة والتي شدت أسماع وأفئدة الحضور في المؤتمر السنوي لمؤسسة الفكر العربي، في الصخيرات، المغرب، ديسمبر 2014، بعنوان: التكامل العربي: حلم الوحدة وواقع التقسيم، كانت كلمات الأمير المثقف والشاعر: خالد الفيصل، رئيس المؤسسة، عبّرت عما في نفوس المجتمعين من آمال وطموحات في التكامل العربي، وما يواجهه من عقبات وتحديات، يعلقونها بشماعة المؤامرات... قال الأمير أمام ذلك الجمع الحاشد والمتحمس، تلك الكلمات القوية، اقتبس منها، قوله: 
في كل زمان يقال: لم يمر على الأمة العربية أسوأ من هذه حال. وتتهم المؤامرة، وتلعن الأسباب، وتستصرخ الصحراء، ويتعالى النداء!! فتردد صداها الجبال..

 

وعوضًا عن البناء والنماء، بنهج الحكمة والحكماء، ينشب الاقتتال بين الأخ وأخيه، ويتحسر الأب على مصير بنيه!! وباسم الجهاد، يقتل المسلم أخاه المسلم.. وباسم الوطن، يتشرد المواطن.. وباسم الحرية، تنتشر المهاجر، وتتكدس السجون.. ويزهو اليعربي المغوار ببندقية، على جثة طفل عربي ضحية.. وتحار الأفهام، وتختلف الأقلام، فهل عادت الجاهلية؟ أم هي المؤامرة التي يدعون؟ وكيف تكون، وهي مخرجات بحوث ودراسات تناقش في منتديات ومؤتمرات، وسياسات معلنة في الصحف والفضائيات؟! إلى أن قال: وها هي مؤسستكم، تبادر وتقدم (التكامل العربي) موضوعًا لمؤتمركم هذا.. وتخصص كامل العام القادم، لبحثه مع المؤسسات العربية المعنية، وفي مقدمتها الجامعة العربية. كانت لهذه الكلمات صداها الإيجابي الواسع، في الأوساط الإعلامية والثقافية. ومنذ مؤتمر الصخيرات 2014، مرورًا بمؤتمر القاهرة 2015، وصولاً إلى مؤتمرالسعديات،

 

أبوظبي 2016، الذي نظم بالشراكة مع الجامعة العربية، جرت مياه كثيرة حول التكامل العربي، إذ خصص مؤتمر هذا العام لتسليط الأضواء على دراسة صيغتين تكامليتين متميزتين يجسدهما: النموذج التعاوني الخليجي، والنموذج الاتحادي الإماراتي، كما تم إطلاق (التقرير العربي التاسع للتنمية الثقافية في دول مجلس التعاون) وهو سفر ضخم، وعمل مميز غير مسبوق خليجيًا، كما قال المدير العام، د. هنري العويط، بحق، مضيفًا: إيمانًا بموقع الثقافة الفاعل، وبدور المثقفين الحاسم في تطوير المجتمعات ورقيها، كما يؤكد مقولة د. الرميحي المأثورة (الخليج ليس نفطًا) وليس فنادق وأبراج ومولات فارهة، بل الخليج حضارة وثقافة، وجدل فكري واجتماعي وإبداعي واستشرافي للمستقبل، طبقًا للدكتور علي الدين هلال. وإذ أكد الأمير الفيصل: أنه لا نهوض للأمة إلا بالتكامل الثقافي، ولا حضارة لأمة من دون ثقافة،

 

وحتى السياسات والاقتصاد، لا يمكن أن يتحقق إلا من طريق الثقافة، التي تعد المعيار الحقيقي للتقدم، فإنه بذلك يثبت صحة رهان (مؤسسة الفكر العربي) على العمل الثقافي، سبيلاً للبناء والنماء والتكامل، منذ انطلاقها في بيروت 2000، عبر صيغة تضامنية بين الفكر والمال، تتبناها مؤسسة أهلية تستهدف الإسهام في النهضة والتضامن العربيين، وفي هذا السياق، تأتي الإنجازات الفكرية والثقافية المتنوعة للمؤسسة، سواء عبر مؤتمراتها السنوية التي أصبحت حاجة عربية تناقش قضايا وتحديات مصيرية، أو عبر إصداراتها الفكرية المختلفة، لتؤكد قضية جوهرية، هي: أن العمل الثقافي، والتنمية الثقافية هي أساس التقدم والنهوض والتكامل، فالثقافة أولاً، والثقافة أخيرًا، هي رهان المستقبل، لقد انشغلت النخب العربية بالعمل السياسي والنضال في سبيل الوحدة والعدالة والديمقراطية،

 

ولكن تجارب قرن من الزمان في العمل السياسي، لم توصلنا لا إلى النهضة المنشودة، ولا إلى التنمية والوحدة الموعودة.. في الخمسينيات، تعالت صيحات: الديمقراطية أولاً والديمقراطية أخيرًا، لنكتشف مؤخرًا: إن انشغالنا الطويل بالسياسي والأيدلوجي، والذي كان على حساب الثقافي والاجتماعي، وصلنا إلى طريق مسدود، وأنتج شخصيات متلونة تنادي بالديمقراطية وتمارس نقيضها في المجالات السياسية والثقافية والدينية! ولو أن نخبنا ركزت جهودها على تحقيق إنجازات ثقافة اجتماعية تراكمية، لأفرزت في النهاية تغييرات نوعية سلمية، وقت مجتمعاتنا وأوطاننا، نوبات العنف التي تصاعدت وأجهضت كافة الإنجازات النسبية التي تحققت في مرحلة الاستعمار، وبخاصة بعد أحداث الربيع العربي وتداعياتها التي عصفت بأركان الدولة الوطنية ومؤسساتها. 
ختامًا: كان ما يشبه الإجماع: أنه لا تنمية ولا تقدم ولا نهضة ولا تكامل إلا بفكر متجدد، وثقافة تستوعب المتغيرات، وتستشرف المستقبل، قادرة على مواجهة التحديات القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا