النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هوى الجسرة 2016.. رأيَ العين

رابط مختصر
العدد 10122 الأحد 25 ديسمبر 2016 الموافق 26 ربيع الأول 1438

في مقالة سالفة قبل عدة شهور كتبنا عن «هوى الجسرة (2016)» وكنت وقتها قد اطلعت على برامج وافكار هذا المهرجان، هذا المشروع الوطني الذي أدعو منذ اليوم أن يتخذ صبغة عالمية نعمل على تكريسه مهرجانًا بحرينيًا عالميًا لكل ما هو جميل وتراثي وأصيل.. ولكل ما هو شفاف من وجداننا الوطني الموصول بحبل سُري قدري بالجسرة؛ وهوى الجسرة؛ وساكني الجسرة، وما أدراك ما الجسرة وجمالات الجسرة وتاريخها وحكاياتها ونفحاتها، وخيالاتها المضمخة بصور المغفور لهم بإذن الله: عيسى بن علي، وحمد بن عيسى، وسلمان بن حمد، وعيسى بن سلمان، رحمهم الله جميعًا وكل الابرار الاخيار الذين ختموا البحرين بخاتم الطيبة والتسامح والأصالة والتقاليد الزاهية دومًا والمتجددة على مر الايام..


وقلت في مقالتي السالفة: إن (هوى الجسرة) مهرجان تجتمع فيه الاصالة والتراث مع الابداع والريادة.. وإن (هوى الجسرة) تذكرة سفر مجانية لزمان الطيبة والطيبين.. وللبحرين التي لاتزال تملأ القلب والعين والوجدان.. وإن (هوى الجسرة) ميدان لتشجيع الذين يريدون ان يسهموا في أن تكون البحرين أجمل، ولكل من يريد أن تكون المرأة البحرينية عنوانًا دائمًا للعطاء والإبداع والخلق والابتكار وكل الاصالة..!


وقلت: إن الاحتفال بالانجاز البحريني والابداع البحريني والتفوق البحريني والاصالة البحرينية والطيبة البحرينية، يستحق أن يكون مهرجانيًا وفنيًا وثقافيًا وترفيهيًا، ويستحق أن يكون فضاءً يجمع شمل العائلات والأسر البحرينية..! وأنّ كل فعل من هذا القبيل هو صلاة في محراب البحرين، وقصيدة في حبها، ودعاء لربها بأن يحفظها ويعلي رايتها ويديم أمنها وامانها ويأخذ بيد مليكها وحبيب قلوبها ويوفق قيادتها ويجمع ابناءها وشعبها على الخير..


وها انا اليوم أبدأ بما كنت ختمت به مقالتي (هوى الجسرة 2016).. ذلك انني قد رايت كل ذلك واكثر رأي العين، ورأيت ما هو أجمل من ذلك واعمق وجدانية وشفافية في مهرجان هوى الجسرة 2016 الذي اقيم يومي الجمعة والسبت 2 و3 ديسمبر 2016، واستطاع برقة شاعرية ساحرة أن يجمع شمل مئات العوائل والاسر البحرينية، تحت سقف واحد، ارتفاعه يصل الى أعلى سماء الابداع والعطاء والريادة، واتساعه يمتد الى أول نخلة احتضنتها ارض البحرين فأنبتت رطبًا جنيًا وخيرًا عفيًا ومُلكًا أبيًا وتاريخًا مُضيئًا..! 


فالمسافة بين (هوى الجسرة) كما رايته راي العين والقلب والوجدان.. و(هوى الجسرة) كما احببته فكرة وكتبت عنه مشروعًا واعدًا.. هذه المسافة، هي مسافة من سحر وابداع وشغف تمتلك اسرارها الجميلة سعادة الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة ومعها باقة السيدات البحرينيات الرائدات في الاتحاد العالمي لصاحبات الاعمال والمهن البحرينية.. وهي المسافة ذاتها التي تستفزني اليوم وتستقطب كل اعجابي ومباركتي وكل شغفي وايماني؛ ليس فقط للكتابة عن (هوى الجسرة) مرة ومرتين وثلاث..

 

بل لتحويل (هوى الجسرة) إلى رسالة وطنية وانسانية أحملها في وجداني وقلمي، وأبشر بها كما أبشر بالبحرين نفسها وطنًا للتسامح والمحبة والسلام وارضًا للابداع والاصلاح والعطاء ومملكة للانسانية وفجرًا للبشرية غامرًا بالضياء والعطاء والمعرفة منذ أن صاغت أول ختم وأول لؤلؤة وأول حرف للكتابة واول نص مكتوب عرفته البشرية..!


اليوم اكتبُ (هوى الجسرة.. رأي العين)، بعد أن استطاع هذه المهرجان المفعم بالوطن وحنانه وطيبته وأصالته أن يسرقني من مشاكلي واهتماماتي وشؤوني وشجوني، ويُنَصّبني عاشقًا في بلاطه، وعابدًا في محرابه، ومعنيًا بتفاصيله الحميمة والصغيرة، عنايتي بجواهره الرئيسية وداناته الكبيرة..! وبعد ان ادركت الرسالة البالغة الثراء التي ارادت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» ارسالها عبر أثير العالم من عاصمة مُلك حمد بن عيسى، الذي منحته اليونيدو جائزتها العالمية وكرسته قائدًا عالميًا لريادة الاعمال.. عندما اختارت سعادة الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيس الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية سفيرة عالمية للإبداع وريادة الأعمال..!


ففي هوى الجسرة.. شاهدنا رأي العين كيف تلتقي الاصالة بالحداثة والعصرية، وكيف يجتمع التراث مع ريادة الاعمال، وكيف تتحول الافكار الجميلة الخلاقة إلى حاضنات للابداع والمهنية العالية، ومنصات لتعزيز المشاريع ودعم أصحابها وإضاءة الدروب أمامهم ومن حولهم على طريق الالف ميل الذي يبدأ بخطوة في منتهى الجمال ومنتهى الثقة والرفعة ومنتهى الابداع والعطاء اسمها (هوى الجسرة)..


ولأن المورد العذب كثير الزحام، كما تقول العرب، فقد كانت فضاءات (هوى الجسرة) مزدحمة برموز العطاء والابداع والعون الوطني الهادف الى تمكين المبدعين ورواد الاعمال من اكتشاف ذواتهم وتحقيق تطلعاتهم.. فمن (هيئة البحرين للثقافة والآثار) الى (تمكين) الى (اليونيدو) الى (مجلس التنمية الاقتصادية) الى (بنك البحرين للتنمية) الى (غرفة تجارة وصناعة البحرين) الى (شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات) الى (هيئة البحرين للسياحة والمعارض)..

 

نجوم الريادة وروافع الابداع ورموز العطاء الوطني، هؤلاء، يحسب لـ (هوى الجسرة) انه جمعهم في موقع واحد، واستقطبهم داعمين وملهمين ومشاركين ومساهمين في ان تكون الحياة اجمل، وان تكون البحرين اجمل، وان يكون العطاء الوطني اجمل واجمل عندما يكون متصلاً بالابداع والانسان والجمال والريادة والاصالة..!
ومرة اخرى.. نعود للجسرة، التي سنجد الكثير من جماليات تاريخنا وتراثنا الشعبي والوطني والسياسي مبثوثة بين جنباتها ومنقوشة على حيطانها ومرسومة على نخيلها.. نعود الى الجسرة، والعود احمد، محملين بالرؤية الايجابية الواثقة التي بثها فينا الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية،

 

ونعود محملين بالفرحة لهؤلاء الرواد والرائدات والمبدعين واصحاب المهن الآتية من الزمن الجميل، واصحاب المشروعات الواعدة بالسفر الى الزمن الآتي، هؤلاء الذين احتضنهم (هوى الجسرة) واطلق العنان لهم في ميدان الريادة.. ونعود محملين بخيالات وذكريات الزمن الطيب في الجسرة التي بحجم القلب وبقرب القلب، آملين ان نلتقي على شغف اكبر وابداع اكثر وريادة اعلى واحلى في (هوى الجسرة 2017).. فإلى لقاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا